البنك الوطني يحتفل بساعة الأرض بإطفاء الإضاءة في كافة فروعه

يحتفل بنك الكويت الوطني غداً السبت 31 مارس 2012 بساعة الارض، وهو حدث عالمي يهدف الى رفع مستوى الوعي تجاه ظاهرة الاحتباس الحراري وأهمية حماية البيئة وتوفير استهلاك الطاقة، وذلك من منطلق التزامه بمسؤوليته الاجتماعية كبنك صديق للبيئة.

ويقوم البنك في هذه المناسبة بإطفاء الإضاءة غير الضرورية في مركزه الرئيسي وفروعه في مختلف المناطق لمدة ساعة واحدة بين 8:30 و9:30 مساء، للمساعدة على وقف انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

وقال مدير العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني عبد المحسن الرشيد ان البنك الوطني يحرص على المساهمة الفعالة في المناسبات البيئية والتوعوية انطلاقا من كونه بنكا صديقا للبيئة. والهدف من هذه المناسبة ألا تقتصر جهود الحفاظ على الطاقة والحد من استهلاكها على ساعة واحدة في السنة، بل أن تكون مهجا متواصلا طوال السنة. وهذه الخطوة ليست جديدة على البنك الوطني الذي يعتمد منذ سنوات نهجاً يومياً يطبقه في مختلف اداراته ومكاتبه عن طريق اطفاء الانوار غير الضرورية.

وأضاف ان سجل مساهمات الوطني في مجال الحفاظ على البيئة وحمايتها يحفل بالعديد من المبادرات والحملات الناجحة على مدى السنوات الماضية، ابتداءً من مشاركته في الحملة الوطنية لترشيد استهلاك الماء والكهرباء، مروراً بحملة تنظيف الشواطئ وانتهاءً بحملته البيئية السنوية التوعوية التي أطلقها قبل سنوات تحت عنوان « فكر فيها».

وتضاف مناسبة ساعة الارض الى جهود البنك الوطني الهادفة الى تعزيز نهجه كبنك صديق للبيئة، ويقوم سنويا باطلاق حملات بيئية واسعة النطاق في إطار برنامج بيئي متكامل وذلك لتعزيز الوعي البيئي في المجتمع.

×