تباين واضح في أداء اسهم قطاع الخدمات بالبورصة لتأخر افصاحات 2011

ارجع اقتصاديان كويتيان اليوم التباين في أداء اسهم قطاع الخدمات المدرج في سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) لتأخر افصاحات الشركات عن بيانتها المالية للعام 2011 الامر الذي جعل مديري المحافظ والصناديق الاستثمارية يتريثون قبل الولوج في اي اوامر على اسهم القطاع.

وقالا في لقاءين متفرقين مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الشركات القيادية في قطاع الخدمات هي المؤشر المهم بل والأبرز الذي يؤثر بصورة مباشرة على أداء معظم الشركات ما يعني أن بقية الاسهم غير المؤثرة أصبحت تابعة لعدد قليل من الاسهم ومنها أسهم أجيلتي وزين والافكو.

وأضافا ان قطاع الخدمات يعتمد على الأداء التشغيلي علاوة على ادارات شركاته على وعي تام بأهمية الدخول في مشاريع وصفقات وعقود تكون آجالها على المديين المتوسط والطويل ما يجعل اسهم القطاع على مدار عام تستحوذ على اهتمامات المستثمرين الافراد والمؤسسات على حد سواء.

وقال الاقتصادي علي النمش ان قطاع الخدمات من القطاعات الفاعلة في مجريات حركة السوق بل انه مؤثر جدا في الاداء العام اجمالا وله اسهاماته في منوال الحركة كما انه ليس من القطاعات المهمشة على اعتبار انه ثاني اكبر القطاعات المدرجة بعد قطاع البنوك من حيث عدد العملاء وتنوع الخدمات المقدمة.

وأضاف النمش ان القطاع يضم قطاعات متعددة مثل الاتصالات والنفط والمتعلقة بالأسواق التي يحتاج لها كل مواطن كويتي او أي وافد وهو من القطاعات التي تتمتع بالمرونة ولكن مشكلته تكمن في الادارة وليس في نوعية الخدمات.

وأوضح أنه في ما يتعلق بأداء اسهم القطاع فهذا يعتمد على المستثمرين ومدى قابليتهم المضاريبة على الاسهم حيث يتمتع القطاع بالمضاربة وليس بالاستثمار حيث ان هناك شركات قيادية في القطاع ذاته مثل اجيلتي وزين وهما من الشركات غير القابلة للمضاربة وهي تمثل النسبة الاكبر.

وأشار الى ان اداء القطاع متواضع حتى الآن على الرغم من ان الشركات الصغيرة فيه تقع تحت وطأة المضاربات ولكن صغر حجمها لا يؤثر على اداء السوق اما الشركات القيادية فلا تخضع للمضاربات ونجدها هادئة كما ان تأخر افصاحات العام 2011 متعلق بهيئة أسواق المال حيث أن العديد من الشركات قدمت موازناتها وهي تحت الفحص.

من جانبه قال الاقتصادي عدنان الدليمي ان أداء اسهم قطاع الخدمات منذ بداية يناير اذا نظرنا اليه من الجانب الفني فهو في اتجاه تصاعدي على مستوى الأسهم القيادية ومنها سهم اجيلتي حيث انه من الاسهم الرائدة الذي يعطي للسوق دفعة علاوة على سهم زين ايضا حيث يسير على المنوال ذاته.

وذكر الدليمي أن اداء القطاع تشغيلي جيد بدليل حركة الاسهم المهمة مثل الوطنية للاتصالات والافكو ولوجستيك وهي من الاسهم التي تشهد حركات متتالية بدعم من صفقات وعقود تقوم على ابرامها منذ فترة.

وبين أن قطاع الخدمات عادة ما يدفع السوق الى ارتفاعات متزنة كما انه يغري كثيرا من المستثمرين ويكفي انه حقق معدلات مرتفعة أسوة بما حققه في الاسبوع الماضي ما ينبىء بتوقعات استمرار الاداء على نفس الوتيرة.

وأكد انه اذا تعدلت امور الاقتصاد المحلي الى الافضل فسيشهد القطاع عمليات تصحيح في المستويات السعرية بعد انقضاء الافصاح عن اداء العام 2011 حيث ان كثيرا من الشركات لم تعلن عن أدائها ما خلق حالة من التباين الواضح على اداء القطاع.