محللون: بورصة الكويت تغلق أسبوعها على ارتفاع مستحق فوق حاجز 6200 نقطة

قال محللان ماليان كويتيان اليوم ان سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) اغلق تداولات الأسبوع على ارتفاع مستحق فوق حاجز6200 نقطة بفضل موجة التفاؤل التي عمت اوساط المتداولين من ارتفاعات سعرية لعدد من الاسهم المؤثرة في قطاعات السوق كافة.

واوضحا في لقاءين منفصلين مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن المحافظ والصناديق الاستثمارية والافراد استفادوا من الطفرة التي يحققها السوق للاسبوع العاشر على التوالي وان كان صغار المستثمرين يأملون في مزيد من هذه الارتفاعات لتعويض خسائرهم التي مني البعض منهم بها خلال تداولات العام 2011 جراء تداعيات التطورات السياسية في المنطقة والتي انعكست سلبا على اسواق المال.

وقال المحلل المالي ميثم الشخص ان أداء السوق خلال الاسبوع مر بمحطات متناقضة في ما يتعلق بالقيمة النقدية المتداولة في الجلسة الواحدة حيث كانت تصل في المتوسط الى 40 مليون دينار وهذا الأمر اقلق المتداولين الذين كانوا يتأملون ان تشهد قيم التداولات الى ما فوق ذلك بنسبة ال25 في المئة على الأقل ولكن هذا الأمر لم يتحقق لهم.

وأضاف الشخص ان تداولات الاسبوع شهدت انعكاسات ايجابية بعد عقد الجمعية العمومية لبنك الكويت الوطني وهو احد اركان الأسهم القيادية والمهة في السوق حيث شهد تدفق سيولة مالية عليه بعد استلام المساهمين الاربح المحققة وهذا ما ظهر جليا خلال اليومين الماضيين ما عزز الكميات المتداولة في السوق.

وأوضح ان ارتفاعات السوق خلال الاسبوع كانت منطقية نظرا للكمية المتداولة الأمر الذي رفع من مستوى الثقة بين أوساط المتداولين كما ان القطاع العقاري كان نجم التداولات حيث حققت بعض الاسهم العقارية مكاسب جيدة وفي صدارتها سهم المباني الذي اغلق عى سعر الدينار وبصفة عامة انغلاق المؤشر السعري عند مستوى ال6200 نقطة هو حاجز مستحق.

وتوقع الشخص أن تشهد تداولات السوق في الاسبوع المقبل ارتفاعات في القيمة النقدية المتداولة خاصة في الاسهم المضاربية التي ستستقطب المزيد من السيولة كما من المتوقع ان تكون القوى الشرائية افضل من الارتفاعات التي تم تحقيقها الاسبوع الماضي بسبب تزايد اجتماعات مجالس ادارات الشركات في ما يتعلق باداء العام 2011 .

من جهته قال المحلل المالي عدنان الدليمي ان السوق بدأ اسبوع التداولات على تراجع ومن ثم قلص هذه التراجعات لارتفاعات وسط تصحيح فني واضح وبناء مراكز جديدة خاصة في القطاعات القيادية مثل البنوك والاستثمار ومن بعدها الخدمات وهو ما عكسته المؤشرات الرئيسية وكذلك مؤشرات القطاعات المهة ما يعني ان التصاعد التدريجي كان مدروسا.

وذكر الدليمي ان الجلسة الأخيرة اليوم وضح عليها توجه قوي على الاسهم القيادية في كل القطاعات والمجموعات المؤثرة ومنها الاستثمارات الوطنية والصفاة والرابطة وزين واخيرا قطاع البنوك وهذا الاداء الايجابي جاء وسط توزيع السيولة على الاسهم الصغيرة والكبيرة على حد سواء.

وأشار الى أن جلسة اليوم سيطر عليها حالات شرائية على اسهم منتقاة استقطبت السيولة مع عمليات تجميع على اسهم تحركت في قطاعات قيادية بدافع من اخبار جيدة عن شركات تنوي عقد صفقات قربية علاوة على انعكاس اخبار عن احدى الشركات العقارية التي وقع على عقود لاقامة مشروعين عقاريين في مصر ومثل هذا الانباء تثري حركة السوق في القطاعات كافة.

يذكر ان سوق الكويت للاوراق المالية (البورصة) قد اغلق الاسبوع مرتفعا 6ر36 نقطة ليصل الى 4ر6200 نقطة وشهد المؤشر الوزني ارتفاعا 6ر1 نقطة وسط ابرام صفقات بلغت 5621 صفقة نقدية في حين بلغت القيمة النقدية 42 مليون دينار.

×