محللون: توقعات باستمرار موجة المضاربة في بورصة الكويت

توقع محللون أن تستمر موجة المضاربة التي يشهدها سوق الكويت للأوراق المالية حاليا في الأسبوع المقبل نظرا لثبات واستمرار العوامل التي تحركها.

وقالوا لرويترز أن هناك مجاميع استثمارية تتحرك بشكل مؤثر وترفع كثيرا من الأسهم التي تهاوت قيمها كثيرا خلال السنوات الثلاث الماضية منذ اندلاع الأزمة العالمية وامتداد آثارها لبورصة الكويت.

وأغلق مؤشر الكويت ‪<.KWSE>‬ اليوم الخميس عند مستوى 6177.1 نقطة مرتفعا بمقدار 43.5 نقطة تشكل نسبة 0.7 في المئة مقارنة بإغلاق الخميس الماضي.

وقال محمد الطراح رئيس جمعية المتداولين الكويتية "المضاربة سيدة الموقف.. الناس تشتري وتبيع في نفس الوقت.. انها مضاربة عنيفة."

وتوقع الطراح أن تستمر المضاربات خلال الأسبوع المقبل مع توافر قدر كبير من السيولة في السوق وارتفاع قيم التداول اليومية لكنه أكد أن حركة المؤشر ستتسم بالتذبذب "والشد والجذب طوال الوقت."

وقالت شركة المركز المالي الكويتي اليوم إن متوسط قيمة التداول اليومية خلال الاسبوع الحالي ارتفع إلى 49.9 مليون دينار (179.5 مليون دولار) مقارنة بمتوسط 49.5 مليون دينار خلال الأسبوع الماضي.

وتعتبر هذه القيم في كل الأحوال قيما مرتفعة مقارنة بمستويات اواخر عام 2011 والتي كانت تقل في أحيان كثيرة عن 20 مليون دينار يوميا.

وقال مثنى المكتوم مساعد المدير في شركة الاستثمارات الوطنية الكويتية إن ارتفاع مستوى السيولة اليومية في السوق يدل على أن "المضاربة على أشدها."\

وتوقع المكتوم ان يكمل السوق الكويتي مساره المضاربي خلال الأسبوع المقبل لاسيما مع استقرار الأسواق العالمية والاقليمية وخصوصا السوق السعودي مشيرا إلى أن حركة المؤشر الكويتي ارتبطت إلى حد كبير خلال هذا الأسبوع بالاسواق الخارجية وخصوصا السوق السعودي.

وقال إن عمليات جني الأرباح التي تمت يومي الأربعاء والخميس في الكويت كانت انعكاسا لما جرى في السوق السعودي.

وقد أغلق المؤشر الرئيسي للبورصة السعودية ‭<.TASI>‬‏ على انخفاض متراجعا من أعلى مستوى في 42 شهرا الذي سجله هذا الأسبوع لكن محللون بارزون يتوقعون صعود السوق مجددا ويرون عمليات جني الأرباح أمر صحي وضروري لاستمرار الاتجاه الصعودي.

ويرى الطراح أن أوضاع البورصة لن تستقر إلا عندما تبدأ الحكومة في تنفيذ خطة التنمية التي تتضمن مشاريع تقدر قيمتها بثلاثين مليار دينار مبينا أن كثيرا من الشركات الموقوفة عن التداول في بورصة الكويت حاليا لا تملك أية مشاريع وليس لديها أية أعمال.

وعزا هبوط البورصة يومي الأربعاء والخميس من هذا الاسبوع إلى تقديم أحد النواب استجوابا لرئيس الوزراء على خلفية قضايا تتعلق بأعمال الحكومة السابقة.

لكن الطراح أكد أن هذا الاستجواب سيمر مرور الكرام ولن يكون له تأثير كبير على الوضع السياسي الذي يشهد حاليا قدرا كبيرا من التوافق بين السلطتين التنفيذية والتشريعية.

وشهدت الأشهر الماضية توترا مستمرا بين الحكومة ومجلس الأمة (البرلمان) وانتهت بحل مجلس الأمة وانتخاب نواب جدد وقبول استقالة الشيخ ناصر المحمد الصباح الرئيس السابق للوزراء وتعيين نائبه الشيخ جابر المبارك رئيسا للحكومة الجديدة.

واستغرب المكتوم عدم تحرك الأسهم القيادية بشكل كبير خلال الفترة الماضية واقتصار النشاط على الأسهم الصغيرة والمتوسطة.

وقال "الأسهم القيادية لا تتحرك.. تحركها مطلوب.. غير منطقي انها لا تتحرك.. بعض المستثمرين قاموا بتسييل جزء من الأسهم الكبيرة للاستفادة من موجة الصعود للأسهم الصغيرة."

×