المستشارون العالميون: ضرورة اصدار تشريع للشركات بتطبيق شهادة الجودة الغذائية

اكدت شركة المستشارون العالميون على ضرورة اصدار تشريع يلزام الشركات بالحصول على شهادة الجودة لإدارة الغذاء (ISO 22000 – الهاسب خاصة بعد تفاقم أزمة اللحوم والأغذية الفاسدة في دولة الكويت .

واوضحت الشركة في بيان صحافي ان تأكيدها على وجود تشريع يخص هذا الامر يأتي في ظل ما تقوم به الأجهزة الرقابية من حملات تفتيشية على شركات التجهيزات الغذائية ومخازن ومحلات الأغذية الفاسدة عن اكتشاف مئات أطنان من الأغذية الفاسدة،بالاضافة الى حالة الهلع التي أصابت المستهلك على خلفية فقدانه الثقة في كل ما يأكل وما يشرب بعد تفشي ظاهرة الغش التجاري وتلاعب التجار في تواريخ صلاحية المواد الغذائية.

ومن ناحيتها قالت المدير التنفيذي في شركة المستشارون العالميون منال محسن "لقد أصبحنا في وضع يتطلب فعلاً ضرورة الزام الشركات والمؤسسات الغذائية بتطبيق مواصفة نظام إدارة سلامة الغذاء 22000ISO  التي تعتبر أحد الحلول المتاحة للتغلب على مشكلة الأغذية الفاسدة، موضحة أنها مواصفة واضحة ومتكاملة تتناسب مع أي شركة أو مؤسسة غذائية مهما كان حجمها.

واشارت الى أن مواصفة ISO 22000 تتوافق مع النظم الإدارية الأخرى ومنها (الأيزو 9001 والأيزو 14001)، وتوفر إطاراً يجمع بين كافة أجزاء منظومة إدارة سلامة الأغذية ونظافة الغذاء Food Hygiene في جميع مراحل السلسلة الغذائية، بداية من المواد الأولية والخامات الداخلة في تصنيع الغذاء ومواد التنظيف والمضافات الغذائية وعوامل تجهيز وحفظ المنتج ومواد التغليف ونقل ومناولة وتخزين وتداول وعرض المنتج، ومدة الصلاحية وحتى الاستهلاك النهائي".

وقالت محسن ان بعد حصول المنشأة على اعتماد 22000ISO  يجب على الإدارة العليا بها التأكد من أن المنشأة تُحسن باستمرار من فاعلية نظام إدارة سلامة الغذاء من خلال إجراء المراجعة الداخلية الدورية على فترات مخططة لتحدد ما إذا كان نظام إدارة سلامة الغذاء مطابق للترتيبات المخططة، ومتطلبات هذه المواصفة القياسية الدولية ومتطلبات نظام إدارة الجودة المحددة بواسطة المنشأة، وما إذا كان مطبق بفاعلية ويتم المحافظة عليه.

الرقابة الحكومية

وشددت محسن على ضرورة أن يكون هناك آلية لمتابعة مدى التزام الشركات والمؤسسات الغذائية بتطبيق مواصفة 22000ISO  حيث لا يمكن أن نكتفي فقط بإصدار الأنظمة واللوائح المُلزمة دون أن يكون هناك آلية لمتابعة تطبيقها وفرض العقوبات القاسية والغرامات الكبيرة عند عدم الالتزام بها.

وأشارت الى أن الجهات الصحية يجب أن تعمل على زيادة كفاءة مختبراتها لفحص الأغذية المستوردة وتوفير العدد الكافي من المهارات العلمية والفنية للأفراد القائمين على الرقابة الغذائية. كما أن المستهلك نفسه ملزم بمساعدة الجهات الرقابية من خلال إبلاغها عن أي مواد غذائية فاسدة قد يكتشفها.

دور الجهات الاستشارية

ويأتي دور الجهات الاستشارية لتأهيل المنشآت الغذائية لبناء نظام إدارة سلامة الغذاء وتقديم التوعية والتوجيهات اللازمة للعاملين فيها لتطبيقه خلال مراحل تنفيذ أدوات الوقاية والمراقبة والمتابعة وكذلك التوعية بكل من فلسفة وأسس ومفاهيم ومتطلبات مواصفة 22001ISO  بما يفي باحتياجات أي منشأة في سلسلة الغذاء ترغب في التطبيق الفعال لتلك المواصفة.

واختتمت محسن "إن تخطيط وتطبيق وتنفيذ وصيانة وتحديث نظام لإدارة سلامة الغذاء يهدف لتقديم منتجات آمنة للمستهلك ويضمن توفير أداة فعالة لتحسين الأداء في مجال سلامة الغذاء وطرق مراقبة وقياس هذا الأداء، وذلك للوصول إلى بيئة صحية وإدارة سليمة لسلامة الغذاء تعود بالأثر الايجابي على صحة وسلامة المواطن".

×