تمويل الخليج يحول خسائر 2010 الى ارباح في 2011

استطاع بيت التمويل الخليجي تحويل الخسائر التي تكبدها خلال الاعوام السابقة الى ارباح بلغت 381 الف دولار بما يعادل 105 الف دينار كويتي خلال عام 2011.

وكان بيت التمويل الخليجي قد تكبد خسائر تجتوزت 349 مليون دولار خلال 2010 بواقع 76.8 فلس كخسارة صافية للسهم خلال هذه الفترة.

يُشار إلى أنه في العام 2010 قام البنك بإعادة هيكلة ملف ديونه من خلال سداد 200 مليون دولار من تسهيلات المرابحة التمويلية المستحقة البالغ قيمتها 300 مليون دولار في فبراير2010 لائتلاف بنوك بقيادة بنك West LB.

وبنهاية الفترة، نجح البنك في التفاوض بشأن شروط السداد الخاصة بمبلغ 100 مليون دولار المتبقية ليتم سدادها على مدى عامين مع التمديد لسنة إضافية أخرى حتى العام 2013 بمحض خيار بيت التمويل الخليجي. كما استطاع البنك خفض قاعدة التكاليف التشغيلية بشكل ملحوظ بنسبة 20 في المئة حيث انخفض إجمالي المصروفات إلى 101 مليون دولار كما انخفضت تكاليف الموظفين بنسبة 37 في المئة لتصل إلى 18 مليون دولار فقط. هذا وقد حقق البنك عمليات تخارج ناجحة لأصوله بما في ذلك حصته في مرفأ البحرين المالي، وبنك كيوإنفست والشركة العقارية السعودية مع تحقيق عائدات نقدية وعائدات في صورة أصول تصل قيمتها إلى 300 مليون دولار تقريباً.

في أواخر العام 2010 طرح بيت التمويل الخليجي استراتيجيته الجديدة والتي تهدف إلى إعادة هيكلة رأس مال البنك وتقوية ميزانيته العمومية وجمع أموال للمضي قدماً في خطط النمو وذلك خلال اجتماع الجمعية العمومية العادية وغير العادية التي عقدت في شهر نوفمبر الثاني 2010 حيث تم خلالها اعتماد القرارات من قبل مساهمي البنك التي عملية دمج الأسهم بنسبة 4:1 وغير ذلك من التدابير اللازمة لخفض رأس المال بالإضافة الى جمع ما يصل إلى 500 مليون دولار من خلال مرابحة قابلة للتحويل لدعم قاعدة رأس المال وتمويل استراتيجية النمو الخاصة بالبنك. وكان من بين هذه القرارات أيضاً قرار استحواذ حصة إضافية بنسبة 10 في المئة في المصرف الخليجي التجاري.