زين تربح 1,033 مليار دولار وتوصي بتوزيع 65 فلسا نقداً

أعلنت مجموعة زين أنها حققت نتائج مالية سنوية جيدة عن فترة العام الماضي،  والتي حافظت من خلالها على مستويات النمو المحققة في مؤشراتها المالية الرئيسية.

وقال رئيس مجلس الإدارة أسعد أحمد البنوان " أن الأرباح الصافية المجمعة عن السنة المالية المنتهية في نهاية ديسمبر الماضي بلغت  1.033 مليار دولار،  بربحية للسهم بلغت73  فلس، مقارنة مع صافي أرباح مجمعة بلغت 1.022 مليار دولار عن الفترة المشابهة من العام قبل الماضي ( الجدير بالذكر أن هذه المقارنة لا تشمل الأرباح الاستثنائية التي حققتها المجموعة بعد بيع الأصول الإفريقية والتي بلغت 2,653 مليار دولار في العام 2010) ".

وأوضح البنوان بقوله " العمليات التشغيلية للمجموعة المنتشرة في منطقة الشرق الأوسط  حققت

إيرادات مجمعة بقيمة 4.791 مليار دولار، مقارنة مع إيرادات مجمعة بلغت 4.719 مليار دولار كانت حققتها المجموعة عن الفترة المشابهة من العام 2010، بنسبة زيادة بلغت 2 في المئة.

وأضاف بقوله " بلغ حجم الأرباح المحققة قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاكات (EBITDA) 2.174 مليار دولار، بنسبة ارتفاع واحد في المئة، مقارنة مع 2.151 مليار دولار كانت حققتها المجموعة في العام 2010.

وكشف البنوان بقوله " أن مجلس الإدارة قد أوصى في الاجتماع الذي عقده اليوم بتوزيع أرباح نقدية بقيمة 65 فلس للسهم الواحد عن السنة المالية المنتهية في نهاية ديسمبر2011، وذلك لمساهمي الشركة حتى تاريخ انعقاد الجمعية العمومية، علماً أن هذه التوصية خاضعة لموافقات الجمعية العمومية العادية للشركة وللجهات الرسمية المختصة.

وتابع بقوله " قاعدة العملاء سجلت زيادة بلغت 8 في المئة مقارنة مع نفس الفترة من العام قبل الماضي، وذلك بتخطيها 40.2 مليون عميل، وهي نسب نمو مشجعة بالرغم من المعايير والضوابط الجديدة التي نفذتها المجموعة في تصنيف قاعدة عملائها الفعالين على كافة شركاتها خلال العام 2011.

وذكر أن إجمالي حقوق المساهمين عن هذه الفترة  بلغ 7,925 مليار دولار (مع الأخذ في الاعتبار أن  المجموعة كانت قامت بتوزيع أرباح عن العامين الماضيين بما يفوق 5 مليارات دولار).

وأفاد البنوان بقوله " في ظل الأوضاع المالية الصعبة التي مازالت تعاني منها أسواق المنطقة المتأثرة بالأزمة المالية العالمية، استطاعت المجموعة أن تحافظ على مستويات النمو المحققة في مؤشراتها المالية الرئيسية، إلا أن مستويات الربحية للمجموعة تأثرت كثيراً بسبب استمرار التقلب الحاد في أسعار صرف العملات في بعض أسواقها الرئيسية، وهو ما كلف المجموعة مبالغ مالية بقيمة 124 مليون دولار، علماً بأن أرباح العام الماضي تضمنت ربحاً من التغير في العملات بلغت قيمته 42 مليون دولار.

وذكر البنوان أنه بالرغم من التحديات الكبيرة التي يواجهها قطاع الاتصالات وتحديداً في أسواق منطقة الشرق الأوسط (منطقة عمليات زين)، إلا أن توقعاتنا للمرحلة المقبلة إيجابية خصوصاً مع المؤشرات المالية الحالية، ونحن على يقين أن الخطط التشغيلية التي تم اعتمادها مؤخراً من قبل مجلس الإدارة ستكون قادرة على تحقيق آمال وطموحات هذه المرحلة، بما يحافظ ويعظم من حقوق المساهمين".

ومن ناحيته قال الرئيس التنفيذي في مجموعة زين نبيل بن سلامة أن المؤشرات المالية عن هذه الفترة جاءت في مجملها وفق مستوى التوقعات، وذلك بالرغم من الأزمة المالية العالمية، والمنافسة المحتدمة في أسواق شركات المجموعة.

وأضاف بقوله " حققت مجموعة زين خلال هذه الفترة الصعبة مكاسب جيدة في أسواقها الرئيسية، واستفادت من فرص النمو المتاحة بشكل ايجابي، فقد كثفت المجموعة خلال هذه الفترة جهودها في تعزيز عملياتها التشغيلية، وهو ما انعكس على حجم قاعدة عملائها والتي شهدت زيادة بنسبة 8 في المئة.

وأوضح بقوله " ساعدتنا  المشاريع التوسعية التي قامت بها المجموعة في ردم المزيد من الفجوة بين خدمات الصوت وخدمات البيانات وتكنولوجيا المعلومات"، مبيناً أن المجموعة أخذت في تعزيز استثماراتها في هذا الاتجاه.

وبين بقوله " لدى مجموعة زين رؤية جديدة، وهي الدخول في الأسواق الموازية لعملياتها الرئيسية، وذلك عبر مجالات نقل البيانات حيث ستسعى إلى شراء شركات تقدم خدمات مكملة لخدماتها في صناعة الاتصالات، وذلك لتعزيز قاعدة إيراداتها من خدمات البيانات".

وتابع بقوله " نتمتع بمواقع تنافسية رائعة في أسواقنا الرئيسية، فالمجموعة تملك الحصة الأولى في الغالبية العظمى في أسواقها ، فالكويت على سبيل المثال استطاعت أن تحقق زيادة ملموسة في إجمالي قاعدة عملائها، حيث وصلت إلى أكثر من  مليوني عميل، ونطمح خلال الفترة المقبلة أن نعزز من عملياتنا في هذه السوق التي تعد واحدة من أكبر أسواق المنطقة في صناعة الاتصالات.

ومضى في قوله " عملياتنا في العراق تسير بوتيرة متنامية، ونتوقع تحقيق نتائج قياسية في العراق خلال الفترة المقبلة، خصوصاً بعد النجاح الكبير الذي حققته عملياتنا في المناطق الشمالية ( كردستان )، والتي ساهمت بشكل كبير في تعزيز قاعدة العملاء إلى نحو 12,4 مليون عميل".

وقال بن سلامة " قامت شركة زين العراق مؤخراً بعقد اتفاقيات للتعاون المشترك مع إحدى الشركات العالمية لتقديم خدمات تطويرية على شبكتها بصفة مستمرة، كما أن المجموعة أخذت خطوات جدية للبدء في إدراج أسهم شركة زين العراق وطرحها للاكتتاب العام في سوق الأوراق المالية العراقية، وذلك بتعاقدها مع مصارف دولية وعالمية".

وعن عمليات المجموعة في المملكة العربية السعودية قال بن سلامة " في الوقت الراهن تكثف المجموعة من عمليات التنسيق فيما بينها وبين الإدارة الجديدة في السعودية، وذلك بهدف الوصول إلى أفضل النتائج مع الإستراتيجية التشغيلية الجديدة للشركة".

وأوضح بقوله " تستعد الشركة حالياً لعمليات هيكلة رأس المال والمتوقع تنفيذها بعد الحصول على الموافقات المطلوبة من الجهات الرسمية والجمعية العمومية، وهي الخطوة التي تدعمها المجموعة بقوة، حيث ستساعدنا كثيراً في إجراء تحوّل ايجابي في مسار عمليات الشركة في السوق السعودية نحو تحقيق مصالح طويلة الأجل للمساهمين".

وتطرق بن سلامة في حديثه عن عمليات المجموعة في السودان بقوله " حققت عملياتنا معدلات نمو جيدة في السودان، ونتوقع المزيد من النمو في حجم عملياتنا على مستوى الإيرادات، خصوصاً بعد الزيادة المحققة في قاعدة العملاء التي وصلت إلى ما يقارب الـ 13 مليون عميل".

وأضاف بقوله " الفترة الأخيرة شهدت تغييرات جوهرية بعد فصل عمليات السودان وعمليات جنوب السودان، حيث استطاعت المجموعة أن تنجز عمليات الفصل خلال الفترة الماضية، وقامت بتعيين إدارة جديدة في جنوب السودان".

وكشف بن سلامة بقوله " توقعت المجموعة نتائج أفضل في السودان خلال هذه الفترة خصوصاً بعد التفوق الواضح لعملياتنا التشغيلية هناك، حيث حققت المجموعة نسب نمو جيدة في إجمالي الإيرادات المجمعة ( زيادة بنسبة 9 في المئة بالعملة المحلية)، إلا أن ارتفاع ضريبة الدخل والضريبة على الشركات  بشكل كبير أثر كثيراً على حجم الأرباح، كما أن الارتفاع الكبير في أسعار الوقود ( لتزويد المحطات ) في السودان وجنوب السودان أثر هو الآخر بشكل كبير على مؤشراتنا المالية.

وعلى صعيد عمليات المجموعة في المملكة الأردنية كشف بن سلامة أن السوق الأردنية تتمتع بمنافسة شديدة، فهي من الأسواق الواعدة في خدمات نقل البيانات، مبيناً أن شركة زين الأردن تركز في عملياتها على خدمات نقل البيانات بصفة أساسية، حيث قامت قبل فترة بإطلاق تقنيات الـ (+HSPA)، وقد حققت من هذه الخطوة مؤشرات نمو جيدة في خدمات المعلومات فاقت التوقعات.

و تابع بن سلامة بقوله " في الوقت الذي شهدت فيه عمليات الشركة في لبنان تطورا نوعياً على مستوى خدماتها، فقد نجحت مجموعة زين في تجديد عقد الإدارة الخاص بشركة إم تي سي تاتش في بداية فبراير الحالي لمدة 12 شهراً أخرى".

وإذ أكد بن سلامة أن مجموعة زين سوف تواصل جهودها ومساعيها نحو تخطى توقعات عملائها بما يضمن لهم توفير تجربة اتصالات رائعة، فإنه بين في ذات الوقت أنها سوف تسعى بقوة نحو تحقيق أعلى عائد لحملة الأسهم وزيادة حقوق المساهمين.

×