بنك الخليج يستوفي بنجاح أعلى معايير الأمن العالمية في مجال بطاقات الدفع

أعلن بنك الخليج اليوم عن نجاحه في الحصول على شهادة الالتزام بمعايير أمن المعلومات في مجال صناعة بطاقات الدفع "PCI-DSS"، وذلك تقديراً لجهوده في تطبيق المعايير المعتمدة دولياً لحماية بيانات حاملي بطاقاته ومنع عمليات الاحتيال عند استخدام بطاقات الإئتمان.  وقد تمّ أنجاز عملية الالتزام بمتطلبات الاعتماد بنهاية عام 2011 ضمن المدة المحددة.

ومنح الاعتماد بعد إجراء عملية تدقيق مستقلة وشاملة لأنظمة بنك الخليج، وعملياته، وإجراءاته على يد مدققين مؤهلين من شركة SISA وهي إحدى شركات التقييم التابعة لمجلس ضمان الالتزام بمعايير الأمن في صناعة بطاقات الدفع.

وفي سبيل تحقيق التوافق مع المعايير الأمنية المعتمدة في صناعة البطاقات الإئتمانية، تمكّن البنك من تحقيق متطلبات الاعتماد الرئيسية، وهي على وجه التحديد: إنشاء وصيانة شبكة تتمتع بمستوى أمني رفيع، حماية بيانات حاملي البطاقات، إنشاء برنامج لإدارة المخاطر التي تهدد أمن المعلومات، تطبيق تدابير أمنية مشدّدة، تقييم الشبكات بصورة منتظمة، ووضع سياسة خاصّة بأمن المعلومات.

وتمنح معايير مجلس ضمان أمن المعلومات بنك الخليج وغيره من المؤسسات المالية مجموعة واسعة من المزايا والتدابير الوقائية لحماية المعلومات الحساسة. فهي تساعد على الوقاية من الاختراقات الأمنية وسرقة بيانات بطاقات الدفع، كما تساهم في مراقبة المخاطر التي قد تهدّد أمن صاحب البطاقة وتحسين سبل معالجتها والتصدي لها بصورة مستمرة.

وتقوم الشركات الرئيسية العاملة في قطاع بطاقات الدفع في العالم باعتماد هذه المعايير بما فيها فيزا، وماستركارد، وأميركان إكسبرس، وديسكوفر للخدمات المالية، وجي سي بي العالمية.

ويأتي هذا الإنجاز تأكيداً لالتزام بنك الخليج بتطبيق المعايير الأمنية المعترف بها عالمياً والتي من شأنها تعزيز مستوى حماية معلومات عملائه الذين يستخدمون بطاقات الدفع.  ويتوافق حصول بنك الخليج على شهادة الالتزام بمعايير أمن المعلومات في مجال صناعة بطاقات الدفع مع الأهداف الإستراتيجية الرئيسية التي وضعها البنك في سبيل تحسين بنيته التحتية وتعزيزها.

وتعليقاً على هذا الإنجاز، قال  حسين ميرزا - رئيس دائرة المعلومات ببنك الخليج:  "إنّ الحصول على شهادة الالتزام بمعايير أمن المعلومات PCI – DSS يؤكد التزام البنك وحرصه على حماية معلومات عملائه وحاملي بطاقاته، كما يعزّز أمن وسائل الدفع عموماً. ونحن في بنك الخليج نعتز بتحقيق هذا الاعتماد البارز ضمن الجدول الزمني المحدد، ونعتبره نجاحاً جديداً يضاف إلى سلسلة الإنجازات التي حققها البنك في العام 2011".

ومن جهته، قال سودير موندكور - نائب مدير عام إدارة أمن نظم المعلومات وضمان الجودة في بنك الخليج: " إن حماية نظم المعلومات هي مسيرة تقتضي التحسين المستمرّ والتنسيق المتواصل بين الموظفين ومناهج العمل والتكنولوجيا والتعاون في ما بينهم. فشهادة الالتزام بمعايير أمن المعلومات تمثّل خطوة هامة وهائلة في مسيرتنا وتبرز التزام البنك بتوفير بيئة إلكترونية تتمتع بأرقى مستويات الأمان لخدمة عملائه.

وأتوجّه بخالص الشكر إلى جميع العاملين في بنك الخليج، والمستشارين التابعين لشركائنا في مجال التكنولوجيا وأمن المعلومات الذين بذلوا الكثير من الجهود في سبيل تحقيق هذا الإنجاز الهام.

×