بنك بوبيان يربح 8 مليون دينار خلال 2011 ويوصي بعدم توزيع ارباح

أعلن بنك بوبيان نتائجه المالية لعام 2011 والتي أظهرت تحقيقه لصافي ربح قدره 8 ملايين دينار كويتي (ما يعادل 4.6 فلس للسهم) عن تلك الفترة مقارنة مع صافي ربح قدره 6 ملايين دينار كويتي حققها البنك في عام 2010 وبنسبة نمو31%.

كما أوصى مجلس الادارة بعدم توزيع ارباح على المساهمين.

وقال رئيس مجلس إدارة البنك إبراهيم علي القاضي في بيان صحافي اليوم أن النمو في صافى الربح يعكس زيادة الارباح التشغيلية بنسبة 24% لتصل الى 30.4 مليون دينار مع الاستمرار في بناء المخصصات العامة والتحوطيه لتعزيز المركز المالي للبنك .

وأكد القاضي ان البنك وعلى الرغم من بيئة الاعمال الصعبة التى مارس من خلالها انشطته التشغيلية تمكن من الاستمرار في مسيرته الناجحة وتحقيق الربحية متجاوزا الكثير من العقبات التى واجهها في بيئة تنافسية عالية تسعى من خلالها الكثير من المؤسسات المالية الى الاستحواذ على حصتها .

واضاف " بحمد الله ثم بفضل مواردنا البشرية تمكنا من الوصول الى هذه النتائج والتى كان يمكن زيادتها لولا الصعوبات الكثيرة التى احاطت بالاقتصاد الكويتي سواء كانت تحديات ومعوقات داخلية او عوامل خارجية القت بظلالها الكثيفة على الاقتصاد خاصة وان العام الماضي شهد الكثير من التطورات السياسية في المنطقة والتى كان لها انعكاساتها على مختلف الاقتصاديات ومن بينها الاقتصاد الكويتي ".

وأوضح القاضي أن العام الماضي حمل العديد من المؤشرات الايجابية من بينها زيادة صافي إيرادات التمويل لتصل إلى 39.6 مليون دينار كويتي خلال عام 2011 مقارنة مع 30.3 مليون دينار كويتي عن عام 2010  و بنسبة نمو قدرها 31% بالإضافة إلى زيادة ودائع العملاء حيث بلغت 1,202 مليون دينار كويتي مقارنة مع 941 مليون دينار كويتي بنهاية ديسمبر 2010 وبنسبة نمو قدرها 28%.

من جانبه قال نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للبنك عادل عبد الوهاب الماجد ان ابرز ما ميز العام الماضي هو تاكيد نجاح استراتيجية البنك في عامها الثاني من التنفيذ حيث ارتفعت حصة البنك السوقية من التمويل لتصل الى 4.1% الى جانب ارتفاع حصته من الودائع التى وصلت الى 3.8% على الرغم من التحديات التى عايشتها مختلف القطاعات الاقتصادية .

واضاف استمر البنك في اداء دوره كمؤسسة مصرفية تعمل وفق احكام الشريعة الاسلامية من خلال طرح المميز من الخدمات والمنتجات التى تستهدف مختلف الشرائح على مستوى الخدمات المصرفية للافراد فيما استمر تفوقه وتقدمه على مستوى الخدمات المصرفية المقدمة لقطاع الشركات الى جانب ما تميز به من خدمات على مستوى الخدمات المصرفية الخاصة وإدارة الاصول.

كما استمر البنك وواصل خطته في التوسع على مستوى الفروع والتى بلغت 20 فرعا في اطار الاستراتيجية الجديدة التى تستهدف الوصول الى 30 فرعا بحلول عام 2014 .

واوضح الماجد أن إجمالي أصول البنك حتى نهاية ديسمبر 2011 بلغ 1,552 مليون دينار كويتي مقارنة مع 1,316 مليون دينار كويتي بنهاية ديسمبر 2010 وبنسبة نمو قدرها 18%.

وأضاف أن إجمالي قيمة حقوق الملكية في البنكارتفع ليصل إلى 247 مليون دينار كويتي مقارنة مع 240 مليون دينار كويتي والذي ترتب عليه أن بلغ معدل كفاية رأس مال البنك 25% مقابل الحد الأدنى المطلوب من قبل بنك الكويت المركزي وهو 12%.

ونوه الى ان ثقة عملاء البنك اهلته للفوز بالعديد من الجوائز خلال العام الحالي من بينهاأفضل بنك إسلامي في الكويت من اربيان بزنس و أفضل بنك إسلامي في خدمة العملاء من سيرفس هيرو و أسرع البنوك نمواً في الكويت من ذا بانكر ميدل ايست و اكثر البنوك ابداعا وابتكارا في الكويت من وورلد فاينانس.

×