هيئة الاسواق توقع مع ’اتش اس بي سي’ عقد استشارات خصخصة البورصة

اكد رئيس لجنة تأسيس شركة بورصة الاوراق المالية التابعة لهيئة اسواق المال عبدالله القبندي أن عملية خصخصة البورصة ستمثل استثماراً جيداً للقطاع الخاص، لما لها من عوائد استثمارية متوقعة.

جاء ذلك خلال رده على تساؤلات الصحافيين خلال المؤتمر الصحفي الخاص بالإعلان عن توقيع اتفاقية استشارات متعلقة بخصخصة البورصة ، مابين هيئة أسواق المال وبنك HSBC .

وقال القبندي، أن قيمة العقد يبلغ 5.5 مليون دولار ما يعادل 1.52 مليون دينار تقريباً ، وتمتد مدته لـ 6 شهور، لكن من المتوقع أن تزيد عن ذلك نظراً لبضع التعطلات التي حدثت في الآونة الأخيرة ، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن جميع الأطراف تسعى لتخفيض المدة الزمنية التي ستسغرقها الدراسة لتنفيذها بأسرع وقت ممكن.

وتوقع القبندي أن يكون الإقبال جيداً على شركة البورصة بعد خصخصتها خصوصاً من قبل القطاع الخاص.

ويقوم البنك بموجب هذه الاتفاقية بكل العمليات المتعلقة بتخصيص بورصة الاوراق المالية وإنشاء الشركة الجديدة التي ستمتلك بورصة الاوراق المالية ، وتأتي هذه الإتفاقية تطبيقاً للمادة 33 من قانون هيئة أسواق المال والمتعلقة بتخصيص البورصة.

وأضاف القبندي أن عملية تقييم أصول سوق الكويت للأوراق المالية ستبدأ فوراً ، وستشتمل جميع الأصول ماعدا مبنى البورصة ، موضحاً أن البورصة تمتلك مبالغ نقدية كبيرة عبارة عن تحصيلاتها من الرسوم وغيرها، وبعد الدراسة يبتم تحديد حاجة الشركة الجديدة من هذه المبالغ ، متوقعاً أن يتم تخفيض المبلغ المستقطع منها ، حتى لا يزيد سعر الإكتتاب على المواطنين بهذه الحالة

وأشار القبندي إلى أن نسب التخصيصي لن تتغير ، وستأتي وفقاً لما نص عليه القانون ، موضحاً أن 50% من أسهم الشركة الجديدة ستخصص لاكتتاب المواطنين ، بينما تتوزع الـ 50% الأخرى على شرائح ، كل شريحة منها تبلغ 5% ، وتطرح في مزاد علني بين الشركات المدرجة ويرسى على من يقدم أعلى سعر للأسهم فوق قيمتهم الإسمية.

ومن ناحية نظام التداول الجديد "ناسداك" ، أشار القبندي إلى أن "ناسداك او ام اكس" من أفضل الأنظمة العالمية ، ومن المؤكد أن تحدث به أخطاء في بداية تشغيله ، مشيراً إلى أن العمل يجري حالياً بين فرق العمل المختصة لإجراء التعديلات المناسبة عليه.

وقال القبندي أن توقيع الإتفاقية يأتي استكمالاً لتطبيق قانون هيئة أسواق المال ولائحته التنفيذية ، مشيداً بنجاح اللجنة في تحقيق تقدم مطرد ، كما أن خصخصة البورةص ستجعل الكويت من أوائل الدول في المنطقة تقوم بهذه الخطوة ، مؤكداً على أن خصخصة بورصة الأوراق المالية ستكون ذات فائدة كبيرة للاقتصاد الكويتي والمستثمرين والشركات المدرجة.

وأضاف القبندي : هذا المشروع يأتي تماشياً مع رؤية سمو الأمير بتحويل الكويت لمركز مالي وتجاري وإقليمي وكذلك خطة التنمية التي أطلقتها الحكومة مؤخراً، مؤكداً على ثقته بـ HSBC الذي يعتبر من أهم البنوك الرائدة على المستوى العالمي والخبرة الكبيرة التي يمتلكها في هذا المجال ، والتي ستساعد على إنجاح هذا المشروع، مشيراً إلى أن اختيار البنك جاء بعد قيام اللجنة بدراسة مفصلة وتقييم للعروض التي تقدمت بها عدة جهات مختلفة.

ومن جهته ، قال الرئيس التنفيذي لبنك HSBC - الشرق الاوسط فرع الكويت – سايمون جونسون أن البنك سيكون على قدر المسؤولية الفريدة من نوعها في الكويت والمنطقة بشكل عام ، مضيفاً أن آلية التخصيص ستتضح بشكل كامل بعد انتهاء الدراسة في الوقت المطلوب ، بكل تفاصيل عملية التنفيذ.

×