الكويت وفيتنام تتفقان على مقاربة جديدة للقضايا المالية الخاصة بمشروع المصفاة المشترك

قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية فاروق الزنكي انه ناقش مع نائب رئيس الوزراء الفيتنامي هوانغ ترونغ ها الحلول المناسبة لضمانات العملة الأجنبية اللازمة لمشروع مجمع مصفاة (نغي سون) للبتروكيماويات المشترك.

وقال الزنكي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم انه "بمجرد ان تتضح التبادلات الخارجية والقضايا المالية الأخرى سنكون في وضع يمكننا من تقديمها (الضمانات) الى مجلس ادارة مؤسسة البترول الكويتية لاتخاذ قرار نهائي بشأنها".

واشار الى التزام كل من الكويت وفيتنام بهذا المشروع موضحا أنه ناقش مع المسؤول الفيتنامي ايضا "قضايا أخرى للدفع بالمشروع قدما".

وسوف يقام مشروع مصفاة تكرير النفط ومجمع البتروكيماويات (نغي سون) وهو أكبر وأهم مشروع تكرير في فيتنام المتعطشة لقطاع الطاقة في مقاطعة (ثان هوا) الشمالية الواقعة على بعد نحو 180 كيلومترا الى الجنوب من هانوي.

وسوف تقوم مؤسسة البترول الكويتية بتزويد المشروع المشترك مع فيتنام واليابان بنسبة مئة في المئة من النفط الخام.

وسيكون للمصفاة القدرة على معالجة عشرة ملايين طن من النفط سنويا أو ما يعادل 200 ألف برميل يوميا بغية بدء التشغيل بحلول عام 2015 أي بعد اربع سنوات من بدء اعمال البناء.

وسوف يشمل المشروع أيضا مجمعا للبتروكيماويات ومرافق للطاقة وخط أنابيب ونظم تخزين جنبا الى جنب مع نظام المعلوماتية.

ومن بين المنتجات الاساسية التي سينتجها المشروع ويقدمها للبلدان المجاورة غاز البترول المسال والبنزين والديزل ووقود الطائرات للسوق المحلية اضافة الى البنزين والبولي بروبلين والباراكسيلين.

ويسهم في المشروع كل من الكويت وفيتنام واليابان حيث تعمل شركة البترول الكويتية العالمية الذراع الدولية لمؤسسة البترول الكويتية مع شركة (بتروفيتنام) الحكومية واثنتين من الشركات اليابانية في المشروع.

ويوفر المشروع المشترك الذي دشن في عام 2008 لمؤسسة البترول الكويتية اطارا لتوسيع وتعزيز أنشطتها في فيتنام.

وكانت مؤسسة التمويل الدولية وهي عضو في مجموعة البنك الدولي ومقرها الولايات المتحدة وافقت العام الماضي على تمويل البناء.

وبناء على الموافقة قالت مؤسسة التمويل الدولية انه من المتوقع ان يستفيد المشروع من النمو المستمر المتوقع في الطلب على المنتجات المكررة في فيتنام التي تبلغ نحو ستة في المئة سنويا على مدى العقد الماضي ويتوقع أن يستمر في المدى البعيد.

ومن المتوقع أيضا أن يوفر المشروع أكثر من 33 ألف فرصة عمل في ذروته خلال فترة التشييد وفقا لمؤسسة التمويل الدولية.

وعقد الزنكي في هانوي ايضا محادثات مع الرئيس والمدير التنفيذي لشركة (بتروفيتنام) الحكومية النفطية دو فان هاو اكدا خلالها مجددا مساعيهما المشتركة من أجل حل القضايا العالقة الخاصة بالمشروع وسبل انجاحه.

وتعهد دو كذلك بتقديم الدعم الكامل لتأمين ضمان الحكومة الفيتنامية للتبادلات الخارجية المطلوبة للمشروع.
ويتماشى المشروع مع استراتيجية مؤسسة البترول الكويتية في اسواق الطاقة المتنامية وتعظيم الفوائد القيمة للنفط الخام الكويتي.

وعلى الرغم من ان فيتنام هي ثالث اكبر منتج للنفط الخام في جنوب شرق آسيا الا ان طاقتها التكريرية المحدودة تعني أنها مازالت تعتمد على المنتجات النفطية المستوردة.

وباعتبارها أكبر مصفاة في فيتنام فانه من المتوقع أن تسهم بأكثر من 30 في المئة من الطلب في البلاد على المنتجات البترولية.

وبناء على الموافقة قالت مؤسسة التمويل الدولية انه من المتوقع ان يستفيد المشروع من النمو المستمر المتوقع في الطلب على المنتجات المكررة في فيتنام التي تبلغ نحو ستة في المئة سنويا على مدى العقد الماضي ويتوقع أن يستمر في المدى البعيد.

ومن المتوقع أيضا أن يوفر المشروع أكثر من 33 ألف فرصة عمل في ذروته خلال فترة التشييد وفقا لمؤسسة التمويل الدولية.

وحضر الاجتماعات التي عقدت امس هنا ايضا العضو المنتدب للتسويق العالمي في مؤسسة البترول الكويتية ناصر المضف ورئيس شركة البترول الكويتية العالمية حسين اسماعيل ونائب العضو المنتدب في الشركة محمد راشد جاسم وعدد آخر من المسؤولين.

وغادر الزنكي هانوي اليوم بعد ان اختتم جولته الاسيوية الناجحة التي اخذته ايضا الى بكين.