الوليد بن طلال: تكلفة برج المملكة أقل من تكلفة برج خليفة بـ 270 مليون دولار

قال الأمير الوليد بن طلال في مقابلة نشرتها جريدة الشرق السعودية اليوم إن الوقت الحالي مناسب جدا لبناء برج المملكة في جدة، نظرا لانخفاض أسعار مواد البناء من جهة ونظرا لافتقار مدينة جدة لمشاريع مثل هذا المشروع، معتبرا أن المشروع سيحدث نقلة نوعية وتغيرا جذريا في المدينة على مستوى الأعمال والمشاريع بعد إنجازه.

وأشار إلى أنه من غير المهم أن يكون البرج الأطول في العالم، ومؤكدا في نفس الوقت على أنه إذا تخطّي طوله ارتفاع برج خليفة بأكثر من 200 متر سيُعد الأمر مهما جدا. وقال إنه لن يتمّ الإعلان عن الارتفاع النهائي للبرج قبل العام الأخير من أعمال البناء، وأكد أن تكلفة بناء برج المملكة ستقل بحوالي 270 مليون دولار عن تكلفة بناء برج خليفة بالرغم من أنه أطول منه بحوالي 20 % وقال إن الاستفادة من خبرة "إعمار" ساهمت في تقليص التكلفة.

وعن التسمية السابقة للبرج ببرج الميل وطول الـ 1600 متر قال الوليد "هذه الفكرة لم تكن مطروحة أبداً، وطالما قلنا إنّه برج يزيد ارتفاعه على الألف متر، إلا أنّ بعض وسائل الإعلام أخذت تتداول تلك التسمية، ولكننا لم نفكّر يوماً بهذا الرقم".

وتوقع أن يمتدّ معدل العائد الداخلي للمشروع على عشر سنوات، مشيرا إلى أن المدّة ستطول أكثر، نظراً لوجود أقساط سنوية بالإضافة إلى إيرادات متكرّرة. وفيما يتعلّق بالسنوات العشر المقبلة، توقّع نسبة حوالى من 25 إلى 30 % عن المشروع برمّته.

وعن مشكلة التأجير التي قد تواجه برج المملكة مثل ما يحدث الآن مع برج خليفة قال الوليد إن برج خليفة تم بيعه بالكامل ومشكلة التأجير واجهت الملاك الحاليين وليس المستثمر الأصلي، يضاف لها أن المشروع انتهى في ذروة الأزمات الاقتصادية في دبي والعالم، في حين وقت إنشاء المشروع في جدة يختلف عنه في دبي مع مراعاة الكثافة السكانية العالية في السعودية مقارنة بدبي ونقص المعروض من هذه المشاريع أيضا في جدة في حين دبي تعاني فائضا كبيرا.