الاستئناف تلغي حكم اول درجة القاضي ببطلان الجمعية العمومية لشركة زين

ألغت محكمة الاستئناف اليوم حكم اول درجة القاضي ببطلان انعقاد الجمعية العمومية لشركة الاتصالات المتنقلة "زين".

 

لكن خليفة علي الخليفة الصباح عضو مجلس إدارة شركة زين السابق والذي لم يترشح لعضوية مجلس الادارة الجديد لزين قال لرويترز إنه سيلجأ للتمييز للطعن في الحكم الجديد.

وقال خليفة العلي الصباح وهو رافع الدعوى الأولى التي تطالب بالحكم ببطلان إجراءات انتخابات مجلس إدارة زين "لا نشك في نزاهة القضاء الكويتي.. (لكن) نعتقد في أحقيتنا في الدعوى التي أقمناها."

وعزا خليفة العلي الصباح الحكم الصادر اليوم إلى "تقصير في تبيان دعوتنا والأسباب التي تحتم بطلان الجمعية العمومية.. وفي التمييز سنكون قادرين على اثبات عدالة قضيتنا."

وقال إنه سيرفع المزيد من الدعاوى القضائية ضد مجلس إدارة زين الحالي.

ولم يستبعد خليفة العلي الصباح أن يتم طلب تعويض من مجلس إدارة زين الحالي عما وصفه "بتجاوزات" في إدارة الشركة لاسيما فتح دفاتر زين أمام شركة اتصالات الاماراتية والمملكة السعودية وبتلكو البحرينية.

وأوضح أن الهدف من الدعاوى القضائية الجديدة تحميل مجلس إدارة زين "المسؤولية" عن أفعاله التي يعتبرها خاطئة.

وقال "تم فتح الدفاتر لشركات منافسة وهذه أشياء تضع مصلحة زين والمساهمين في خطر.

ونحن بصدد اتخاذ الاجراء الذي يحفظ لنا كمساهمين رئيسيين في زين حقوقنا."

وكانت شركة زين فتحت في مطلع العام الحالي دفاترها لشركة اتصالات الاماراتية التي كانت تعتزم شراء 51 في المئة من أسهم زين بمبلغ 12 مليار دولار إلا أن الصفقة فشلت.

ثم فتحت زين دفاترها أمام تحالف مكون من شركتي بتلكو البحرينية والمملكة القابضة السعودية الذي كان يعتزم شراء حصة زين الكويتة في زين السعودية إلا أن هذه الصفقة منيت أيضا بالفشل.

وعارض خليفة العلي الصباح الذي يمثل مجموعة الفوارس وهي مساهم رئيسي في زين الكويت كلا الصفقتين ورفع العديد من القضايا ضد مجلس إدارة زين.

لكن حسين الغريب محامي شركة زين الكويتية قال اليوم إن فرص نقض الحكم الذي أصدرته محكمة الاستئناف اليوم والذي يفيد بصحة إجراءات انتخاب مجلس إدارة زين ضئيلة للغاية.

وقال الغريب لرويترز "من حق خليفة العلي الصباح الذي خسر الاستئناف اليوم أن يلجأ إلى محكمة التمييز ليطعن على هذا الحكم.. في تقديري فرصه ستكون أكثر ضآلة (أمام التمييز) من فرصه أمام محكمة أول درجة والاستئناف."

وقال الغريب "الحكم بدد كل الظنون والشكوك التي أثيرت من المدعي خليفة العلي الصباح من أن الجمعية العمومية شابها البطلان.. هذه الأمور كلها بددها هذا الحكم."

وكانت الدائرة التجارية في المحكمة الكلية برئاسة المستشار ماهر وطيبان قضت ببطلان الجمعية العمومية لشركة زين المنعقدة في 12 ابريل الفائت مع مايترتب على ذلك من آثار في الدعوى المرفوعة عضو الجمعية العمومية خليفة العلي الصباح عبر المحامي راشد الردعان الذي اختصم رئيس مجلس الادارة أسعد البنوان واعضاء مجلس الادارة بصفتهم مع وزارة التجارة والصناعة ،حيث طعن بصحة اجراءات الجمعية العمومية مستندا الى بطلان صحة اجراءاتها وعلى تقرير صادر من وزارة التجارة والصناعة متضمنا عدة مخالفات في تلك الجمعية التي شهدت انتخاب كل من شيخة البحر وبدلا من الشيخ خليفة العلي والشيخة عايدة العلي كأعضاء مجلس إدارة، واقرار توزيع أرباح نقدية بنسبة 200 بالمئة.

وقام أسعد البنوان، بصفته رئيس مجلس إدارة «زين» بالاستئناف على الحكم السالف الذكر حمل الرقم 3584 لسنة 2011 حدد لنظره جلسة يوم 26 أكتوبر الفائت أمام الدائرة الثامنة تجاري، كما أقام في التاريخ ذاته كل من: عبدالعزيز النفيسي، بدر الخرافي، جمال الكاظمي، وشيخة البحر، عن أنفسهم وبصفتهم أعضاء مجلس إدارة الشركة، الاستئناف رقم 3583 لسنة 2011، وحدد لنظره تاريخ نظر الاستئناف السالف الذكر ذاته وأمام الدائرة ذاتها.

×