بيتك: نسبة الزيادة في ثروات السيدات تضاعفت خلال 2011 رغم الأحداث الاقتصادية

شهدت الخدمات المصرفية والتجارية والاستثمارية المتنوعة التي يقدمها بيت التمويل الكويتي "بيتك" "أفضل بنك إسلامي في العالم"، لشريحة السيدات من عميلاته مزيدا من التطور خلال العام 2011،من خلال التوسع في طرح الخدمات والمنتجات المبتكرة والمصممة خصيصا لتلبية احتياجات وتطلعات هذه الشريحة، تفعيلا لإستراتيجية "بيتك" الراسخة التي تضع تطوير الخدمات الخاصة بالسيدات ضمن أهم الأولويات،تجاوبا مع تنامي الوعي المالي والاقتصادي للمرأة الكويتية والزيادة المطردة لتواجدها في القطاع المالي والاستثماري فضلا عن توسع دورها المجتمعي عموما.

فيما كان ثمرة هذا التوجه هو التجاوب السريع من قبل العميلات وزيادة الإقبال على كافة الخدمات والمنتجات، وبالتبعية تعزيز الحضور القوي في هذا القطاع والحفاظ على مركز الريادة فيه بين المصارف المحلية والإقليمية.

من جانبها قالت هالة التناك، مدير منطقة بالقطاع المصرفي،أن القطاع المصرفي أحرز تقدما ملموسا خلال العام الجاري في تحقيق الإستراتيجية المتكاملة لبيتك بتوفير مجموعة شاملة ومتكاملة من الخدمات المصرفية المصممة خصيصا للسيدات، حيث توسعنا في عدد الفروع لتصل إلى 41 فرعا مخصصة للسيدات،بالإضافة لطرح باقة مميزة من المنتجات المصرفية لقيت استحسانا من قبل عميلاتنا، كان أبرزها الوديعة الخماسية التي طرحت لكافة العملاء، ولقيت قبولا مرضيا للغاية من قبل هذه الشريحة، أسهم بشكل واضح في تعزيز حصة "بيتك" من سوق الودائع.

وأضافت التناك قائلة : قدم "بيتك" خلال العام باقة مبتكرة من خدمات التأمين التكافلي، شهدت هي الأخرى إقبالا بين أوساط شريحة السيدات في انعكاس واضح لارتفاع الوعي التأميني لدى هذه الشريحة بشكل غير مسبوق،مشيرة إلى استمرار خدمات التميز المخصصة للعميلات ذوات الملاءة المالية وتقديم المزيد من المزايا التي أسهمت في طرح خيارات متنوعة وملائمة لأجل تنمية أموال ومدخرات هذه الشريحة الهامة نالت رضا عميلاتنا وميزتهن بين المصارف الأخرى، كما أن فروع السيدات لم تدخر جهدا خلال العام في التعاون مع مختلف مؤسسات الدولة الرسمية والأهلية لنشر وتنمية الوعي المصرفي وتأصيل القيم المصرفية المحمودة  كالادخار بين البراعم والشباب.

وعلى صعيد الخدمات الاستثمارية،تشير نائب مدير إدارة الخدمات المالية الخاصة هيام النجران التويجري إلى أن قاعدة عملاء "بيتك" من السيدات ذوات الملاءة المالية، شهدت نموا خلال العام الجاري على الرغم مما يشهده الاقتصاد العالمي،لافتة إلى أن حجم ثروات السيدات في إدارة الخدمات المالية الخاصة حقق نموا بلغت نسبته ضعف ما تحقق العام الماضي من زيادة،بما يعكس حجم الثقة المتزايد من قبل هذه الشريحة في خدمات "بيتك" المالية الخاصة وجودة القنوات الاستثمارية المطروحة وتدني نسبة المخاطرة، إضافة إلى حرفية ومهنية الكوادر القائمة على إدارة هذه الأموال .

وتضيف التويجري: يحتل "بيتك" المركز الأول على صعيد تقديم خدمات إدارة الثروات لشريحة السيدات، في الوقت الذي تشهد فيه ثروات السيدات وعددهن نموا في السوق المحلية والمنطقة، مشيرة في هذا الصدد إلى أن التوجهات الاستثمارية لشريحة السيدات باتت أكثر ميلا  للاستثمارات المستقرة ذات العوائد الثابتة،من خلال شراء العقارات المدرة للدخل والاستثمار في المحافظ الاستثمارية العقارية والودائع.مضيفة أن التوجهات المستقبلية لبيتك في هذا المجال تركز على شريحة السيدات في الأسواق الخليجية وتقديم خدمات استثمارية ذات عوائد شهرية أو ربع سنوية .

من جهتها قالت مسؤولة السيدات في إدارة الخدمات التمويلية شريفة المطوع، أنه مع تزايد حدة المنافسة بين المصارف والمؤسسات التمويلية لزيادة حصصها من سوق خدمات التمويل عموما وتلك المقدمة لشريحة السيدات خصوصا ، كثف "بيتك" من حملاته التسويقية والتوعوية وتقديم العروض والمزايا الحصرية التي تستهدف هذه الشريحة، حيث شاركت فرق عمل "بيتك" في العديد من البرامج التسويقية وسجلت حضورا قويا في السوق المحلية خلال العام الجاري للتواصل الفعال مع هذه الشريحة، بما يساهم في تحقيق الأهداف البيعية المرجوة وحفاظ "بيتك" على حصته المرتفعة من هذه السوق .

وذكرت المطوع أن القطاع التجاري يقدم مجموعة متطورة ومميزة من الخدمات والمنتجات التي تلبي احتياجات شريحة السيدات، من بينها: تمويل المركبات سواء جديدة أو مستعملة من الوكلاء أو مكاتب تجارية أو أفراد،والقوارب والمعدات البحرية الجديدة والمستعملة، وقطع الغيار والأثاث (الجاهز والمصنع) والأجهزة الكهربائية والالكترونية ومستلزماتها بالإضافة لخدمة التأجير مع الصيانة وخدمة التأجير مع المواعدة بالتملك،علاوة على التمويل التجاري.

وأشارت المطوع إلى أن الفرص والخيارات التمويلية التي يقدمها "بيتك" لشريحة السيدات شهدت إقبالا جيدا خلال العام، في ضوء تنامي المبادرات النسائية لتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة، مؤكدة أن"بيتك" يطمح لتوسعة دوره في هذا القطاع الحيوي،بما يواكب الرغبة الاستثمارية المتزايدة من قبل السيدات على الاستثمار في مشاريع صغيرة ومتوسطة، يمكن أن تلعب دورا في إجمالي النشاط الاقتصادي وتحقيق التنمية المستدامة.