دراسة: 27% فقط في الكويت يعتقدون ان وضعهم المالي تحسن منذ العام الماضي

ظهرت النتائج المستخلصة من دراسة مؤشر ثقة المستهلك الأخيرةالتي أجراها كل من Bayt.com،أكبر موقع للتوظيف في الشرق الأوسط، ومؤسسة الأبحاث والاستشارات YouGov،أنه في الوقت الذي تبدو فيه المشاعر قرب نهايةالعام سلبية تجاه الأوضاع المالية الشخصية والاقتصاد الوطني، إلا أن النظرة تجاه العاما لمقبل أكثر إشراقا.

الوضع الحالي

صرح المشاركون في دولة الكويت أنالأوضاع المالية بالنسبة لهم (وعائلاتهم)هي إما نفسها (34%) أو أسوأ (32%) مقارنة بالعام الماضي،وذلك مع وجود 27% فقط ممن يقولون أن أمورهم المالية تحسنت في الفترة ذاتها.

كما يتجه الشعور المحايد/السلبي أيضا نحو اقتصاد البلادمع وجود نسبة إجمالية قدرها 64% ممن يقولون أن الوضع هو نفسه (34%) أو أسوأ (30%) مما كان عليه قبل 12 شهرا.

وتعتبر أحوال الأعمال في وضع من الركود، إذ يقول 36% من المشاركينأن الآن وقت سيء للأعمال، وهو ربما أمر يعكس حقيقة أن 36% يعتقدون الآن وقت سيئ لشراء سلعمعمرة، إذ يقول 14% فقط أن الآن وقت مناسب للشراءمع وجود 39% ممن يقولون أنه وقت محايد.

ويعتبر هذا الربع من العام وقتا سيئا للتوظيف: 40% من المشاركين يوضحون أنه يوجد فرص عمل "قليلة جدا"متوفرة في الكويت، وذلك بوجود 36% ممن يقولونأن "العديد منها ليس متوفرا". وفي سياق متصل، صرح 33% أن هناك موظفون أقل يعملون معهم الآن مما كان عليه الأمر في الوقت نفسه من العام الماضي مع قول 30% فقط أن أعمالهم شهدت توسعا و26% أن عدد الموظفين لايزال ثابتا.

وفي سياق آخر، وضحت نسبة هائلة قدرها 74% من المشاركين أن الراتب لا يواكب تكلفة المعيشة الحالية.

وقال عامر زريقات،نائب رئيس المبيعات في Bayt.com:"يبدو أن نسبة التفاؤل متدنية هذا العام،إذ يبدو أننا لانزال في نهاية فترة الركودالاقتصادي. ولكن، ومع مرور الوقت،  تتحسن التوقعات ونسبة التفاؤل، وبخاصة بالنسبة لمن يبحثون عن التوظيف".

وأضاف:" في Bayt.com،يمكن لأصحاب العمل والباحثين عن عمل، على حد سواء، أن يجدوا حلا مثاليا لحاجات التوظيف،إذ إننا نجعل الأمر أسهل بالنسبة للطرفين ليتمكنا من القيام ببحث ناجح من خلال قاعدةبياناتنا الشاملة".

توقعات العام 2012

وكما ذكر زريقات،فإن النظرة تجاه العام 2012 إيجابية، إذ يعتقد50% من المشاركين أن الوضع المالي سيتغير نحوالأحسن العام المقبل، فيما يقول 44% الأمرذاته عن اقتصاد البلاد. ومن المتوقع أن تتحسن أحوال الأعمال وفقا لـ57% من المشاركين في الكويت، بينما 35% إيجابيون باتجاه أنه سيكون هناك المزيد من الوظائف المتوفرة على الرغممن أن 23% يعتقدون أن عدد الوظائف سيبقى نفسه،فيما يعتقد 24% أنه سيكون هناك وظائف أقل.

وتواصل التشاؤم عندماسئل المشاركون عن النمو المتوقع للشركات في الأشهر الثلاثة المقبلة: 34% يعتقدون أنهلن يكون هناك تغيير في عدد الموظفين في الشركة(21% يقولون أنه سيكون هناك نمو إيجابي؛ فيما صرح 27% بنقيض ذلك). وتعكس الإحصاءات نظرة مشابهة في ما يتعلق بمواكبة متطلبات التوظيف، إذإن 39% من المشاركين لديهم مشاعر حيادية  معوجود 29% ممن صرحوا أن شركتهم ستفشل بالوفاءبتلك المتطلبات.

أما النظرة إلى الاقتصاد،فإنها ليست أفضل بكثير، إذ ترك التضخم 38%من المشاركين في الكويت بنظرة سلبية تجاهتكلفة المعيشة في المستقبل، فيما يعتقد 31%أن تكلفة العقار ستتأثر سلبا أيضا.

وقال سنديب شهال،الرئيس التنفيذي لشركة YouGov:"رغمأن النظرة الكلية غير إيجابية في الوقت الراهن،تبقى التصورات للعام المقبل أكثر تفاؤلاحيث يتطلع الأفراد إلى تحسن أحوال الأعمال.وينبغي أن تقود أحوال الأعمال الأفضل الى المزيد من الوظائف، وربما الى تعويضات أفضل،وهو أمر مرغوب به بشكل دائم".

الرضا المهني

مجددا، هناك ميل نحو المشاعر السلبية عندما يدور الحديث حولالرضا المهني، إذ إن 14% فقط من المشاركين في الكويت راضون عن آفاقهم الوظيفية والمهنية،وذلك مع وجود 17% فقط ممن يشعرون أنهم سعداءبالنسبة لإمكانية النمو في مؤسساتهم الحالية.وتبين ان الرضا بالأمن الوظيفي أعلى بقليل،حيث يقول 26% أنهم يشعرون بالأمان في مناصبهم،و7% فقط راضون بالتعويضات الحالية. فيما أكثرمن نصف المشاركين غير راضين (61%)، و28% صرحوا بالحياد.

توقعات الشراء في العام المقبل

لا تتطلع غالبيةالمشاركين في الكويت لأي عمليات شراء كبرىفي 2012. ومن بين 34% ممن قالوا أنهم ينوون شراءسيارة، سيشتري 45% سيارة جديدة و48% سيارة مستعملة.ويتطلع 20% فقط لشراء عقار في الأشهر الإثني عشر المقبلة، منهم 71% سيشترون عقارا جديدا.

وتبقى أجهزة الكمبيوترالمحمول السلعة الأكثر شعبية التي يتطلع الأفراد لشرائها في الأشهر الستة المقبلةمع وجود 25% من القائلين أنهم سيستثمرون فيشراء أحدها. فيما كانت أجهزة التكييف ثانيأكبر سلعة استهلاكية شعبية (20%)، متبوعة بالأثاث(16%).

يذكر أن بيانات مؤشرثقة المستهلك– سبتمبر 2011 من Bayt.comجمعت إلكترونياً بين 27 نوفمبر و6 ديسمبر 2011بمشاركة 7343 شخصا تفوق أعمارهم 18 عاما يغطوندول مجلس التعاون الخليجي وأفريقيا الشماليةوالمشرق والمقيمون الغربيون والجنسيات الآسيوية.وكانت الدول المشاركة هي الإمارات العربيةالمتحدة والمملكة العربية السعودية والكويتوعمان وقطر والبحرين، إلى جانب لبنان وسورياوالأردن ومصر والمغرب والجزائر وتونس وباكستان.