الرومي: الحكومة تسعى من خلال اجهزتها لايجاد فرص عمل للشباب في القطاع الخاص

اكد وكيل ديوان الخدمة المدنية محمد الرومي ان الحكومة تسعى عبر مختلف اجهزتها وخاصة برنامج اعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة وضمن استراتيجية واضحة المعالم وبشكل متواصل الى توفير اكبر عدد من الفرص الوظيفية لشريحة كبيرة من أبنائنا وبناتنا الباحثئن عن فرصة عمل ملائمة في القطاع الخاص.

وقال الرومي في تصريح صحافي بمناسبة افتتاح معرض الوظائف بأرض المعارض في مشرف ان المشاركة في هذا المعرض والمعارض المماثلة يأتي تفعيلا للرغبة السامية لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح في قول سموه: "ان ثروة الكويت الحقيقية في ابنائها، وهي ثروة لا تعادلها ثروة، منهم عماد المستقبل وعلى سواعدهم تبنى الانجازات".

واضاف :لهذا فانني على يقين ان التوجه العام للدولة أصبح تجاه القطاع الخاص، لهذا تم دراسة وتشريع قانون العمل الجديد الذي قد يقف الى جانب العمالة الوطنية ويدعم مسيرتها ويحقق الأمن والأمان لهم، ويوفر لهم كافة الخدمات التي تقدم للعاملين في الحكومة.

وأشار الرومي الى ان المميزات المادية التي تمنح لغيرهم من خلال العلاوة الاجتماعية وعلاوة الأبناء والزيادات وبرامج التدريب والتأهيل ولاشك ان لهذه المعارض دور فاعل وبشكل كبير في تحقيق أهدافنا الوطنية من توفير فرص وظيفية لخريجي الجامعات والتعليم التطبيقي والثانوية العامة وكذلك التقاءالشباب الكويتي مع أرباب العمل تحت سقف واحد يكسر الحاجز النفسي بين الطرفين ويتعرف أصحاب العمل على قدرات الشباب، حيث تعرض عليهم العديد من الفرص الوظيفية وأيضا توفير الوقت والجهد في البحث عن الموظفين والتعرف على اتجاهاتهم وميولهم ورؤيتهم للوظيفة في القطاع الخاص.

وأضاف قائلا: لاشك ان القطاع الخاص يلعب دورا أساسيا في تنمية الاقتصاد الوطني، ومن هذا المنطلق أصبح شريكا رئيسيا للحكومة في التخطيط والمشورة واتخاذ القرارات التي تعم اقتصادنا، ولعل مشكلة التوظيف وايجاد فرص للعمل تعتبر من أهم القضايا التي تواجه المجتمعات ليس في الكويت فحسب، وانماعلى الصعيد الدولي، وهذا يدفعنا للتفكير جديا مع الأطراف الاخرى لمواجهة هذه المشكلة وغيرها من منظور وطني خاص.

وبالمقابل فان على الحكومة من خلال مؤسساتها المختلفة ان تدعم الشركات والقطاع الخاص من خلال مشاريع التنمية والخصخصة لتحقيق الأهداف المشتركة.

وأكد الرومي ان الحضارات في مختلف الاوطان لاتقام الا بسواعد ابناء الوطن وان هدفنا الحقيقي في دعم مسيرة العمل بالقطاع الخاص وترفير فرص وظيفية لخريجي الجامعات والمعاهد التطبيقية والباحثين عن عمل يكمن في استثمار العنصر البشري فهو الثروة الحقيقية للكويت.

وقال: اننا نجد ان كل بناء للشباب الكويتي هي عملية بناء لهذا الاقتصاد الوطني وللمجتمع بشكل عام.

واشارالرومي الى ان برنامج اعادة الهيكلة له دور فاعل في توفير الاف الفرص الوظيفية سنويا ضمن الخطة التنموية للبلاد حتى 2013-2014 والتي تتضمن العديد من المشاريع في كافة المجالات والتي تستهدف جميعها لتحويل الكويت الى مركز مالي وتجاري عالمي والقضار على مشكلة البطالة نهائيا خاصة وقد استهدفت تلك الخطة الى توفير 15 الف فرصة عمل سنويا في القطاع الخاص.

×