الفوزان: "الرعاية السكنية" بصدد تنفيذ 2100 وحدة في مدينة صباح الأحمد

أعلن المدير العام للمؤسسة العامة للرعاية السكنية علي الفوزان عن توزيع دفعتين  الاولى تبلغ 7 الاف وحدة سكنية في مدينة صباح الاحمد، اما الدفعة الثانية بلغت نحو 4 الاف وحدة سكنية في نفس المنطقة، وبصدد تنفيذ 2100 وحدة سكنية في مدينة صباح الاحمد السكنية.

وأضاف الفوزان في تصريحه للصحافيين عقب افتتاحه معرض الاسكان الخامس عشر في فندق الريجنسي أمس تحت رعاية وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزير الدولة لشؤون الإسكان محمد عباس النومس، وبتنظيم شركة الشركة المتحدة للتسويق وتنظيم المعارض "يوني اكسبو"، انه تم عرض هذه الوحدات في المعرض، متأملاً انخفاض الاسعار بحيث تكون في متناول المواطن العادي.

وأوضح أن مشروعي المطلاع والخيران عبارة عن وحدات وشقق سكنية منخفضة التكاليف، كان من المنتظر ان يتم توزيعها خلال الفترة الماضية لولا أن الاحداث السياسية آلت دون ذلك، متوقعاً الاعلان عن مشروع الخيران  خلال النصف الاول من العام المقبل في حال اتخذت قرارات بذلك،مشيراً في الوقت نفسه الى إنتظار قرار مجلس الوزراء بإقرار مشاريع سكنية منخفضة التكاليف مؤكداً انه سيتم الاعلان عن هذه المشاريع فور صدور قرار رسمي من الحكومة المقبلة.

ورد الفوزان حول الذين يدعون ان هناك ركود اقتصادي بالقول:" أن البلد بها تحرك اقتصادي وهذا ما يؤكده اقامة مثل هذه المعارض الاسكانية في الاوقات الحالية بجانب الدعم المحلوظ من البنوك المحلية لقطاع الاسكان والعقار".

وأشار الى أن ارتفاع اسعار التجاري أو الاستثماري أو السكني مرتبط بالحركة الاقتصادية للدولة، نافياً ان يكون للمؤسسة دوراً في ارتفاع الاسعار او انخفاضها.

وأكد أن السوق الكويتي المحلي لايزال نشطاً، وهذا ما تبين لنا  من خلال المعارض الاسكانية والعقارية التي عرض مشاريع عقارية واسكانية متنوعة وضخمة ومتعددة على المستوى المواطن، مبيناً أن العديد من المواطنين الذين يحصلون على قرض اسكاني من الدولة يحتاجون الى الدعم وتوفير وتقديم تسهيلات في الاسعار.

ورداً على سؤال حول تملك المرأة الكويتية في السكن قال أنه تم صدور قانون يحق للمرأة المطلقة أو الأرملة والتي لاينطبق عليها شروط الاسكان ان تحصل على قرض من بنك الادخار والتسليف أو وحدة سكنية وان دور المؤسسة يتوقف على تزويد البنك بالمعلومات المطلوبة للحصول على ذلك القرض.

وعن توزيع «السكنية» 370 قسيمة في القيروان, أوضح أن تم تأجيل التوزيع بسبب خط  الغاز القريب من القسائم واجلت لمدة طويلة بسبب هذه المشكلة، مشيراً الى أنه تم حل هذه هذه المشكلة مع شركة النفط وتم وضع عازل ومنتظرين الحصول على قروض للبناء للبدء في انشاء قسائمهم.

×