العجيل: "الوسيط" بصدد إنشاء وحدة متكاملة لمواجهة غسيل الأموال

كشف العضو المنتدب في شركة "الوسيط للأعمال المالية" خليفة العجيل عن تطبيق الشركة للأطر التي يتطلبها التسجيل لدى "هيئة أسواق المال" وفقاً للقانون رقم 7 لسنة 2010 ولائحته التنفيذية واتباعها للضوابط التي رسختها النقاشات المستمرة مع الجهات المعنية داخل الهيئة على مدار الفترة الماضية.

وقال العجيل في بيان صحافي صادر عن الشركة: "نتجاوب مع "هيئة الأسواق" ونتواصل معها على غرار بقية شركات قطاع الوساطة في البورصة لثقتنا العارمة في إمكانياتها ودورها الفاعل في السوق، ونحرص على متابعة الجهات الرقابية بهدف الوصول الى الدور المطلوب منها".

وأفاد العجيل أن "الوسيط" هي أولى شركات الوساطة المحلية التي أوشكت على تحقيق متطلبات "الهيئة" فيما يخص اتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة غسيل الأمول، إذ تعمل حالياً على تأسيس وحدة متكاملة لذلك، بالتعاون مع واحدة من الشركات الاستشارية العالمية، ذلك بما يواكب الأطر التي حددها القانون ولائحته التنفيذية، منوهاً الى حصول الكوادر العاملة في الشركة على شهادة تؤكد اجتيازهم للدورة التدريبية التي توفر لهم آليات المواجهة المباشرة لشبهات غسيل الاموال وتمويل الإرهاب، الأمر الذي يعكس حرص الوسيط على تقديم دورها الوطني من خلال المشاركة في تحسين صورة السوق والاقتصاد الكويتي عامة، حيث تم وضع دليل سياسات وإجراءات مكافحة غسيل الاموال وتعميمها على إدارات الشركة كافة للعمل بها في ظل مساع لعقد ندورة تعريفية للقانون رقم 35 لسنة 2002 الخاص بمكافة غسيل الاموال في الكويت.

وأضاف: إنه على الرغم من ايماننا الراسخ بصعوبة حدوث مثل هذه العمليات عن طريق شركات الوساطة المالية العالمة في سوق الاوراق المالية كون الامول التي تدخل وتخرج منه عن طريقها تخضع لرقابة جيدة إلا أن ذلك لا يلغي دورها الأساسي والمهم في تطبيق ما نصت عليه القوانين المنظمة لذلك في السوق المحلي.

وقال العجيل: " هناك متطلبات كبيرة ملقاة على عاتق شركات الوساطة المالية تكبدها تكاليف مرتفعة ومنها الجاهزية لأنظمة التداول الجديدة التي تعمل (ناسداك) عليها في البورصة بالاضافة الى مواكبة الأطر الخاصة بهيئة أسواق المال إلا أن الشركة على قناعة تامة بضرورة تأدية دورها الوطني تجاه مواجهة غسيل الاموال إن وجدت، تفعيلاً للمتطلبات القانونية مهما كلفها الامر من نفقات، وذلك في وقت يمر فيه سوق الكويت للاوراق المالية بظروف عصيبة تنعكس دوما على معدلات اداء قطاع الوساطة وايراداته الدورية".

ومن ناحية أخرى أكد العجيل أن "الوسيط للأعمال المالية" ما زالت تحتفظ بوضعها القيادي في البورصة باعتبارها واحدة من اكبر الكيانات المتخصصة، لافتاً الى اهتمامها بعملائها سواء في السوق المحلي أو الإقليمي من خلال تقديم خدمات تكنولوجية عالية الجودة تتوافق مع ما هو معمول به في أسواق المال العالمية.

×