هيتس تيليكوم تحصل على تمويل بـقيمة 43 مليون دولار منGEM

وقعت شركة "هيتس تيليكوم القابضة" اتفاقية لتمويل توسعاتها مع الصندوق العالمي للأسواق الناشئة Global Emerging Markets على أن تحصل الشركة مبدئياً على مبلغ 158.8 مليون درهم إماراتي (43 مليون دولار أمريكي) بموجب هذه الاتفاقية  التي يمتد التمويل من خلالها الى  5 سنوات .

وقال نائب رئيس مجلس الإدارة في "هيتس القابضة" خالد يعقوب المطوع إن اتفاقية التمويل التي تم توقيعها ما بين الطرفين اخيراً تعد الأولى من نوعها لــ GEM في السوق والأسواق الخليجية.

وأشار الى أن التطورات التي تشهدها "هيتس تيليكوم" منذ سنوات ساعدت كثيراً في توجيه أعين المؤسسات المالية المتخصصة إليها.      

وأوضح المطوع في بيان صحافي أن توجه "هيتس" للحصول على تمويلات يأتي لدعم توسعاتها المستقبلية وتطوير شبكاتها الحالية، لافتاً الى أنها تدرس تنفيذ عمليات استحواذ جديدة خلال الفترة المقبلة ، فيما أشار الى أن خطة التوسع المنظمة التي تنتهجها "هيتس تليكوم القابضة" والتي انعكست على معدلات نموها التشغيلية في السنوات القليلة الماضية دعت الى لفت أنظار بعض مؤسسات التمويل والاستثمار الدولية، حيث شجع المركز المالي للشركة على إتمام هذه الاتفاقية بعد سلسلة من الدراسات وتحليل المخاطر التي اتبعتها مجموعة Global Emerging Markets خلال الفترة الماضية.
وأضاف المطوع ان  الاتفاقية مع GEM هي بداية تعامل مع هذه المؤسسة العريقة وأن هناك مفاوضات جارية للحصول على تمويل اضافي لتمويل توسعات الشركة المستقبلية .

وأكد المطوع  أن شركة المدينة للتمولي والاستثمار هي التي كانت تدير المفاوضات مع GEM الى أن تم التوصل الى هذا الاتفاق، منوهاً الى هناك نتائج ايجابية خرجت عن هذه العملية منها على سبيل المثال اعتماد البيانات المالية وخطة العمل الخاصة بشركة هيتس تليكوم لدى واحدة من أكبر صناديق الاستثمار للأسواق الناشئة على مستوى العالم الأمر الذي يفتح لها نافذة جديدة على الأسواق العالمية سواء من الناحية التشغيلية أو التمويلية بما يتوافق مع خطة الشركة لاستئناف عمليات التوسع والنمو المخطط لها سلفا.

ونوه الى أن هيتس تليكوم القابضة تعمل في مجال الاتصالات وهو سوق شاسع يتوقف النجاح فيه على حزمة من العوامل المادية والجغرافية والاستراتيجية التي تعتمد عليها الشركة.
وقال المطوع في مضمون تصريحاته :"إن الشركة تقدم خدماتها بصورة مباشرة من خلال شبكاتها التشغيلية أو عن طريق الشبكات الافتراضية التي تنشط فيها بالإضافة الى قيام الشركة بتقديم كم وافر من الخدمات الأخرى التي تتعلق بمجال الاتصالات مثل عمليات البيع والتوزيع وذلك ما يظهر جلياً من خلال نموذج عملها.

ولفت الى أن شركة "هيتس تليكوم القابضة" أدرجت أسهمها في سوق دبي المالي في عام 2009، فيما  تعمل وفق استراتيجية التوسع المدروس والسريع حيث تهدف بذلك الى أن تصبح واحدة من الشركات العالمية في قطاع الاتصالات المتنقلة من خلال توفير محفظة أصول تتعلق بالاتصالات الهاتفية على أن يوفر ذلك لها التوازن بين مستويات المخاطر ومعدلات العوائد لاسيما أنها تركز في الوقت الحالي على عدد من الأسواق منها أفريقيا  وأوروبا .

وبين المطوع أن سياسة الاستثمار التي تتبناها "هيتس تيليكوم القابضة" تعتمد على عدد من الأطر العامة، منها التركيز على  تملك وتشكيل شبكات الاتصالات المتنقلة في الأسواق الناشئة التي تتسم بانخفاض معدل الانتشار، وارتفاع متوسط الإيرادات لكل مستخدم، والنظم الرقابية الملائمة، والبنيات التحتية غير المطورة؛ إذ حددت الشركة  في الوقت الحالي قارة أفريقيا لكي تكون المناطق التي سوف تركز فيها استثماراتها في هذا القطاع المهم.

واضاف أن هيتس تركز حالياً على الاستثمار في مجال الشبكات الافتراضية المتنقلة إذ تنشط تقنيات هذه الشبكات في الأسواق التي تتسم بمتوسط إيرادات مرتفع لكل مستخدم حيث يتميز معدل انتشارها بالارتفاع إذ تتوفر فرصة لتحديد الوضع الملائم في السوق، حددت هيتس تيليكوم أوروبا والشرق الأوسط من أجل تركيز استثماراتها في قطاع الشبكات الافتراضية المتنقلة.

ولفت الى أن  الشركة اهتمت بالدخول في قطاع التوزيع من خلال أذرع تابعة في بعض الأسواق التي يمكن أن تستفيد منها عبر التعاون مع شركات أخرى في مجموعة هيتس تيليكوم، وأيضا في الأسواق الأخرى التي يمكن للشركات الاستفادة فيها من خبراتها السابقة في هذا المجال.

وتوقع المطوع ان تحقق الاتفاقية المبرمة مع هيتس نجاحاً وبداية حقيقية لها في السوق الكويتي وأسواق المنطقة عامة، مشيراً الى التعاون مع هيتس مستمر لخمس سنوات وفقاً لبنود الاتفاقية المبرمة ما بين الطرفين.