الهناندة: زين تتصدر الاستثمارات الكويتية في الاردن بـ9 مليار دولار

قال الرئيس التنفيذي لشركة (زين الاردن) للاتصالات المتنقلة احمد الهناندة ان الشركة تواصل الحفاظ على موقع الصدارة في سوق الاتصالات الاردنية بحصة تقدر بنحو 36 في المئة وتتصدر الاستثمارات الكويتية في الأردن بقيمة تسعة مليارات دولار.

واكد الهناندة في لقاء مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) ان شركة (زين) التي كانت اول من ادخل خدمة الهاتف النقال الى الاردن تقدم خدماتها في الوقت الحاضر لنحو ثلاثة ملايين مشترك اردني مابين نقال وانترنت من اصل 6.5 مليون نسمة مجموع سكان الأردن.

وذكر ان الشركة توظف نحو 1250 موظفا ورفدت الخزينة الاردنية الى الان بمبلغ 1.5 مليار دولار متوقعا ان ترفد الخزينة هذا العام بنحو 209 ملايين دولار.

واوضح "ان (زين) تخصص لبرامج المسؤولية الاجتماعية نسبة خمسة في المئة من ارباحها السنوية بشكل مباشر وغير مباشر وتجاوزت مساهماتها في مجال المسؤولية الاجتماعية ال35 مليون دولار خلال سنوات عملها في الأردن".

واشار الى ان الشركة اطلقت خدمات الانترنت اللاسلكي باستثمار بلغت قيمته 169.4 مليون دولار ما عزز موقعها كمشغل متكامل يعد الاكثر نموا في الأردن من خلال تقديمها عروض متكاملة من خدمات الصوت والبيانات وحلول الاعمال والشركات.

وقال ان نسبة اشتراكات الهاتف النقال في (زين) تبلغ نحو 36 في المئة ما ادى الى رفع نسبة انتشار الهاتف النقال في الأردن الى 116 في المئة.

وذكر انه بحسب الارقام التي اعلنتها مجموعة (زين) للشهور التسعة الاولى من عام 2011 فإن (زين الاردن) تحتل المرتبة الرابعة بين عمليات المجموعة من حيث الايرادات واسهامها في صافي الارباح.

وعن تطلعاتها للسنوات الثلاث المقبلة قال الهناندة ان الشركة تركز على مستوى ونوعية الخدمة بالدرجة الاولى وتركز على اطلاق احدث الخدمات والتقنيات المتطورة وتعزيز مفهوم المشغل المتكامل الذي يخدم جميع شرائح المجتمع.

واضاف ان (زين) أعدت مشغلا متكاملا يوفر جميع خدمات الاتصالات من خلال خدمات الهاتف النقال وخدمات البيانات والانترنت.

واكد ان (زين الاردن) تعمل على تطوير التطبيقات باللغة العربية بالتعاون مع المطورين العرب حول العالم وضم التطبيقات المناسبة للجمهور العربي الى مكتبتها للتطبيقات الذكية.

وذكر ان خدمة "المحفظة النقدية" عبر الهواتف المتنقلة التي اطلقتها (زين) تتيح لمشتركيها مجموعة من الحلول وادوات التعامل المالي.

واشار الى ان هذه "الخدمة أهلت الشركة للفوز بجائزة افضل ابتكار في قطاع الاتصالات للعام 2011 التي تمنحها مجلة (غلوبل تيليكومز) حيث بلغ عدد المستفيدين من الخدمة نحو 33 الف مشترك".

واشار الى اطلاق خدمات الانترنت عريضة النطاق ال(اتش اس بي ايه بلاس) بتغطية شملت مختلف مناطق الأردن وبسرعات غير مسبوقة.

وعن التحديات التي تواجه قطاع الاتصالات في المنطقة قال الهناندة ان ابرز التحديات التي يواجهها مشغلو قطاع الاتصالات في المنطقة والعالم هو التطور الهائل في التكنولوجيا والقدرة على مواكبة هذا التطور.

واضاف ان المساهمة الاجمالية المباشرة للقطاع في الناتج المحلي الاجمالي الاردني تبلغ نحو 14.5 في المئة ما يستدعي ايجاد حال من التوازن للمحافظة على هذه النسبة من دون زيادة العبء على المستهلك.

واكد ان تحفيز نمو القطاع يتطلب من الجهات المعنية تشجيع الاستثمار في هذا القطاع وتوفير البيئة المناسبة لاستمراريته بالدرجة الاولى ونموه وارتقائه.

واشار الى استثمارات (زين الاردن) قائلا ان الشركة تعيد استثمار جزء من ارباحها في السوق حيث استثمرت في عام 2010 ما يزيد على 30 في المئة من ارباحها.

وقال ان النظر لقطاع الاتصالات باعتباره رافدا للخزينة في اوقات الطوارئ بفرض ضريبة خاصة على خدمات الاتصالات واخرى تفرض على المنتجات الكمالية امر يحتاج الى اعادة قراءة من قبل الحكومة الاردنية.