"الأولى للاستثمار" تصفي "صندوق المثنى للاستثمار"

أفاد نائب الرئيس التنفيذي في الشركة الأولى للاستثمار عمر سالم المطوع بأنه مع استمرار الركود المخيم على الأسواق مقروناً بتراجع أداء الصناديق الاستثمارية بأنواعها، ارتأت الشركة الأولى للاستثمار تصفية صندوق المثنى للاستثمار المالي الذي تديره منذ10 سنوات، وذلك حرصاً منها على مصالح المستثمرين في الصندوق. 

وذكر المطوع بان "الأولى للاستثمار" قد حصلت على موافقة بنك الكويت المركزي والجهات الرسمية في إبريل2010، وقد بذلت قصارى جهودها لإنجاز تصفية وحدات الصندوق خلال فترة قياسية حرصاً منها على حقوق مستثمري الصندوق ومصالحهم.

وبيّن عمر المطوع بأنه قد تم استكمال تصفية معظم وحدات الصندوق بكفاءة ودقة حيث تم سداد مبلغ 8ملايين دينار من أصل 11 مليون دينار من قيمة وحدات الصندوق على المستثمرين وهو ما يعادل 72 في المئة منعدد الوحدات.

وأفاد المطوع أن بقية المبالغ الموجودة في الصندوق مستثمَرَة لدى كل من صندوق بوبيان للاستثمار المالي التابع لبنك بوبيان وصندوق (أموال للسوق النقدي)التابع لشركة الكويت والشرق الأوسط للاستثمار المالي(كيمفك)، حيث تسعى الأولى للاستثمار لاسترداد تلك المبالغ المتبقية لسدادها فور استلامها من هذين الصندوقين.

وأكد المطوع أنه خلال فترة عمل الصندوق حرصت"الأولى للاستثمار" على الالتزام التام بتعليمات البنك المركزي بخصوص عدم منح الصناديق النقدية تمويلات لأي جهات أخرى تحت مسمى (المرابحة) الأمر الذي كانله أثر إيجابي بالغ في الحفاظ ما أمكن على قيمة الوحدات الاستثمارية في الصندوق لما فيه مصلحة المستثمرين.  

وفي هذا السياق أفاد مساعد نائب الرئيس لتوظيف الاستثمار مشعل يوسف الزايد أن "الأولى للاستثمار"حرصت على التواصل المستمر مع مستثمري صندوق المثنى المالي خلال فترة عمل الصندوق من خلال الزيارات الشخصية والاتصالات المباشرة والتقاريرالدورية عن أداء الصندوق، وكذلك في مرحلة التصفية حيث قامت الشركة بإيداع قيمة حصة كل مستثمر منالوحدات في حسابه البنكي.

×