جلوبل تخسر54,2 مليون دينار في تسعة اشهر

تكبدت شركة بيت الاستثمار العالمي "جلوبل" خسائر بلغت54,2 مليون دينار بواقع 44 فلسا للسهم خلال الفترة المنتهية في 30-9-2011.

وحققت الأعمال القائمة على الرسوم والأتعاب (إدارة الأصول، والاستثمارات البنكية، والوساطة المالية) إيرادات تشغيلية بلغت 11.6 مليون دينار كويتي ،بجانب ان الشركة سددت 54.4 مليون دولار أمريكي من أصل الدين للبنوك الدائنة.

مزاولة الأنشطة المدّرة

بلغ حجم الأصول المُدارة لصالح العملاء في 30 سبتمبر 2011 1.1 مليار دينار كويتي. وحققت العديد من الصناديق التي تديرها جلوبل أداءً فاق أداء مؤشرات القياس والصناديق المماثلة لها. فقد منحت مؤسسة "ستاندرد آند بورز" لتقييم إدارة الصناديق الاستثمارية تصنيفًا بمرتبة "A" لصندوق جلوبل للأسهم السعودية وحصلت جلوبل على لقب "أفضل مدير للأصول على مستوى الكويت لعام 2011" من مجلة إدارة الصناديق الاستثمارية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (MENA FM)، وهي إحدى الجهات الرائدة التي تراقب أداء قطاع إدارة الأصول في المنطقة. كما حاز صندوق "جلوبل للاستحواذ الكامل" على لقب "أفضل صندوق للملكيات الخاصة" من مجلة " ذا بانكر".

الاستثمارات الأساسية

بلغت خسائر محفظة استثمارات الشركة 31.5 مليون دينار كويتي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2011، ويعزى هذا بشكل كبير إلى الخسائر التي تكبدتها الشركة من تعديل القيمة العادلة والناتجة عن التراجع المستمر في أداء أسواق الأسهم في منطقة الخليج والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تتركز معظم استثمارات الشركة وأيضا بسبب تكلفة التمويل المرتبطة بمحفظة استثماراتها.

التكاليف التشغيلية

تواصل جلوبل سعيها لخفض التكاليف التشغيلية. فقد انخفضت المصروفات التشغيلية الأخرى بنسبة 26 في المائة في الأشهر التسعة الأولى من العام 2011 مقارنة بمستواها في الأشهر التسعة الأولى عام 2010.

كما انخفضت تكاليف الفوائد بنسبة 3 في المائة لتبلغ 17.9 مليون دينار كويتي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2011 بالمقارنة مع تكاليف الفوائد المسجلة في النصف الأول من عام 2010 والبالغة  18.4مليون دينار كويتي والتي نشأت عن انخفاض مستوى الدين من 554.8 مليون دينار كويتي في 30 سبتمبر 2010 إلى496.3  مليون دينار كويتي في 30 سبتمبر 2011 بانخفاض بلغت نسبته 11 في المائة.

سداد الديون

سددت جلوبل 54.4 مليون دولار أمريكي من الديون المستحقة عليها للبنوك خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2011، ليصل بذلك إجمالي المبالغ المُسددة في إطار خطة إعادة هيكلة الديون إلى 232.8 مليون دولار أمريكي ( أي ما يشكل 13.2 في المائة من إجمالي الدين). وفي 15 سبتمبر 2011، عقدت جلوبل اجتماعا مع البنوك الدائنة لمناقشة الأداء المالي للشركة في الفترة الأخيرة والرؤية المستقبلية لها، كما استعرضت جلوبل خلال هذا الاجتماع مختلف الحلول البديلة المحتملة لتعزيز الميزانية العمومية للشركة. ولتيسير إجراء دراسة متعمقة ومفصلة لهذه البدائل، قامت البنوك الدائنة بالتعاون مع الشركة، بتعيين لجنة توجيهية تعمل بالتعاون مع الشركة.

إضافة إلى ذلك، طلبت جلوبل مساندة البنوك الدائنة لها على المدى القصير من خلال الموافقة على تأجيل سداد مبلغ الدين الذي يستحق في ديسمبر 2011، كما طلبت منها إلغاء أي زيادة في أسعار الفائدة اعتبارا من ديسمبر 2011 إضافة إلى إعفائها من بعض الضوابط والشروط التي تسري عليها في إطار الاتفاقية. وتهدف هذه التعديلات إلى تسهيل المناقشات فيما بين جلوبل والبنوك الدائنة من أجل التوصل إلى إعادة هيكلة أكثر شمولا لالتزامات الديون المستحقة على الشركة.

تسعى جلوبل بموجب اتفاقية التسهيلات الائتمانية، إلى الحصول على موافقة حاملي سندات الشركة على الإعفاءات ذات الصلة بالاتفاقية التي تطلبها من البنوك الدائنة في الاجتماع المقرر انعقاده في 5 ديسمبر 2011. أيضا، فيما يتعلق بالسندات البالغة 45 مليون دينار كويتي المستحقة السداد في 25 أبريل 2012، ستسعى جلوبل إلى الحصول على الموافقة لتمديد موعد الاستحقاق إلى 10 يونيو 2012. وتجدر الإشارة إلى أن جلوبل استمرت في خدمة ديونها في أوقاتها وفقا للشروط الواردة في الاتفاقية.

×