العمر: بيتك-تركيا يوقع رسميا إصدار صكوك بقيمة 350 مليون دولار

قال رئيس مجلس إدارة بيت التمويل الكويتي التركي "بيتك- تركيا" الرئيس التنفيذي "لبيتك" محمد سليمان العمر إن الصكوك منتج مهم يستطيع المساهمة في تقديم الحلول لما تعانى منه اقتصاديات الكثير من الدول نتيجة انحسار مصادر التمويل وأزمات الديون التي تضرب الاقتصاد العالمي حاليا، وتهدد كيانات اقتصادية كبرى، معتبرا أن نمو ثقة المستثمرين في الصكوك التي تستند إلى أصول حقيقية، وزيادة الطلب عليها، يفتح أمامها الأسواق ويجعلها خيارا مطروحا ومتاحا على الصعيد العالمي، الأمر الذي يعزز دور ونمو الصيرفة الإسلامية وأهميتها في النظام الاقتصادي .

وفي كلمته خلال حفل التوقيع على توقيع الإصدار الثاني للصكوك الذي استحوذ على اهتمام منطقة الخليج والمستثمرين الأوروبيين لصالح "بيتك-تركيا" بقيمة 350 مليون دولار لمدة 5 سنوات، أوضح العمر بان هذا الإصدار ناجح ومصدر مهم للتنمية، معربا عن قناعته بأن السوق التركي مؤهل لجذب المزيد من إصدارات الصكوك خاصة بعد أن ادخل البرلمان تعديلات تشريعية تسمح بإصدار الصكوك في تركيا، الأمر الذي يؤهلها لان تكون سوق جاذبة للعديد من الإصدارات التي تعتزم دول في آسيا وأوروبا تبنيها ، مما سيجعلها سوقا إقليميا مهما للصكوك، كاشفا أن مبالغ الاكتتاب في الإصدار توزعت بنسبة 69 في المئة لبنوك ومؤسسات مالية من منطقة الخليج والشرق الأوسط ونسبة 19 في المئة من آسيا ونسبة 12 في المئة من أوروبا.

وكانت شركة بيت السيولة المملوكة ل "بيتك" نجحت في تنظيم وتسويق صكوك إجارة ووكالة لصالح بيتك- تركيا بقيمة 350 مليون دولار امريكى مصنفةBBB- من وكالة فيتش العالمية في وقت قياسي وبأسعار تنافسية، ويعد الإصدار الأول من نوعه وفق القانون الذي صدر مؤخرا من قبل هيئة سوق المال في تركيا لتنظيم عملية إصدار الصكوك والذي يجيز تأسيس شركات ذات غرض خاص كما يجيز عمليات البيع وإعادة الاستئجار “Sale and Lease Back”.

وأكد العمر أن "بيتك-تركيا" مستعد لنقل خبراته وتجاربه في إصدار الصكوك إلى الشركات والهيئات الحكومية الراغبة في اصدار صكوك، والتي بدأت بالفعل في السؤال عن المنتج والتعرف على مزاياه وما يمكن أن يساهم به في توفير التمويل اللازم لها، لتغطية توسعاتها محليا أو إقليميا وعالميا، مشيرا إلى أن يثق في إمكانيات الاقتصاد التركي وقدرته على استقطاب المزيد من الاستثمارات ورؤس الأموال بفضل جهود الحكومة والبيئة التشريعية والتنظيمية المحفزة بالإضافة إلى القابلية العالية للتعامل مع المنتجات والخدمات المالية الإسلامية واعتبارها بديلا رئيسيا لنظيرتها التقليدية.

من جانبه قال الرئيس التنفيذي في "بيتك- تركيا " أفق إيوان أن البنك يلعب دورا رائدا في مجال التمويل طويل الأجل، وأعرب عن سعادته لكون البنك جزءا من سوق صكوك عالمي بقيمة 100 مليار دولار من خلال إصدارين للصكوك سمحا لتركيا بأن تكون ضمن سوق تمويلي جديد طويل الأمد، وهذا مهم للتنمية في البلاد، مشيرا إلى أن البنك يخطط لإصدارات جديدة للشركات.

يذكر أن المنضمين الرئيسين ومدراء الاكتتاب لهذا الإصدار هم بيت إدارة السيولة و HSBC وBank   Standard Charteredفي حين لعب كل من بنك ابوظبى الاسلامى و Commerz Bank دور منظمين أساسيين، وتم دعوة كل من بيتك- ماليزيا وبنك الكويت الدولي وبنك قطر الإسلامي وبنك بروناي الإسلامي بصفة مدير مشارك.

×