الماجد: بنك بوبيان يحصد اربع جوائز اقليمية وعالمية في عام واحد

استمر بنك بوبيان في تحقيق الانجازات التى بدأها البنك منذ التحولات الاستراتيجية التى شهدها بدءا من منتصف عام 2009 والتى اثمرت حصده لاربع جوائز عالمية واقليمية خلال العام وهو ما يؤكد نجاح استراتيجية البنك وقدرته على المنافسة في سوق الخدمات المالية الاسلامية التى تشهد نموا وتطورا ملحوظا في الكويت .

والجوائز الاربع هي جائزة افضل بنك اسلامي في الكويت من مؤسسة اربيان بزنس وجائزة افضل بنك اسلامي في خدمة العملاء من سيرفس هيرو لعام 2011 الى جانب جائزة اسرع البنوك نموا من ذا بانكر ميدل ايست واخيرا جائزة اكثر البنوك ابداعا وابتكار من وورلد فاينانس العالمية .

المزيد من التحديات

وعلق نائب رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب عادل عبدالوهاب الماجد على ذلك بقوله " يؤكد حصولنا على هذه الجوائز اننا نسير في الطريق الصحيح خاصة وان هذه الجوائز والتقديرات جاءت من جهات ومؤسسات معروفة ومحايدة .

واضاف " يفرض علينا التقدير الخارجي العديد من التحديات الجديدة خاصة ونحن مطالبون بالاستمرار والتقدم نحو تحقيق المزيد من الانجازات التى تلبي طموحات عملائنا وترضي جميع متطلباتهم الى جانب استحواذنا على حصة مؤثرة في سوق الخدمات المالية والاستثمارية الاسلامية ".

واشار الماجد الى ان ما تحقق يمثل انجاز اخر لموارد البنك البشرية والتى تثبت يوما بعد يوم قدرتها على الابتكار والابداع في ظل تنامي المنافسة في السوق الكويتي مؤكدا ان البنك يولى العنصر والكفاءات الوطنية الشابة اهمية خاصة حيث تجاوزت نسبة العمالة الوطنية  64 % وهي الاعلى بين مؤسسات القطاع الخاص .

وعلى مدار العام الحالي ارسل الماجد العديد من رسائل الشكر لجميع موظفي البنك على ما يبذلونه من جهد واضح في سبيل تحقيق البنك لانجازاته العديدة سواء من حيث تحقيق نتائج مالية جيدة او من خلال رضا العملاء والحصول على الجوائز والتقديرات السابقة.  وكان البنك قد نجح في تحقيق ارباحا صافية  6.9 مليون دينار كويتي حتى نهاية الربع الثالث من العام الحالي مقارنة مع صافي ربح قدره 4.5 مليون دينار كويتي عن نفس الفترة من العام الماضي وبنسبة نمو53% بلغت حصة الربع الثالث منها 2.5 مليون دينار كويتي.

ومن مؤشرات البنك الايجابية ايضا زيادة صافي إيرادات التمويل لتصل إلى  29.3 مليون دينار كويتي خلال التسعة أشهر الاولى من العام الحالي مقارنة مع 21.9  مليون دينار كويتي عن نفس الفترة من عام 2010  و بنسبة نمو قدرها 34%، بالإضافة إلى زيادة ودائع العملاء حيث بلغت 1.143مليون دينار كويتي مقارنة مع  907 مليون دينار كويتي بنهاية سبتمبر  2010 وبنسبة نمو قدرها26 %.

وجاء ما حققه البنك من نتائج ايجابية مدفوعا بمجموعة من العوامل أبرزها البدء في تنفيذ استراتيجيته الجديدة ودخوله بقوة الى سوق الخدمات المصرفية الاسلامية سواء للافراد اوالشركات الى جانب وجـــود بنك الكويت الوطني في قائمة كبار المساهمين في راس مال البنك بنسبة تتجاوز 47 %. وخلال العام الحالي افتتح البنك 3 فروع ليرتفع عدد فروعه الى 19 فرعا كجزء من الخطة الخمسية التى وضعها البنك للفترة من 2010 الى 2014 والتى تتضمن التوسع في مختلف مناطق الكويت للوصول الى 30 فرعا خلال هذه الفترة.