بورسلي تتجاهل 'السيف' وترسل كتاب إعفائه من منصبه إلى 'الرقبة'

قالت مصادر مطلعة أن وزيرة التجارة والصناعة رئيسة لجنة السوق الدكتورة أماني بورسلي أرسلت أمس كتابا رسميا إلى مدير البورصة بالوكالة فالح الرقبة، تؤكد فيه إعفاء حامد السيف من منصبه.

وذكرت المصادر لـ"القبس" ان الكتاب المذكور يعتمد على قرار صادر في مجلس الوزراء بهذا الشأن، ونصه: «بناء على مناقشة مجلس الوزراء في جلسته المنعقدة في 17 أكتوبر 2011، التي تمت فيها مناقشة موقف مدير البورصة القانوني في ضوء رأي هيئة الفتوى والتشريع، صدر قرار مجلس الوزراء رقم 1493، وتم تكليف وزيرة التجارة والصناعة باتخاذ ما تراه مناسبا، إذ تم إعفاء حامد السيف من مهامه الرسمية كمدير لسوق الكويت للأوراق المالية».

وبذلك الكتاب، تحاول بورسلي قطع الطريق على السيف، ومنعه من العودة إلى مهامه. ويتسلّح السيف للعودة بضرورة صدور مرسوم في الجريدة الرسمية بإعفائه، لا مجرد صدور كتاب بقرار مجلس الوزراء.

وعلمت القبس أن لجنة سوق الكويت للأوراق المالية تلقت بدورها أيضا نسخة من كتاب وزيرة التجارة بشأن إعفاء السيف وتكليف الرقبة كمدير للبورصة بعد شغور المنصب، وقد صادقت اللجنة على التكليف.

وتشير المصادر إلى أنه بالإضافة إلى عدم صدور مرسوم بإعفاء السيف، تبرز مشكلة أخرى متعلقة بقرار تعيين الرقبة مديرا بالأصالة، وهذه الخطوة تحتاج إلى موافقة مجلس الوزراء وصدور مرسوم فيها أيضا، وهذا لم يحدث قط.

إلى ذلك، تكشف مصادر قانونية قريبة من السيف عن وجود قصور في الإجراءات المتبعة في الإعفاء والتكليف، ومن المتوقع أن يرسل مستشارو مدير البورصة كتاب احتجاج الى وزيرة التجارة، مع المباشرة في رفع قضايا مستعجلة. وتوضح هذه المصادر أن لا قرار صريحا من مجلس الوزراء بإعفاء السيف، بل تكليف وزيرة التجارة باتخاذ ما يلزم من إجراء.

من جهة أخرى، ترى مصادر أن بورسلي سارعت بإرسال هذا الكتاب أمس الى الرقبة لتصحيح بعض المثالب القانونية السابقة، ومنها إرسال كتاب من دون تاريخ، وكتب رسمية أخرى الى مدير السوق بأثر رجعي، علما أن الفترة الواردة في الكتاب كان يداوم فيها المدير ويوقع كل بريد السوق.

وعمليا، وضعت وزيرة التجارة حامد السيف وفالح الرقبة في مواجهة، بسبب ربما روتين إداري وتأخر في اتخاذ ما يلزم من إجراءات. وتحذّر مصادر من أزمة في السوق إذا داوم السيف على رأس عمله، كما أكد لمقربين منه، استنادا الى ثغرات قانونية في كتب الوزيرة، وعدم اعترافه بهذه الكتب أساسا، كونه معينا بمرسوم.

ومكمن الأزمة التي ينتظر أن تحدث، هو منع الرقبة للبريد عن السيف، وعدم الرضوخ له، إذ تقول مصادر نقلا عن الرقبة إن تكليفا رسميا شفهيا صدر إليه بعدم تزويد المدير بأي بريد أو مراسلات رسمية. والأكيد أن الوضع الضبابي غير سليم وغير صحي على سوق الكويت للأوراق المالية، ويضر بالثقة المتدهورة أصلا بسبب أزمة مفوضي هيئة أسواق المال.

×