اجيليتي تربح 23.5 مليون دينار في 9 أشهر

أعلنت شركة أجيليتي اليوم عن تحقيق صافي أرباح بقيمة 8.05 مليون دينار للربع الثالث من 2011، أي بواقع 8.04 فلس للسهم الواحد وبانخفاض نسبته 42% مقارنة بنفس الفترة من عام 2010.

كما شهدت الإيرادات أيضاً انخفاضاً نسبته 19% مقارنة بالربع الثالث من العام الماضي، حيث يأتي معظم هذا الانخفاض في الإيرادات وصافي الأرباح نتيجة لخسارة الشركة للعقود الحكومية، كما تأثرت أعمال القطاع التجاري في الربع الثالث أيضاً نتيجة للتقلبات السوقية والتباطؤ الذي شهدته أحجام التجارة العالمية.

وحققت شركة اجيليتي ارباحا بلغت 15.5 مليون دينار خلال النصف الاول من العام الجاري، لتبلغ بذلك ارباح التسعة اشهر 23.5 مليون دينار، اي ما يعادل 23.4 فلس للسهم.

وأوضح طارق سلطان رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة أجيليتي:" أننا نحرز تقدماً مطرداً على المستوى العام في 2011، كما نمضي قدما في تنمية أعمالنا التجارية ونبقي على التزامنا بالحد من التكاليف لتلبية احتياجات بيئة الأعمال الحالية وزيادة الكفاءة في عملياتنا" .

وأضاف سلطان: "إن جميع الدلائل تشير إلى الظروف الصعبة التي يمر بها الاقتصاد العالمي فيما نتجه نحو عام 2012 ، كما أن توقعات نمو الاقتصاد العالمي تميل إلى التراجع ، ونحن نشهد بالفعل تأثير ذلك على أعمالنا التجارية ، إلا أننا سوف نستمر في ممارسة  الانضباط في إدارة النقد وهيكل التكاليف ، فيما نمضي قدما بإستراتيجيتنا الهادفة للنمو والتحول"

وتستمر أجيليتي في العمل على تقليل التكاليف الإدارية والعامة وتكاليف المبيعات والتي شهدت انخفاضا نسبته 21% منذ بداية العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي مما يدل على عزم الشركة على الحفاظ على الانضباط المالي.

كما استمرت الشركة في التركيز على إدارة النقد ومراقبة إجمالي رأس المال العامل.

أداء قطاع الأعمال الرئيسي

بلغت إيرادات الخدمات اللوجيستية العالمية المتكاملة في الربع الثالث من العام الحالي  297 مليون دينار كويتي . وعلى الرغم من حالة عدم اليقين التي تشهدها الأسواق العالمية وتأثيرها بالمقابل على حجم التجارة إلا أن استثماراتنا في الأسواق الناشئة تستمر في كونها أحدى المميزات التنافسية الهامة ومساهم رئيسي في إيرادات الشركة، حيث حققت الشركة عدداً من الإنجازات مع عملاء في تلك الأسواق ، منها على سبيل المثال وليس الحصر:  عقد لمدة خمس سنوات مع شركة هينكل الصين لتصبح بذلك الشريك الحصري لتقديم الخدمات اللوجيستية لمشروع الشركة العملاق في الصين.

بجانب عقد لمدة خمس سنوات مع شركة كولجيت بالموليف لإدارة سلسلة الإمدادات وخدمات التخزين (طرف ثالث) في مجموعة مستودعات أجيليتي في كاراتشي ، لاهور وإسلام آباد في باكستان .

وأعلنت الشركة عن إطلاق مبادرة لوجيستية هامة مع شركة نوكيا لاستخدام تقنيات حديثة تهدف إلى تقليل تكاليف النقل والوقت المستخدم وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون في سلسلة الإمدادات اللوجيستية الخاصة بالشركة.

وتعمل الخدمات اللوجيستية العالمية المتكاملة على تعديل هيكل التكاليف للتخفيف من مخاطر تباطؤ الاقتصاد العالمي ، كما تعمل أيضاً على تطوير كافة إجراءات العمليات الأساسية  لديها من خلال وضع عدد من التقنيات وتبني مبادرات أخرى.

وساهمت مجموعة شركات أجيليتي للبنية التحتية بقيمة 38.86 مليون دينار كويتي من إيرادات الشركة في الربع الثالث. وقد نمت إيرادات المجموعة بنسبة 2% مقارنة بالربع الثالث من عام 2010 مع استثناء إيرادات الأعمال الحكومية.  

يبقى القطاع العقاري بأجيليتي المساهم الأكبر لإيرادات هذه المجموعة ، إلا أن الشركات الأخرى قد أظهرت أيضاً نمواً صحياً على مدار السنوات الماضية. كما نتوقع أن الإجراءات التي اتخذت هذا العام للاستفادة من إمكانات هذه الشركات سوف تؤدي إلى نمو أقوى في المستقبل.

وسجلت أجيليتي إيرادات بقيمة 330 مليون دينار كويتي في الربع الثالث من 2011 إي بانخفاض 19% عن الربع الثالث من عام 2010.

وبلغت أرباح الشركة التشغيلية  4.3مليون دينار كويتي في الربع الثالث من العام الحالي ،فيما بلغت صافي الأرباح 8.05 مليون دينار كويتي أو 8.04 فلس للسهم الواحد.

وحققت أجيليتي للخدمات اللوجيستية العالمية المتكاملة إيرادات بقيمة 297 مليون دينار كويتي في الربع الثالث أي بانخفاض نسبته 4 % مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، مع الأخذ في الاعتبار أن إيرادات القطاع قد انخفضت بنسبة 1.66% فقط بعد استثناء إيرادات العقود الحكومية .

وقد ساهمت مجموعة شركات أجيليتي للبنية التحتية بـ38.86 مليون دينار كويتي من إيرادات الربع الثالث من عام 2011 . وقد شهدت المجموعة نمو بنسبة 2% مقارنة بالربع الثالث من العام الماضي، مع استثناء الخدمات الحكومية.

وتمتلك الشركة أصول بقيمة 1.4مليار دينار كويتي بالإضافة إلى 888 مليون دينار كويتي  حقوق مساهمين و 36 مليون دينار كويتي صافي نقد وذلك بحسب أرقام الربع الثالث.   

وأختتم سلطان:"ستستمر الشركة بالعمل على نمو الإيرادات الذاتية من العمليات، تحسين العائد على الاستثمارات، إدارة النقد وراس المال العامل وتعزيز العائدات من الموجودات التشغيلية الأساسية ، كما سنستمر أيضاً بتطوير عملياتنا وتعزيز جهودنا للقيام بالتعديلات اللازمة على الهيكل التنظيمي ووضع النظم التي من شأنها جعل الشركة أكثر كفاءة وتوازناً على كافة الأوجه. وعلى الرغم من حالة عدم اليقين التي تشهدها الأسواق العالمية، نحن نؤمن أن تلك الإجراءات التي وضعناها متحدة باستثماراتنا في الأسواق الناشئة - السريعة النمو - من شأنها تعزيز نمونا ونجاحاتنا في المستقبل".

×