بنك الخليج: نسعى ان نكون من البنوك الرئيسية الممولة لخطة التنمية

قال المستشار الاول للخدمات المصرفية التجارية في بنك الخليج توم ليند ان استراتيجية البنك تتمثل بأن يكون أحد البنوك المحلية الرئيسية الممولة لمشاريع خطة التنمية الحكومية.

واضاف ليند في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان الجهاز الفني لدراسة المشروعات التنموية والمبادرات يقوم بدور كبير لا سيما لناحية آلية طرح المشاريع وتوقيت انجازها واعدادها والالتزام بالجدول الزمني لطرحها.

وعن غياب البنوك المحلية عن عقود الاستشارات التي تم طرحها عبر الجهاز الفني لدراسة المشروعات التنموية والمبادرات أوضح ان معظم هذه المشاريع تحتاج الى مستشارين وخبراء في قطاعات محددة كمشاريع المياه والطاقة والصرف الصحي والبتروكيماويات "وهذه الخبرات العالمية لا تملكها البنوك المحلية التي لديها خبرات محلية في هذا المجال".

ورأى "من الجيد" ان يقوم الجهاز الفني لدراسة المشروعات التنموية والمبادرات بفتح النقاش مع البنوك المحلية باعتبار دخول البنوك المحلية في تحالفات لتمويل المشروعات التنموية سيكون له أثر ايجابي لتمويل هذه المشروعات بالدينار الكويتي وسيكون احد الخيارات المطروحة.

وارجع وجود عدد قليل من العقود والمناقصات التي فازت بها بنوك محلية في المشاريع المطروحة من الجهاز الفني الى حاجة هذه العقود الى مستشاريين وخبراء في قطاعات محددة تمتلك البنوك الاجنبية فيها خبرات كبيرة ومتخصصة فضلا عن أن معظم المشاريع التي طرحها الجهاز الفني للمشروعات التنموية مازالت في مراحلها الاولى والخاصة بدراسات الجدوى الاقتصادية والدراسات القانونية.

وذكر انه عندما تبدأ عمليات تمويل هذه المشاريع أي المرحلة الثالثة من التنفيذ فان البنوك المحلية الكويتية ستلعب دورا كبيرا كون تمويل هذه المشاريع يحتاج الى التزامات طويلة الامد.

وعن مشاريع الشراكة بين القطاع العام والخاص (بي.بي.بي) اشار ليند الى أن الجهاز الفني قادر على طرح هذه المشاريع واعدادها لا سيما ان مراقبة أداء الجهاز الفني لدراسة المشروعات التنموية والمبادرات كشفت عن مهنية عالية والتزام كبير بالوقت وعقلية منفتحة على الاقتراحات.

×