انطلاق ملتقى الكويت المالي غداً برعاية وحضور سمو رئيس الوزراء

تبدأ فعاليات ملتقى الكويت المالي الثالث يوم غد الاثنين تحت رعاية وحضور سمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد الجابر الصباح رئيس مجلس الوزراء.

وتشتمل اعمال المؤتمر الذي سيستمر يومين بفندق شيراتون الكويت على الجلسة الافتتاحية التي ستلقى فيها كلمات لكل من محافظ بنك الكويت المركزي الشيخ سالم عبدالعزيز الصباح وامين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني ورئيس مجلس ادارة اتحاد مصارف الكويت حمد المرزوق وكلمة للرئيس التنفيذي لمجموعة الاقتصاد والاعمال رؤوف ابو زكي كما سيفتتح على هامش المؤتمر معرض مصاحب. وستبدأ فعاليات الجلسة الاولى والتي تحمل عنوان (الاستعداد للمرحلة المقبلة.. وجهة نظر المصارف المركزية) بادارة وزير المالية السابق في لبنان والمستشار الاقليمي في شركة (بوز اند كومباني) الدكتور جهاد ازعور بالتطرق الى تقييم المناخ الاقتصادي العالمي وتداعياته المحتملة على دول المنطقة.

كما ستتطرق الجلسة الاولى الى السياسات النقدية والمصرفية الملائمة لدعم اقتصادات المنطقة وقطاعاتها المصرفية في ظل الاوضاع المتقلبة عالميا وعربيا والمصارف العربية ومتطلبات (بازل 3).

اما الجلسة الثانية للملتقى فتدور حول (الاقتصادات العربية وتحديات تحديد مسارات المستقبل) بادارة وزير المالية السابق ورئيس مجلس ادارة شركة تربيلي القابضة والامتياز للطاقة والهندسة بدر الحميضي والتي ستناقش كيفية مواجهة التحديات الاقتصادية الجديدة التي تفرضها التحولات السياسية على بلدان المنطقة والسياسات والاصلاحات الاقتصادية المطلوبة لوضع الاقتصادات العربية لمواجهة هذه التحديات والدور العربي في دعم اقتصادات الدول المتأثرة بالتحولات السياسية وغيرها من الموضوعات ذات العلاقة.

وفي الجلسة الثالثة التي سيديرها كبيرة الاقتصاديين في بنك الكويت الوطني الدكتورة رندا العازار خوري وتحمل عنوان (افاق الاقتصاد العالمي) سيتم التتطرق الى افاق الاقتصاد الامريكي في ظل ازمة الديون واوروبا وتجاوز ازمتها وافاق الاقتصادات الناشئة وتأثير الاوضاع العالمية والتحولات السياسية في المنطقة على صناعة النفط وما لذلك من انعكاسات على اقتصادات الدول.

وستركز الجلسة الرابعة والتي جاءت بعنوان (الصناعة المصرفية في المنطقة.. التكيف مع الوقائع الجديدة) بادارة رئيس مجلس ادارة بنك بوبيان ابراهيم القاضي على كيفية مواجهة تبعات الاوضاع السياسية القائمة وكيفية الموازنة بين الحاجة الى النمو وضرورة التحفظ تجاه المخاطر وتحديات (بازل 3).

فيما ستبحث الجلسة الخامسة والتي حملت عنوان (هل تستطيع الاسواق المالية العربية استعادة الزخم) بادارة الرئيس التنفيذي لمؤسسة الخليج للاستثمار هشام الرزوقي العوامل التي تحرك الاسواق في المرحلة الحالية والمقومات الكافية لعودة قوية للمستثمرين المحليين والاجانب والدور الذي يمكن ان تلعبه الحكومات لدعم الاسواق في هذه المرحلة.

اما الجلسة الاخيرة في ملتقى الكويت المالي الثالث والتي جاءت بعنوان (الاقتصاد الكويتي والمرحلة المقبلة) ستتحدث عن رؤية التنمية للمرحلة المقبلة واهم المشاريع التنموية واهدافها وتأثير التطورات الجارية في الاقتصاد العالمي على الكويت والخليج ونظرة الكويت الى التحولات السياسية الحاصلة في المنطقة حيث سيقوم بادارة هذه الجلسة رئيس مجلس ادارة اتحاد مصارف الكويت ورئيس مجلس ادارة البنك الاهلي المتحد.