المرزوق يحذر من تداعيات اعلامية غير موضوعية متعلقة بتقرير صندوق النقد

حذر رئيس مجلس اتحاد مصارف الكويت حمد المرزوق من تداعيات التغطية الاعلامية غير الموضوعية للتقرير الصادر عن صندوق النقد الدولي في شأن تقييم دولة الكويت في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الارهاب اخيرا.

وأكد المرزوق في العدد الجديد من مجلة المصارف التي يصدرها اتحاد مصارف الكويت ان "التبعات السلبية لعدم تناول الأمر بشكل موضوعي وفني لن تقف عند القطاع المصرفي والمالي المحلي بل ستشمل الكويت ومؤسساتها الرسمية والخاصة مما يسيء لسمعتها ويضع مصالحها وتعاملاتها الدولية في دائرة الخطر".

وأشار إلى أن بعض وسائل الاعلام المحلية تجاهلت الخلاصة الرئيسية التي تضمنها التقرير المذكور حيث ورد في البند الثاني منه والذي يشير بوضوح لا لبس فيه الى أي دليل على وجود عمليات غسل أموال في الكويت".

وتضمن العدد توضيح بنك الكويت المركزي بالشأن ذاته حيث اعتبر فيه ان ما تطرقت اليه بعض الصحف من سرد لمخرجات التقرير دون التطرق الى تحليل متطلبات كل توصية وفق منهجية التقييم المشترك قد أعطى صورة غير واضحة للوضع القائم في الكويت وجعلها كأنها في مصاف الدول غير الملتزمة بالمعايير الدولية ذات العلاقة وهو أمر غير صحيح ولا يمت للواقع بصلة.

وقال التوضيح انه غني عن البيان ان قبول الكويت شأنها في ذلك شأن أي دولة أخرى في الخضوع لاجراءات التقييم المشترك وبواسطة مؤسسة دولية مرموقة مثل صندوق النقد الدولي هو دليل على سعيها الدؤوب للارتقاء بمستوى التزامها بالمعايير الدولية ذات العلاقة بمكافحة غسل الأموال وتمويل الارهاب ورغبتها الصادقة بتلافي أي أوجه قصور قد تؤثر في كفاءة الأنظمة القائمة بما يكفل تماشي أنظمتها التشريعية والرقابية والاشرافية مع أفضل الممارسات الدولية.

وتضمن العدد بعض التقارير والدراسات والمقالات والمؤتمرات والندوات والمنوعات والترجمات والمعارض واخبار البنوك والموضوعات المتخصصة ذات الصلة.