انخفاض اصول الصفاة للاستثمار وتراجع في حقوق المساهمين

قال رئيس مجلس الادارة في شركة (الصفاة) للاستثمار عبد الله الشرهان ان الشركة حققت خسائر عن السنة المالية المنتهية في ديسمبر 2010 تقدر ب(29.5) مليون دينار كويتي بواقع خسارة 38.2 فلس للسهم الواحد مقارنة مع خسائر (16.1) مليون دينار أي واقع خسارة 20.9 فلس للسهم للفترة ذاتها من 2009.

واضاف الشرهان امام الجمعية العمومية العادية للشركة التي عقدت اليوم بنسبة حضور 66.66 في المئة ان الجمعية اقرت توصية مجلس الادارة بعدم توزيع أرباح عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2010 كما اقرت عدم صرف مكافأة أعضاء مجلس الادارة عن العام نفسه.

وذكر ان مجموع أصول الشركة كما في 31 ديسمبر 2010 بلغ 142 مليون دينار مقارنة مع 186 مليونا عام 2009 كما بلغت حقوق المساهمين للشركة الأم 77 مليون دينار مقارنة مع 116 مليونا عام 2009.

وبين خسائر الشركة المعلنة والبالغة 29 مليون دينار من ضمنها مخصصات مقابل أرصدة مدينة وموجودات أخرى قدرها عشرة ملايين دينار وخسائر في انخفاض قيم استثمارات قدرها 12 مليون دينار.

واشار الى تسلم مجلس الادارة الحالي اعماله في الخامس من ديسمبر 2010 "بعد صعوبات ليست سهلة" تعرضت لها الشركة ومن أولويات المجلس دراسة صالح المساهمين ووضع الاستثمارات الخارجية التشغيلية والعمل على ايجاد فرص بيع مناسبة وتسوية والوكالات الدائنة من النقد المتحصل من البيع.

وقال ان الوضع السياسي الجديد في الشرق الأوسط "أوجد عراقيل لم تكن بالحسبان ولكنها مؤقتة الا أنها أبطأت من المفاوضات التي كان منها بمراحله النهائية لتنفيذ عملية البيع والتي نأمل أن تعود بالقريب العاجل ما يتطلب من الادارة العليا وبتعليمات الجهات الرقابية أيضا ان يتم التحوط وزيادة المخصصات في 2010 لتفادي هذه الخسائر".

وذكر الشرهان ان الازمة المالية والاقتصادية التي يمر بها العالم لا يستهان بها "وما يفاجئنا بأزمات متتالية تحبط من انجازات ومفاوضات تكون في مراحلها النهائية الا أننا مستمرون بتحقيق ما نسعى اليه حتى نتجاوز هذه المرحلة".

وكانت الجمعية العمومية العادية للشركة ناقشت جدول الأعمال وأهمها اطفاء الخسائر مع تحفظ بعض المساهمين على بعض البنود المدرجة ودونتها مندوبة وزارة التجارة في محضر الاجتماع.