الريس: هناك من يهدف لوأد قانون هيئة اسواق المال وتعطيله

 قال عضو المنظمة العربية للعلوم القانونية والمتخصص بالقوانين التجارية وأسواق المال سعد الريس  أن هناك من يسعى لوأد قانون هيئة سوق المال الكويتي الجديد رقم 7 لسنة 2010 ، مؤكدا أن أطراف ذات مصالح مختلفة اجتمعت على محاربة مثل هذا القانون منذ صدوره  خاصة وأنه يمثل نقله نوعية في تنظيم سوق المال الكويتي ويضع الخناق على أطراف مستفيدة من خلل الوضع السابق بعد أن كان ما ينظم البورصة قرارات لا ترقى إلى معايير الشفافية المطلوبة بأسواق المال في الدول المتحضرة.

واوضح الريس في بيان صحافي تلقت "كويت نيوز"على نسخة منه ان هناك منذ سنوات عمليات تجميل لميزانيات الشركات ولم تدخل القانون والقرارات السابقة لردعها ، فالإفصاح كان في السابق يحتاج إلى افصاحات لسوق بورصة كان رائدا في المنطقة ، إلا أنه وجد نفسه خلف الركب بسبب المناورات بين بعض اللاعبين في البورصة .

وتطرق الريس حول قانون الهيئة الجديد وتقييم تجربة تطبيقه في الأيام الماضية قائلاً: أنني ومن خلال متابعتي ويكل صراحة أحسست بألم عندما وجدت أن هناك أطراف محددة تعمل بقوة ليلا ونهارا من أجل وقف تطبيق القانون الجديد بأي وسيلة كانت دون أن نخوض بالنوايا والأهداف الغير معلنة ، لا سميا أن هناك أطراف قد بالغت برؤيتها من أجل إدخال تعديلات على ذلك القانون بل وصل بها الحال أن اعتبرت ذلك القانون الجديد كارثي على الاقتصاد الكويتي وعلى تداولات السوق وهذا بكل تأكيد أمر مبالغ فيه بل مبالغة ظالمة لقانون جديد لا يمكن الحكم عليه دون ممارسة عملية يمكن من خلالها تقييم الوضع في حينها ، مشيرا إلى أن وضع السوق الكويتي والمشكلات المتكررة التي حدثت سلفا لن تكون أفضل من عهد قانون الهيئة الجديد وأن أي أوضاع مستقبلية وفقا لقانون الهيئة الجديد بالتأكيد أفضل من أحوال السوق في فترات لاحقة بعد القضاء على السلبيات التي نشأت في ظل القانون والقرارات القديمة والتي تخالف معايير المنظمة الدولية لأسواق المال IOSCO -  .

وأضاف الريس : أننا شهدنا في الأيام الماضية تبايناً واضحا حول تطبيق قانون هيئة سوق المال الجديد بين الأطراف ذات العلاقة وهي هيئة سوق المال ووزارة التجارة ومدير البورصة وغرفة التجارة ، مؤكدا أن هذا التباين طبيعي ومتوقع عند إقرار أي قانون جديد يمثل نقلة نوعية في تنظيم أحد أهم هياكل المال والاقتصاد في الكويت ولا نبالغ إذا قلنا بل يعد أحد أهم القوانين التجارية والاقتصادية التي أقرت في الكويت خلال مسيراتها منذ الاستقلال.

وأوضح الريس : إلى أن ما نشهده من تباين في الآراء واختلاف في الرؤى بين أطراف العلاقة مطلوب وايجابي ويعد حراك مقبولا في عالم القانون والاقتصاد شريطة أن يكون ذلك في إطار النقد البناء والعمل المهني الذي نعهده من تلك الأطراف ولا يخرج عن إطار احترام القانون الصادر من مجلس الأمة ويعبر عن إرادتها المطلقة ، خاصة وأن ما حدث من نقاش عام في الفترة الماضية كان حول قضايا فنية وقانونية دقيقة ومعقدة يفترض مناقشتها في الاجتماعات واللقاء المهنية الخاصة وليس عبر وسائل الإعلام بصورة مباشرة وغير مباشرة وإن كنا نتفق تماما بوجود ملاحظات جزئية وبسيطة على قانون هيئة سوق المال الجديد كان يفترض على صائغيه أخذها بعين الاعتبار عند صياغتهم للقانون الجديد .

وأكد الريس قائلا : أن مثل هذا التباين يجب ألا يخرج عن إطار التباين العلمي والمنهجي والذي بالنهاية يخدم الاقتصاد الكويتي بشكل عام وبورصة الكويت بشكل خاص بل بجب ألا يكون صراعا من أجل فرض وجهات النظر الشخصية فقط ، مؤكدا أننا سنشهد في الأيام القادمة حربا قوية يشنها أصحاب المصالح المختلفة ضد تطبيق القانون الجديد بحجج مختلفة بل وسيصطنعون المشاكل من أجل الحصول على تنازلات من الجهات المعنية خاصة مع انتهاء العد التنازلي للبعض المواعيد المقررة حيث أنه يتوجب قانونا وفقا لباب الأحكام الانتقالية للقانون الجديد رقم 7 لسنة 2010 انتقال المهام الرقابية للجنة السوق لصالح مفوضية الهيئة وتسوية أوضاع الوسطاء .

وعن أسباب ذلك التباين قال الريس أننا لا نملك الدخول في نوايا أطراف العلاقة خاصة أنهم أصحاب خبرات مهنية ولهم دور بارز ، إلا أن ما ظهر على السطح يؤكد أن هناك تباينا واضحا في وجهات النظر والذي نتمنى أن تكون الهدف منها الصالح العام لا الصالح الخاص وأن يكون في إطار مهنية راقية الطرح والمعني .

ودعا الريس المعنيين الآن العمل من أجل تطبيق القانون الجديد وفقا للفهم السليم له وما ارتآه المشرع الكويتي وأن تتماشى معه وذلك احتراما لذلك القانون ، لاسيما أن تلك الفترة الانتقالية الحرجة تتطلب من كافة الجهات أطراف العلاقة أن تجتمع على خدمة المصالح العامة للدولة وأن تستقر البيئة المالية والاقتصادية حيث أن سوق البورصة في كافة دول العالم يعتبر أحد أهم مراكز القوى المالية للدولة والتي تقاس بها منهجية الدولة في دعم الاستثمار وجذب رؤوس الأموال وغيرها ، ولاشك على أن سوق الكويت للأوراق المالية هو عصب الحياة المالية وقلب الاقتصاد الوطني النابض ، فإن أي تأثير عليه سيتأثر به جميع ما في البلد سواء شركات أو أفرادا وإن كان بدرجات مختلفة ، وبالتالي فإن الشركات المدرجة في السوق ستتأثر بمستوى أكبر من الشركات غير المدرجة ، ويجب على الحكومة أن تتدخل وتحل المشكلة بشكل جذري ، مبينا أن تحميل القانون الجديد رقم 7 لسنة 2010 مشاكل التداول في البورصة والتذبذب القوي فيها هي لغة من يريد وأد القانون ومحاربته والاستمرار بالاعوجاج السابق حيث أنها ارتعبت من تغليظ العقوبات الجزائية والمدنية فيه .

واضاف أننا لا نشك أن القانون الجديد ولائحته التنفيذية بحاجة إلى تعديل جزئي بعد التطبيق العملي لها لا قبلها ولا نشك أيضا أن صدور قانون جديد ينظم سوق المال خطوة هامة على صعيد الاقتصاد الكويتي ويتواءم مع متطلبات السوق العالمية وتحقيق رغبات سمو أمير البلاد سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد حفظه الله في تحويل الكويت لمركز مالي وتجاري مرموق في المنطقة .

وأوضح الريس أن وزيرة التجارة الدكتورة الدكتورة أماني بروسلي ومدير البورصة حامد السيف كانت لهم وجهة نظر أعلنا عنها نتفق مع بعضها ونختلف بالتأكيد مع الأخر منها ، إلا أن اختلافنا معهما لا يعني التقليل من جهودهم في خدمة السوق إلا أن عتبي عليهم بآليتهم في تناول المواضيع الحساسة الخاصة بالبورصة فكانت يجب أن تكون من خلال اللجان الفنية والمهنية لا غيرها .

واستغرب الريس  وقوف بعض الأطراف مع فريق المؤيدين وفريق المعارضين لقانون هيئة سوق المال الجديد دون دراسة علميه ومنهجية للقانون بل وانقسم الإعلام معهم في ذلك ، ولكن ما نراه اليوم أن إعلان مواقف البعض من تلك الأطراف على أساس غير مهني بل من باب الترضيات وتحالف المصالح وهذا أمر لا يعكس الرغبة الجادة في تطوير بورصة الكويت والانتقال بها إلى مصاف الدول الأخرى خاصة وأن الكويت إلى الآن لم تستوفي المعايير العالمية المطلوبة لدى المنظمة العالمية لهيئات أسواق المال IOSCO -  .

وأشاد الريس : بجهود هيئة سوق المال ومفوضيتها وما عملته في فترة وجيزة من أجل تطبيق القانون وكان عملها بكل تأكيد مهني ويعكس رغبتها في المضي في تطوير البورصة الكويتية وفرض هيبتها المطلوبة على الرغم من اختلافنا مع بعض توجهاتها ومواقفها مثل موقفها من نقل تبعية موظفي البورصة إليها وفقا للمادة 157 وكذلك قرارها بتمديد تسوية أوضاع صناديق الاستثمار من حيث تركيزاتها بخلاف ما أراده المشرع الكويتي في المادة 161 من باب الأحكام الانتقالية من القانون الأصلي.

وبين الريس  أن هيئة سوق المال ليست كدور الصناديق والمحافظ ، وإنما الهدف منها إصلاح الوضع الحالي في السوق ، واجتثاث الفساد ووضع التنظيمات وتطوير التشريعات ، لذلك لا نريد من الهيئة أن تقدم تنازلات وأن تفرض هيبتها شأنها شأن هيئات المال العالمية ، والسوق يحتاج إلى تطهيره من الشركات الورقية والوهمية ولابد من المعالجة ووقف النزيف المستمر في السوق .

واختتم عضو المنظمة العربية للعلوم القانونية والمتخصص بالقوانين التجارية وأسواق المال سعد الريس حديثه حول مرحلة تطبيق قانون الهيئة وتقيمها قائلا نتطلع إلى سوق مال كويتي قوي من حيث البنية التشريعية والهيكل المالي كما هو الحال في أسواق المال العالمية فلا يختلف اثنان على عراقة وأسبقية بورصة الكويت في المنطقة فعلى أصحاب الشأن والقرار جميعا واجب العمل على تطوير بورصة الكويت إلى مزيد من الشافية والمهنية لتكون دافعا لرجوع رؤوس الأموال المهاجرة وعلى جذب الاستثمارات العالمية لها لاسميا وأن الكويت تنعم بمستويات فوق الممتازة من السيولة النقدية وكذلك تقييماتها الائتمانية قريبة جدا من تقييمات عملاق الاقتصاد العالمي أمريكا فعلي الجميع استغلال تلك الفرصة .

×