غلوبل: غالبية البنوك الدائنة وافقت على تعديل بنود اتفاقية الجدولة

أكدت شركة بيت الإستثمار العالمي "غلوبل" حصولها على موافقة غالبية البنوك الدائنة في الثالث عشر من شهر يوليو الماضي، وذلك لتعديل بنود اتفاقية التسهيلات الائتمانية التي تعيق أي مفاوضات لإعادة جدولة ديون الشركة.

وأشارت "غلوبل"، في تصريحات لقناة "العربية"، إلى إنه تم تعديل هذا البند, ما يعني التفاوض من جديد مع البنوك بشأن خيارات تمديد آجال وجدولة ديون لفترات إضافية، بعدما تبين صعوبة الالتزام بخطة هيكلة الديون التي وقعت في ديسمبر عام 2009.

وكانت "غلوبل" قد سددت حتى الآن للدائنين أحد عشر في المئة من إجمالي ديونها أي ما يعادل مئتي مليون دولار, في حين يتبقى مبلغ مليار ونصف مليار دولار التي ستتفاوض الشركة على إعادة هيكلتها من جديد وفقا للمهلة الممنوحة.

وحول مصير حقوق الشركة مع بنك أم القيوين المنظورة في القضاء حالياً, أكدت "غلوبل" ترقبها لقرار المحكمة الذي سيصدر نهاية الشهر الجاري, وما إذا كان حكما نهائيا لصالحها باسترداد مئتين وخمسين مليون دولار، أم الحكم سيكون قابلا للاستئناف مرة أخرى.

جدير ذكره أن "غلوبل" لن تكون حالة فريدة في هذا المطلب، حيث من المرتقب حصول العديد من الطلبات على البنوك الدائنة، كنتاج طبيعي للظروف التي حلت بالأسواق المالية من بداية العام، وعدم وجود تقدم يذكر على تحسن مستويات أسعار الأصول. ومن المعروف أن الخطة الأولى لجدولة الديون شملت قروضاً بـ 1.7 مليار دولار، وكان على الشركة دفع 10% في 2010، و20% في 2011، ثم 70% في 2012، أي كان على الشركة دفع نحو 1.2 مليار دولار السنة المقبلة.

×