×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

دبدوب: تأثير خفض تصنيف أمريكا سيكون محدودا على اقتصادات الخليج

رأى الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني ابراهيم شكري دبدوب أن قرار "ستاندرد أند بورز" خفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة الأميركية لم يكن مفاجئا نظرا إلى الإنفاق الحكومي المفرط والمستوى القياسي الذي بلغه الدين الأميركي، لكنه أكد أن تأثير هذا القرار سيكون محدودا على الاقتصادات الخليجية  التي تتمتع بفوائض مالية كبيرة.

وقال دبدوب في لقاء مع قناة العربية أن الاقتصاد الأميركي لايزال يشكل ما بين 25% و30% من الاقتصاد العالمي، كما أن الدولار مازال العملة الاحتياطية الأولى في العالم، وبالتالي، لن تكون تداعيات هذا القرار حادة على الاقتصاد الأميركي شرط أن تتخذ الحكومة الأميركية الإجراءات الصائبة لشد الحزام قليلا وخفض الإنفاق المرتفع.

وأكد دبدوب أن لا بديل اليوم عن الدولار الأميركي وعن سندات الخزانة الأميركية التي تبقى ملاذا آمنا للمستثمرين حول العالم، لاسيما في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها الاقتصاد العالمي حاليا.

ورأى دبدوب أن الولايات المتحدة اعتادت أن تنفق بما يفوق قدرتها وأن تلجأ إلى الاستدانة لتمويل هذا الإنفاق، إن على المستوى الحكومي التي تجاوزت مديونيتها الـ14 تريليون دولار أو على مستوى المستهلك الأميركي الذي تجاوزت مديونيته 16 تريليون دولار،  وبالتالي عليها اليوم أن تغير هذا السلوك الذي استمر طويلا.

واستبعد دبدوب أن ينعكس هذه القرار على الاقتصادات الخليجية التي تتمتع بفوائض مالية كبيرة، إذ رأى أن الإنفاق الحكومي يبقى المحرك الرئيسي للاقتصادات الخليجية، متوقعا أن تتسارع وتيرة هذا الإنفاق في النصف الثاني من العام الحالي، بعدما جاء دون الطموح في النصف الأول.

وقال دبدوب أن التأثر قد يكون على سعر النفط مع احتمال انخفاض الطلب قليلا من الولايات المتحدة الأميركية وبعض الدول المتقدمة، لكن هذا التأثير سيكون محدودا مع  ارتفاع الطلب من الدول الناشئة على نسق الصين والهند والبرازيل بما من شأنه أن يعوض من انخفاض الطلب الأميركي.