المالية: انطلاق مشروع "نجاح" لإعداد موازنات قائمة على أولويات المواطن

المالية: انطلاق مشروع "نجاح" لإعداد موازنات قائمة على أولويات المواطن

تحقيقا لاستراتيجية وزارة المالية في إصلاح الإدارة المالية العامة للدولة، وفي سبيل إيجاد الآليات المناسبة التي تساعد على قياس مدى تحقيق استراتيجية الحكومة وتقييم أثرها على المواطن، أعلنت وزارة المالية عن البدء بتنفيذ مشروع منهجية التخطيط الاستراتيجي وإعداد الموازنات الحكومية (نجاح)، والذي يعتبر المرحلة التمهيدية لتطبيق موازنة البرامج والأداء. حيث يهدف المشروع في مرحلته الأولى إلى تحسين الأداء العام لوزارة المالية، ورفع كفاءة استغلال الموارد المتاحة، لزيادة الفاعلية في تحقيق أهدافها التنموية، والقدرة على تحديد أولويات الإنفاق، واستقصاء مواطن الهدر ومعالجة أسبابها، من خلال تطبيق منظومة متكاملة للتخطيط الاستراتيجي وقياس الأداء المؤسسي والتخطيط المالي، سعيا لإعداد موازنات تعكس أوليات المواطن واحتياجاته، وبما يعزز مبدأ الشفافية والمحاسبة، وترشيد الإنفاق. كما يوفر المشروع لأصحاب القرار والمستفيدين الآليات المناسبة لرصد الأداء التشغيلي في جميع مراحله، وتقويم انحرافاته، وتخفيف المخاطر المحتملة بشكل استباقي، عبر منظومة من التقارير الذكية بنظام لوحات التحكم الشاملة.

ولإنجاز مشروع نجاح، قامت وزارة المالية بعقد ورشة عمل لقياديي الوزارة امتدت لثلاثة أيام متتالية، تهدف لبناء القدرات والمهارات الأساسية المتعلقة بموازنة البرامج والإداء، والاطلاع على تجارب الدول الأخرى في هذا المجال، وذلك لصياغة استراتيجية المشروع، واختيار منهجية تطبيقه المناسبة للوزارة وباقي الجهات الحكومية فيما بعد. وبناء على مخرجات ورشة العمل تم إعداد ميثاق المشروع، الذي يتضمن استراتيجية المشروع، وخطط وآليات تنفيذه.

وقد تم اعتماد ميثاق مشروع نجاح في اجتماع لجنة التخطيط في الوزارة، والموافقة على هيكله التنظيمي، وخارطة الطريق والجداول الزمنية الخاصة به، حيث سيتم تنفيذ مشروع (نجاح) على أربعة مراحل استراتيجية: تبدأ بمرحلة التطبيق على وزارة المالية، يعقبها مرحلة إنشاء النظام الآلي، مرورا بمرحلة التجربة على بعض الجهات الحكومية المختارة، ثم مرحلة التطبيق على باقي الجهات الحكومية. على أن تكون مرحلة التطبيق في وزارة المالية ومخرجاتها هي النموذج الاسترشادي الموثق لباقي الجهات الحكومية. وسينتج عن المرحلة الاستراتيجية الأولى إطارا متكاملا لإعداد الخطط الاستراتيجية، وربطها بالخطط متوسطة الأجل والتشغيلية، بالإضافة إلى نظام لمعلومات الأداء المؤسسي ومحاسبة التكاليف، والتقارير الإدارية والمالية التي تساعد في متابعة الأداء والتقييم.   

كما أوضحت الوزارة أن نجاح تطبيق موازنة البرامج والأداء يعتمد اعتماداً أساسياً على مدى استيعاب وتبني القياديين لهذه الفلسفة الإدارية، والعمل على نقلها لباقي العاملين في الجهة، وذلك من خلال صياغة وتنفيذ استراتيجية متكاملة لنشر الثقافة المؤسسية لموازنة البرامج والأداء، تستهدف كافة المستويات الوظيفية، ويتم تنفيذها من خلال سياسة شاملة لإدارة التغيير وإيصال الرسائل الهادفة عن المشروع وفوائده، تتزامن مع تنفيذ برامج تدريبية متخصصة، وورش عمل تتوافق مع احتياجات كل مرحلة من مراحل التطبيق.