×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 65

ميشيل عقاد:المحفظة الائتمانية في معظم البنوك لا تنمو بالمرة وننتظر مشروعات التنمية

قال الرئيس التنفيذي ومدير المدراء العامين في بنك الخليج ميشيل عقاد أن نسبة القروض الغير منتظمة  تبلغ حاليا 10% من إجمالي القروض ونسبة التغطية من خلال المخصصات والضمانات تفوق ال100% مضيفا أن نسبة القروض عملية انخفاض مستمر حيث كانت تبلغ  24% منذ عام ونصف – وحتى في الربع الماضي كانت تمثل 14%- فالنسبة يتم تخفيضها بالتدريج.

جاء ذلك في مقابلة خاص أجراها مع قناة CNBC عربية بمناسبة إعلان البنك عن نتائج النصف الأول حيث حقق بنك الخليج أرباحا صافية بقيمة 18.3 مليون دينار مقارنة ب 1.9 مليون دينار في نفس الفترة العام الماضي. وعقب  عقاد على نتائج البنك مؤكدا ان "الخليج" يمضي في المسار الصحيح ومستمر في عملية التعافي.

أما عن المخصصات اوضح ميشيل عقاد أن البنك جنب  العام الماضي مخصصات كثيرة ،ففي النصف الأول من العام كان حجم المخصصات نحو 80 مليون دينار اما النصف الأول من العام الحالي فلقد بلغ حجم المخصصات  37 مليون دينار،مضيفا ان 30 مليون منها مخصصات عامة وفقط 7 ملايين مخصصات خاصة طبقا لتوجيهات البنك المركزي وهذا مؤشر أخر جيد بأننا نقوي المركز المالي للبنك.

وردا على سؤال حول البيئة الاقتصادية الحالية أجاب الرئيس التنفيذي لبنك الخليج أنه توجد تحديات تواجه البنوك كلها حيث أنه لا يمكن الاستمرار في الأداء الجيد  إذا كانت البيئة الاقتصادية غير صحية  فالبيئة صعبة للغاية ومليئة بالتحديات للجميع- فهناك شركات مازالت تواجه مشكلات وهناك أيضا مشكلة في تقييم بعض الأصول ،مشيرا إلى أنه يعتقد أن بعض الأصول مثل العقارات وبعض الأسهم مازالت هناك مغالاة في تقيميها  ،ولكن على الرغم من ذلك فإن بنك الخليج قد اتخذ مخصصات كبيرة  ونعمل بحذر شديد،وبالتالي لا نتوقع أننا سنتأثر كثيرا في هذه المرحلة.

وقال:  في اعتقادي ان بنك الخليج سيستمر في الأداء الجيد خلال النصف التالي من العام  كما هو متوقع وبخصوص خطة التنمية اوضح ميشيل عقاد أن بنك الخليج يرغب في المشاركة بقوة في الخطة التي هي ضرورية للغاية من اجل تنشيط حركة الاقتصاد .

ولكنه اشار الى أن عملية التنفيذ تتم ببطأ شديد وقال أنه  على الرغم من نمو الودائع في بنك الخليج ونمو الربجية فإن محفظة الفروض لم تنمو خلال الربع الثاني من العام على الرغم من انها شهدت  نموا العام الماضي وحتى في الربع الأول من العام الحالي واعتقد ان هذا حال الكثير من البنوك وذلك يعود إلى بطئ تنفيذ خطة التنمية.

وأضاف أن مقولة ن البنوك تحجم عن الإقراض  غير صحيحة بالمرة-  فالبنوك تتوفر  لديها  سيولة  كبيرة وترغب في تمويل المشروعات الجيدة- المشكلة ان المستثمر فقد حماسه بسبب البيئة العامة وذلك هو سبب عدم نمو محفظة الائتمان ولكن مع تنفيذ الخطة سنبدأ في رؤية حركة ائتمانية أكبر.