×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

وول ستريت جورنال: الكويت في قائمة الدول المنكشفة على مخاطر السندات الأمريكية

تبلغ قيمة سندات الخزينة الأمريكية التي تملكها مجتمعة الدول المصدرة للنفط والتي تشمل كلا من الكويت والبحرين والسعودية وقطر والامارات وعمان وليبيا والجزائر والعراق وايران والاكوادور واندونيسيا وفنزويلا والغابون ونيجيريا نحو 221.5 مليار دولار، لتحتل بذلك المركز الرابع بين اضخم دائني الولايات المتحدة بعد الصين التي تتصدر دول العالم في هذا المضمار بسندات تصل قيمتها الى 1152.5 مليار دولار.

وتليها اليابان بواقع 906.9 مليارات دولار ثم المملكة المتحدة بواقع 333 مليار دولار، وتأتي البرازيل وتايوان في المركزين الخامس والسادس بنحو 206.9 مليارات دولار و154.5 مليارا دولار على التوالي، ثم دول منطقة البحر الكاريبي بقيمة تصل الى 138.4 مليار دولار، وتليها روسيا بواقع 125.4 مليار دولار واخيرا هونغ كونغ وسويسرا بواقع 122.4 مليار دولار و112.4 مليار دولار على التوالي، وذلك وفقا لما اوردته صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية.

وفي الوقت نفسه فان هذه السندات ستصاب بالانهيار اذا حدث تعثر في سداد الدين الامريكي بحلول الثاني من اغسطس المقبل.

وقد تناولت صحيفة بشيء من التفصيل قيمة ما لدى حكومات دول العالم من سندات الخزينة الأمريكية، وقالت ان المحللين والمسؤولين في بعض الدول ذات الانكشاف المرتفع على سندات الخزينة الأمريكية اعربوا عن مخاوفهم حول الطريقة التي تدير بها واشنطن ديونها، ولكنهم قالوا ان البدائل الاستثمارية المتوفرة لما لديهم من الاموال ما تزال ضئيلة.

وقالت الصحيفة ان تردد هذه الاصداء جاء في اعقاب اعلان وكالات التصنيف العالمية احتمال تخفيض غير مسبوق لتصنيف سندات الخزينة الأمريكية، وهو ما ادى الى تسليط الاضواء على مشاكل محتملة قد تواجهها الصين واليابان والدول الاخرى التي حولها فوائضها التجارية مع الولايات المتحدة الى تريليونات من وسائل الدين الأمريكية، حيث اصبحت سندات الدين الأمريكي اقل امنا مما ظل الاعتقاد سابقا لفترة طويلة، غير ان ثمة حاجة للبدائل التي يشترط فيها ان تكون اكثر جاذبية واعلى سيولة حتى تستطيع استيعاب الاموال الضخمة لتلك الدول.

وقالت الصحيفة ان مسؤولين حكوميين آسيويين اظهروا يوم الخميس الماضي درجة عالية من العقلانية في غمرة التعبير عن مخاوفهم من تعرض اصولهم الى المزيد من المخاطر.

ونسبت الصحيفة الى المتحدث الرسمي باسم الحكومة الصينية هونغ لاي قوله في اجتماع عادي «اننا نأمل ان تتبنى الحكومة الأمريكية سياسات يكون من شأنها حماية مصالح المستثمرين، لاسيما الحكومة الصينية التي تعتبر اكبر دائن في العالم للحكومة الأمريكية بواقع 1152 مليار دولار».

كما قال متحدث باسم هيئة الاستثمار الصينية انه لن يعلق على هذا الامر حرصا من الهيئة على عدم التسبب في تعرض الاسواق الى اجراءات غير ضرورية.


صمت كويتي إماراتي سعودي بشأن أزمة الديون الأمريكية

قالت وول ستريت جورنال ان دول الخليج الغنية بالنفط التزمت الصمت كعادتها ازاء ما يتردد من اصداء حول ازمة الديون الأمريكية مشيرة الى ان دولاً مثل الكويت والسعودية والامارات لديها ممتلكات ضخمة مقومة بالدولار، وان معظم دول الخليج تربط عملاتها بالدولار.

وفي حين لا يتوقع المراقبون ان تبادر هذه الدول الى بيع اصولها المقومة بالدولار، الا انها تاخذ في اعتبارها تنويع استثماراتها على نحو اوسع نطاقا.

ونسبت وول ستريت الى رئيس قسم الابحاث في بنك ستاندارد تشارترد البريطاني في دبي ماريوس ماراثيفتيس قوله «ستعمد دول الخليج بصورة متزايدة الى البحث عن وجهات استثمارية اخرى لاموالها الضخمة، وربما يصار الى الاستثمار في الاصول في الاسواق الاسيوية الناشئة، ومع ذلك فان الدولار سيبقى العملة المسيطرة للاحتياطيات الرئيسية لفترة من الوقت نظرا لما يتميز به السوق من سيولة عالية وعمق».

×