×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

“تمويل” ترفع دعوى ضد “إيفا” أمام مركز باريس للتحكيم الدولي

كشفت مصادر قانونية ل”الخليج”، أن “تمويل” رفعت دعوى ضد شركة “إيفا” الكويتية لدى “مركز باريس للتحكيم الدولي” الأسبوع الماضي لسداد الجزء المستحق عليها من ضمان قرض التمويل العقاري بقيمة 70 مليون درهم، الذي اشترته “نخيل” من تمويل عام 2007 والبالغة قيمته الإجمالية 150 مليوناً .

وأشارت المصادر إلى أن “نخيل” كانت قد اشترت القرض من شركة “تمويل”، وسددت قيمته بالكامل لتطوير ال”غولدن مايل” ضمن “النخلة جميرا” الذي تطوره شركة “سوق” التي تتملك “إيفا” 50% فيها .

وتطالب “نخيل” “إيفا” الكويتية سداد نحو 240 مليون درهم على خلفية عدة قضايا متنازع عليها منها ما هو في منظور القضاء ومراكز التحكيم المعنية وغيرها سيتم رفعها قريباً إلى الجهات المختصة حسب التعاقدات المبرمة والأصول المتبعة .

وأوضحت المصادر، أن “نخيل” ستقاضي “إيفا”، التي تمتلك 50% من شركة “سوق” بالشراكة مع “استثمار” التابعة ل”دبي العالمية”، على خلفية قضايا عدة منها ما يرتبط بعدم قدرة الثانية على سداد التزاماتها المالية المستحقة عليها والضمانات التي تعهدت بسدادها الشركة الكويتية الأم وفق التعاقدات المبرمة سابقاً، إضافة إلى تأخر الأعمال الإنشائية في بعض مشروعاتها التطويرية ضمن “نخلة جميرا”، وعجزها عن سداد رسوم الخدمات والصيانة المترتبة عليها والمتأخرة التي تزيد قيمتها على 44 مليون درهم .

ومن هذه القضايا، قضية مشروعي “مملكة سبأ” و”فيرمونت” في “النخلة جميرا”، المتأخرين عن جدولهما الزمني للتنفيذ، حيث علّقت “إيفا” الأعمال الإنشائية فيهما . كما تخلفت “إيفا” عن سداد مبالغ بقيمة 5 .77 مليون درهم كمستحقات شراء أرض ضمن مشروع “غولدن مايل” في “النخلة جميرا” .

وأكدت المصادر أن “نخيل” رفعت قضية لدى مركز التحكيم التابع إلى “مركز دبي المالي العالمي” تطالب فيها الشركة الكويتية سداد ما قيمته 50 مليون درهم من أصل 100 مليون، كانت أسهمت بدفعها لدعم شركة “سوق” لتطوير ال”غولدن مايل”، الذي وصلت فيه الأعمال الإنشائية إلى مراحله النهائية، على هامش الصفقة التي لم تكتمل والمتعلقة بشراء “نخيل” للمساحات التجارية في المشروع .

وتأتي هذه القضية ضمن مجموعة القضايا التي استنفدت بعدها “نخيل” جميع الحلول التوفيقية للتوصل إلى تسوية نهائية مع “إيفا”، كعدم قدرتها على سداد التزامتها المالية ورسوم الخدمات المترتبة عليها والتأخر عن موعدها المحدد، أو تأخر الأعمال الإنشائية في مشاريعها ضمن “النخلة جميرا”، فقامت بتوجيه عدة إنذارات قبل التوجه إلى القضاء وجهات التحكيم .

×