×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 65

زين وفيفا .. تنافس مشروع أم صراع يظهر للعلن؟

من الصراع السياسي مابين الحكومة والبرلمان، بدأت ملامح صراع "اتصالات" يظهر على العلن بين كل من شركتي زين للاتصالات وشركا فيفا للاتصالات لاستقطاب مزيد من المشتركين والعملاء الجدد أو الحاليين من كلا الجانبين، بالاضافة الى استعراض "قوى رد الفعل" من كلا الشركتين وسرعته.

 


وقالت مصادر متخصصة في شؤون الاتصالات أن دخول "فيفا" السوق حرك المياه الراكده في هذا القطاع التي يدر الملايين سنويا على الشركات ووزارة المواصلات كذلك، مشيرة الى أن أسعار خدمات الهواتف المتنقلة وعروضها وصلت الى أدنى مستوياتها وتنوعت الخدمات في اطار التنافس بين شركات الاتصالات الثلاثة.


وعودة الى الصراع بين "زين" و"فيفا"، قالت المصادر ان التنافس أصبح واضحا للمختصين في الأونة الأخيرة، مستشهده في العروض التي أصبحت متشابه تقريبا بين الشركتين ويتم طرحها في نفس الوقت تقريبا.


واستشهدت المصادر بالإعلانات الأخيرة للشركتين، مضيفة أن "فيفا" أعلنت توقيعها عقدا مع شركة آبل الامريكية لتوزيع جهازها الناجح "آي فون" في الكويت مع باقات خاصة لتليها "زين" باعلان توقيعها عقدا مشابها مع "آبل" وباقات خاصة كذلك.


وأضافت المصادر أن كلا الشركتين أعلنتا اليوم في إعلانات مدفوعة الأجر عن طرح جهاز سامسونج جالاكسي أس 2 مع باقات خاصه مع الجهاز، مؤكدة أن هذه الاعلانات لا يمكن ان تكون بمحض الصدفة بل هي رد فعل من احدى الشركتين تجاه الاخرى، قائلة "هذا ما يؤكد الصراع بين الشركتين".


وتوقعت المصادر أن يكون شهر رمضان المقبل ساحة جديدة لمعركة شركات الاتصالات حيث تزداد العروض التسويقية بدعم ميزانية عالية للاعلانات، وتحديدا بين "فيفا" و"زين"، مستدركة بالقول أن شركة الوطنية للاتصالات لن تقف مكتوفة اليدين أمام هذا الصراع وقد تدخل طرفا قويا في شهر رمضان.


وكشفت المصادر أن شركات الاتصالات لديها ما يسمى بغرف الحرب "War Room" حيث توضع فيها خطط التعامل مع المنافسين بصورة سرية ولا يطلع عليها الا عدد محدود من المدراء وقيادي الشركة، كما يتم تتبع أعمال الشركات الأخرى واعلاناتها وكيفية الرد عليها، لافتة الى أن تلك الغرف في حالة انعقاد دائم هذه الأيام ترقبا لشهر رمضان.


 وفيما تتصارع شركات الاتصالات على الحصول على أكبر شريحة من العملاء، تظهر على الساحة ضرورة الاستعجال في اقرار وانشاء هيئة تنظيم الاتصالات في الكويت خاصة وان السوق المحلي يعتبر من أهم الأسواق في الشرق الأوسط الأمر الذي يتطلب معه وجود الهيئة لتحفظ حقوق العملاء والشركات وكذلك وزارة المواصلات.