مسؤولي زين مع فريق Kayak 4 Kuwait

"زين" ترعى رحلة Kayak 4 Kuwait البحرية التوعوية

أعلنت زين الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة في الكويت عن رعايتها لرحلة Kayak 4 Kuwait البحرية التوعوية، والتي تهدف إلى نشر الوعي الإيجابي بأهمية الحفاظ على البيئة البحرية في منطقة الخليج العربي، وذلك تحت رعاية الهيئة العامة للبيئة.

وذكرت الشركة في بيان صحافي أن رعايتها لهذه الرحلة التوعوية جاءت في إطار استراتيجيتها اتجاه قطاع البيئة، والتي ترتكز على سلسلة من المبادرات التي تخدم مجالات البيئة المختلفة وبالأخص البحرية منها باعتبارها قضية في غاية الأهمية في حياة الجميع، حيث أن رسالتها الاجتماعية تسعى إلى الحفاظ على الموارد الطبيعية وتعزيز الإدراك بأهمية الوعي البيئي في المجتمع.

وبينت زين أن خط سير الرحلة – والتي تعتبر تحدّياً جديداً يقام للمرة الأولى - التي يقودها الرحّالة الكويتي بشار الهنيدي انطلقت من الكويت عبوراً بدول الخليج المختلفة وباتجاه وجهتها النهائية إلى عمان، وذلك عن طريق رياضة الـ Kayak البحرية التي تعتبر صديقة للبيئة بالكامل، وتهدف الرحلة إلى رفع مستوى الوعي البيئي في دول الخليج العربي.

وفي إطار جهودها البيئية، قامت زين بإهداء فريق الغوص الكويتي قارباً مُجهّزاً بكامل المعدات الأساسية، وقام الفريق باستخدامه لإنجاز 800 عملية بحرية بيئية على مدى السنوات السابقة تضمنت انتشال سفن وقوارب غارقة ورفع شباك صيد مهملة وإنجاز مشروع صيانة المرابط البحرية، هذا بالإضافة لإنجاز مشاريع مراقبة ورصد الشعاب المرجانية ورفع المخلفات الضارة للبيئة البحرية وتنظيف السواحل والجزر وتوثيق البيئة البحرية وغيرها.

وأكّدت الشركة على حرصها بالمشاركة في الفعاليات والحملات المختلفة التي تعنى بالمجالات والمبادرات البيئية، منها رعايتها الماسية لحملة " تسوى نحميها " التي نظمتها الهيئة العامة للبيئة، والتي هدفت بشكل أساسي إلى الحفاظ على البيئة والتعريف بقانون البيئة الجديد وتوعية المجتمع حول أهم الفقرات التي نص عليها، بالإضافة لإطلاق حملتها البيئية التوعوية الاعلامية تحت شعار " العالم الأكثر خضاراً هو العالم الأكثر جمالاً " ، والتي هدفت إلى التوعية حول  تعزيز طرق إعادة الاستخدام، وإعادة التدوير، وتقليل الاستهلاك، كما اتجهت الشركة إلى التكنولوجيا حفاظا على البيئة الخضراء من خلال تقليل استخدام الأوراق واتخاذ إجراءات لتقليل طباعته واستخدام الأجهزة الإلكترونية عوضاً عنها.