بورصة الكويت

السهو : "الصفاة العالمية القابضة" تعود للتداول في البورصة بعد غد الاثنين

كشف الرئيس التنفيذي في شركة الصفاة العالمية القابضة أحمد السهو المطيري عن نجاح الشركة في إعادة هيكلة أوضاعها المالية لتصبح جاهزة للتداول مرة أخرى في بورصة الكويت للأوراق المالية اعتباراً من بعد غد الإثنين.

وقال السهو في بيان صحافي أن عودة الشركة للبورصة يُعد تأكيداً على سلامة وضعها القانوني ويمثل نقطة انطلاقة جديدة لتداول أسهمها بين مساهميهاوفقاً للقواعد والشروط المقررة من قبل الجهات الرسمية خلال الفترة الحالية.

السقف المفتوح

وأضاف أن سهم الصفاة العالمية سيتداول في يومه الأول "سهم جديد" أي بسقف مفتوح حيث سيتم اعتماد السعر وفقاً لأولى الصفقات التي يشهدها في أول تعاملاته الرسمية ووفقاً لآليات العرض والطلب المعمول بها في بورصة الكويت.

وأوضح السهو في سياق تصريحاته أن الشركة تمكنت من زيادة رأس المال من 3 إلى 6.6 مليون دينار عبر استقطاب شريحة جديدة من المساهمين وبعض من قدامى الملاك، لافتاً إلى أن السيولة الناتجة عن تلك الزيادة ستدعم من توسعات الشركة وتوجهاتها الإستثمارية المستقبلية التي تتناسب وأغراضها المرخصة.

وذكر أن الإستثمارات المتاحة للبيع لدى الصفاة العالمية القابضة تبلغ 3.7 مليون دينار، منوهاً إلى أن الشركة ليس لديها ديون أو مطلوبات تؤرقها أو تجعل أصولها عرضة للرهن، ما يمنحها حرية في التوسع دون أي عوائق أو إشكاليات أو ضغوط.

وأفاد السهو في مضمون البيان أن الشركة تترقب حكم القضاء بشأن حقوق ومطالبات مالية من إحدى الشركات الإستثمارية تبلغ قرابة 5 ملايين دينار.

وأشار إلى حصول الصفاة العالمية على أحكام أولية وتنتظر الحكم النهائي من دائرة أسواق المال (استئناف)، مبيناً أن الشركة راعت مثل هذه القضايا في ميزانياتها السابقة، حيث جنبت مخصصات تقدر بـ 1.5 مليون دينار لمواجهة أي تغيرات أو تطورات في ذلك الخصوص.

وقال أحمد السهو أن نتائج الأحكام والقضايا المنظورة لدى جهات الإختصاص قد يكون له أثره الإيجابي على الشركة وسيمنحها دفعة جديدة لدعم توسعاتها التي تستهدفها خلال الفترة المقبلة. 

تعزيز الوضع المالي

وأضاف أن اختيار أي فرصة مرتبط بشكل أساسي بكونها تشغيلية ذات أرباح منتظمة دون وجود تأثير لتقلبات الأسواق عليها، فيما لفت إلى أن الخطة تشتمل أيضاً على التخارج من الإستثمارات غير المُدرة للعائد المطلوب.

وكانت الشركة قد حصلت على حكم استئناف من دائرة الاستئناف – أسواق مال بتاريخ 4 مايو 2015 بإعادة تداول أسهمها في البورصة الأمر الذي قوبل بتطبيق كامل لنص الحكم من قبل شركة البورصة وذلك بعد استيفاء كافة المتطلبات الخاصة بالعودة والتي تحددها القواعد المتبعة في هذا الشأن، وذلك ما تم بالفعل.

شكر البورصة

ووجه أحمد السهو الشكر إلى مجلس مفوضي هيئة أسواق المال والعاملين لديها إضافة إلى مجلس إدارة شركة بورصة الكويت وإدارتها التنفيذية وقطاع الشركات على المهنية العالية التي يتعاملون بها مع المراجعين من الشركات والأفراد والتي تعكس الحرص على تطوير دورة العمل.

وتوقع أن يكون لوضع إدارة السوق بيد القطاع الخاص والخبرات التي تديرها حالياً آثار ايجابية على الإقتصاد الوطني خلال الفترة المقبلة.

 

×