وليد الفاضل يُقدّم درع التكريم لوليد الخشتي

فريق الغوص الكويتي يُكرّم "زين" على دعمها ورعايتها للفريق

استضافت زين الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة في الكويت فريق الغوص الكويتي التابع للمبرّة التطوعية البيئية في مقرها الرئيسي في الشويخ، والذي قام بتكريم الشركة على جهودها المتواصلة في الحفاظ على البيئة الكويتية.

وأوضحت الشركة في بيان صحافي أن رئيس فريق الغوص الكويتي وليد الفاضل قام بتقديم درع التكريم للمدير التنفيذي للعلاقات والاتصالات في زين الكويت وليد الخشتي، وذلك بمناسبة إنجاز 800 مهمة بيئية بحرية نفذها فريق الغوص الكويتي على متن القارب الذي قدّمته زين منذ العام 2003 ويستخدمه الفريق حتى اليوم.

وبينت زين أن دعمها لفريق الغوص الكويتي جاء تحت مظلّة استراتيجيتها تجاه قطاع البيئة، والتي ترتكز على سلسلة من المبادرات التي تخدم مجالات البيئة المختلفة باعتبارها قضية في غاية الاهمية في حياة الجميع، مبينة أن رسالتها الاجتماعية تسعى إلى الحفاظ على الموارد الطبيعية وخاصة البحرية منها وتعزيز الإدراك بأهمية الوعي البيئي في المجتمع.

وقامت زين بإهداء فريق الغوص الكويتي قارباً مُجهّزاً بكامل المعدات الأساسية، وقام الفريق باستخدامه لإنجاز 800 عملية بحرية بيئية تضمنت انتشال سفن وقوارب غارقة ورفع شباك صيد مهملة وإنجاز مشروع صيانة المرابط البحرية، هذا بالإضافة لإنجاز مشاريع مراقبة ورصد الشعاب المرجانية ورفع المخلفات الضارة للبيئة البحرية وتنظيف السواحل والجزر وتوثيق البيئة البحرية وغيرها.

وأكّدت الشركة على حرصها بالمشاركة في الفعاليات والحملات المختلفة التي تعنى بالمجالات والمبادرات البيئية، منها رعايتها الماسية لحملة " تسوى نحميها " التي نظمتها الهيئة العامة للبيئة، والتي هدفت بشكل أساسي إلى الحفاظ على البيئة والتعريف بقانون البيئة الجديد وتوعية المجتمع حول أهم الفقرات التي نص عليها، بالإضافة لإطلاق حملتها البيئية التوعوية الاعلامية تحت شعار " العالم الأكثر خضاراً هو العالم الأكثر جمالاً " ، والتي هدفت إلى التوعية حول  تعزيز طرق إعادة الاستخدام، وإعادة التدوير، وتقليل الاستهلاك، كما اتجهت الشركة إلى التكنولوجيا حفاظا على البيئة الخضراء من خلال تقليل استخدام الأوراق واتخاذ إجراءات لتقليل طباعته واستخدام الأجهزة الإلكترونية عوضاً عنها.

يذكر أن فريق الغوص الكويتي التابع للمبرة التطوعية البيئية يهدف إلى المساهمة في صناعة الوعي البيئي لدى مختلف شرائح المجتمع، وتحفيز روح العمل التطوعي محلياً ودولياً، وذلك من خلال إنجاز المشاريع والبرامج التي تقوم بتأهيل وحماية البيئة البحرية الكويتية، وقد حصل الفريق على الجائزة البيئية الكبرى من مؤسسة الطاقة العالمية ومقرها النمسا نظير هذه الخدمات التطوعية .

 

×