بدر الخرافي

بدر الخرافي : الشباب الكويتي له بصمة في ريادة الأعمال ويملك حلولاً إبداعية

شاركت زين الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة في الكويت في جدول أعمال اليوم الأول لمؤتمر " تمكين الشباب "، وذلك في إطار شراكتها الاستراتيجية للمؤتمر للسنة الخامسة على التوالي تحت رعاية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وذكرت الشركة في بيان صحافي أن نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة زين بدر ناصر الخرافي قد شارك في الجلسة النقاشية بعنوان "الابتكار ومستقبل التكنولوجيا" التي استضافت أيضاً كوري أوينز رئيس السياسة العامة سابقاً في Facebook وUber، بالإضافة لمشاركة الرئيس التنفيذي لشركة زين الكويت إيمان الروضان في الجلسة النقاشية بعنوان "دروس لقيادة المبادرين" التي استضافت نخبة من القياديين المحليين.

وقال نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة زين بدر الخرافي في النقاشات التي دارت خلال الجلسة الرئيسية لأعمال المؤتمر " إن من أهم عوامل نجاح المؤسسات هو الإبداع، فمن خلال الإلهام عن طريق إعطاء الموظفين المساحة المناسبة للإبداع وتقديم أفكارهم، فإن المؤسسات في هذه الحالة تتكون لديها قاعدة كبيرة من الأفكار، والتي تعكس غالبا توجهات الأسواق".
وبين الخرافي بقوله " إن أفضل الطرق ديناميكية في تحفيز الإبداع على المستوى الداخلي في المؤسسات هي: تحفيز  التفكير الجماعي، واذكاء روح التحدي بين الموظفين، بينما أفضل الطرق على المستوى الخارجي للمؤسسات هي:  عقد الشراكات واتفاقيات التعاون مع المؤسسات والشركات التي لديها نظرة إبداعية مستقبلية".

وأشار الخرافي إلى أن مجموعة زين تطبق هذا التوجه في الوقت الحاضر، مبينا أنه وعلى المستوى الشخصي بادر بنفسه بإرسال رسالة شخصية لجميع موظفي زين، يحثهم فيها ويدعوهم للتواصل المباشر لتقديم الأفكار التي تتطرق إلى مساحات الإبداع".

وأفاد الخرافي بقوله " إن ريادة الأعمال ضرورة ملحة، وأنتهز هذه الفرصة التي تجمع أكبر تجمع شبابي في دولة الكويت للتأكيد على الجانب الإبداعي الذي يتميز به الشباب، وإن كان التركيز الآن من جانبهم على مشاريع قطاع التجزئة والمطاعم، فإنني على يقين أنهم قادرون على استثمار طاقاتهم ومواهبهم في ايجاد مجالات أعمال جديدة، وحلول إبداعية".
وتطرق الخرافي في الجلسة النقاشية إلى تحديات التعليم في الدولة وقال " إن التعليم عامل مهم جداً في تزويد عالم الأعمال بالمهارات والمواهب الجادة، ومع ذلك فإن العديد من الشخصيات الناجحة لم يكن لديها التعليم الكافي، وقامت ببناء مؤسسات ناجحة مستغلة الخبرة العملية التي تكونت لديها".

وبين الخرافي بقوله" التعليم من العوامل الجوهرية، ولا يتوقف في مرحلة معينة بل يستمر في صقل مهارات الفرد على الدوام".

وأعرب الخرافي عن أسفه ببعض التوجهات التي تشهدها العملية التعليمية  في الدولة وقال " نأسف أن التعليم في الكويت يركز على الدرجات والاختبارات، أكثر من التركيز على إعطاء الطلاب المساحة للتفكير الذاتي وحل المشكلات وعدم الخوف من الفشل وغيرها".

وفيما يتعلق بالتطورات التكنولوجية والتي باتت تمثل تحديات كبيرة لبيئة الأعمال قال الخرافي" مواكبة آخر التطورات التكنولوجية أمر مهم للمؤسسات إذا ما أرادت أن تستمر على الطريق الصحيح لتوجه أعمالها، وانطلاقا من هذا، سارعت زين إلى اعتناق الإبداع والخدمات الرقمية في استراتيجيتها التشغيلية،  وهي في هذا الاتجاه عقدت العديد من الشراكات ودخلت في استثمارات في مجال شركات التكنولوجيا الناشئة".

وأضاف قائلا" وإدراكا من التوجه الاستراتيجي لأسواق منطقة الشرق الأوسط، قامت زين بالاستحواذ على مجموعة  NexGen ، وذلك في إطار خططها نحو إنشاء وحدة أعمال متخصصة في تقديم خدمات المدن الذكية للحكومات، وشركات التطوير العقاري العملاقة، وهو الأمر الذي سيؤدي بدوره إلى تسهيل نشر حلول المدن الذكية، والخدمات الموجهة عبر البصمة الإقليمية التي تنتشر فيها عملياتها.

ومن ناحيتها قالت إيمان الروضان ضمن مشاركتها في الجلسة النقاشية بعنوان "دروس لقيادة المبادرين": " تتطلب القيادة الناجحة وجود فريق قوي ومتنوع المواهب لديه القدرة على التكامل لبناء وحدة أكثر قوة ولديه القدرة على تحدّي القرار الأحادي ومناقشة القائد للوصول إلى القرار الأمثل ".

وأضافت الروضان: " في عصر التطورات الهائلة، تحتاج المؤسسات إلى آليات لتشجيع التفكير الإيجابي والإبداع، ويجب أن تكون لدى القائد القدرة على اتخاذ القرار بثقة في حالة عدم الوضوح، فالقائد الناجح هو من يرى في التحدّيات طريقاً نحو الإبداع ".

وبينت الروضان: " إن تحفيز الشغف وحُب العمل وتحديد هدف مستقبلي وتحديد المسار لتحقيق هذا الهدف لدى كل فرد في الفريق هي من أهم مفاتيح القيادة الناجحة، والتعلّم من الأخطاء والإصرار في المضي قُدُماً وعدم الخوف من الفشل عوامل أساسية لقيادة ناجحة ومؤثّرة ".

ونبعت شراكة زين الاستراتيجية لهذه المبادرة الأكاديمية منذ نشأتها قبل خمس سنوات من إيمانها بضرورة تشجيع المبادرات التي تهدف بشكل أساسي إلى تنمية الجوانب الإبداعية لدى الشباب الكويتي الذي يشكّل الفئة الأكثر حيوية في المجتمع.

يذكر أن مؤتمر " تمكين الشباب " بنسخته الخامسة المقرر انطلاقه في الفترة من 25 – 26 أكتوبر المقبل يستهدف بشكل أساسي شريحة الشباب الكويتي المقبل على تأسيس المشاريع التي تسهم في تنمية الاقتصاد الوطني، وسيقدّم المؤتمر محتوى غني للدورات التدريبية وورش العمل التي يلقيها أبرز المحاضرين والخبراء والمستثمرين العالميين من ضمنهم جيرمي ليو المستثمر الأول في تطبيق سناب تشات والشريك الحالي في Lightspeed Venture Partners وجينفر بولانغر من موقع Booking.com وكوري أوينز من شركة Uber سابقاً ومؤسسة We Work حالياً، إلى جانب مجموعة من القيادات المحلية المتميزة.

ويهدف مؤتمر " تمكين الشباب " بشكل أساسي إلى إتاحة الفرصة للشباب للالتقاء مع أبرز الشخصيات العالمية من الأكاديميين وصانعي أبرز العلامات التجارية حول العالم والشخصيات المحلية البارزة في مجالات الاقتصاد والتنمية والصناعة وغيرها، هذا بالإضافة إلى فتح باب العمل التطوعي الجاد أمام أكثر من 200 متطوعاً ومتطوعة من الشباب الكويتي لصقل مهاراتهم في بيئة عمل احترافية.

وأكدت زين أنها تحرص على ترسيخ التزاماتها اتجاه برامج المسؤولية الاجتماعية والاستدامة لقطاع الشباب ، حيث تؤكد الشركة من خلال رعايتها لمؤتمر تمكين الشباب على تشجعيها المستمر للمؤسسات والجهات المهتمة بمجالات التنمية المستدامة التي تصب في صالح الشباب الكويتي.

 

×