البورصة الكويتية

اقتصاديان: البورصة تحتاج لصفقات كبيرة على غرار "امريكانا" لاعادة الثقة

أكد اقتصاديان كويتيان أن بورصة الكويت بحاجة ماسة لابرام صفقات على غرار صفقة (امريكانا) لاعادة الثقة مجددا في مجريات الحركة التي تعاني تراجعات في مؤشراتها لاسيما المتعلقة بالقيمة النقدية.

وأوضح الاقتصاديان في لقاءين متفرقين مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الأحد ان بورصة الكويت تعاني عدة مشكلات أدت الى هجرة كبار صناع السوق ما انعكس على ثقة المتعاملين مشيرين الى ان الصفقات الكبيرة لوحدها لا تعيد المحفزات الايجابية الى السوق.

وقال مستشار مجلس الادارة في شركة (ارزاق كابيتال) صلاح السلطان إن بورصة الكويت في تراجع مستمر منذ بداية العام من ناحية القيمة والكميات والصفقات المبرمة يوميا مبينا ان السوق يبحث دائما عن اي مساندات "الى أن جاءت صفقة (امريكانا) التي جعلت السوق يسترد جزءا من الثقة في تعاملاته".

وأضاف السلطان أن البورصة تعتمد بصفة عامة على الافراد وبعيدة تماما عن الاستثمار المؤسسي مشيرا الى أن تداعديات صفقة (امريكانا) ستصب في صالح من يملك سهم الشركة علاوة على استفادة بعض البنوك ذات العلاقة فقط.

ودعا الجهات ذات العلاقة الى الاجتماع بحثا عن اسباب تراجعات الاداء العام للتعرف على جذور المشكلة فضلا عن تنشيط الاقتصاد لخروجه من حالة الانكماش الحالية عبر الانفاق على البنى الاساسية لمساعدة الشركات المدرجة وغيرها.

من جهته قال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في شركة (الريادة للتمويل والاستثمار) مهند الصانع إن البورصة "متعطشة" لمثل هذه الصفقات لانها تعطي ثقة للمتداولين معربا عن الأمل بوجود صفقات أخرى على نفس السياق.

وذكر الصانع أن هناك الكثير من الشركات التشغيلية تزخر بنشاطات جاذبة للاستثمارات سواء داخلية أو خارجية لافتا الى "الفرص لازالت موجودة بعد ان كانت الثقة شبه معدومة".
وبين أن مثل هذا النوع من الاستحواذات يعطي الثقة في بورصة الكويت مشيرا الى أن دخول مستثمر أجنبي للبلاد سيعطي قيمة مضافة لريادة الانشطة التشغيلية في الكويت التي قامت بجذب رؤوس الأموال الخارجية.

وعلى صعيد جلسة اليوم فقد اقفلت بورصة الكويت تعاملاتها على انخفاض لكثير من الاسهم وسط تفاعلات ايجابية من قبل بعض المتعاملين على العديد من الاسهم لاسيما سهم (هيتس تليكوم) الذي شهد نشاطا وعمليات جني ارباح سريعة.

وكان لافتا في الجلسة تعرض بعض اسهم البنوك لعمليات نشاط واضحة انتظارا للبيانات المالية عن اداء الربع الثالث من 2016 في حين عادت شريحة الاسهم الخاملة للضغط على مجل المؤشرات الرئيسية الثلاثة.

وانشغل بعض المتعاملين بإفصاحات جوهرية عن بعض الشركات المدرجة ومنها إفصاح (هيتس تيليكوم) ونتائج الربع الثاني ل(جيران ق) فضلا عن زيادة رأس مال (كيبل التلفزيوني) من ثلاثة ملايين دينار إلى 75ر4 مليون دينار.

وشهدت مجريات حركة الأداء العام خلال ساعات الجلسة نشاطا على نحو 20 شركة شهدت ارتفاعا مقابل 50 شركة شهدت انخفاضات من أصل 111 شركة تمت المتاجرة بها.
واستحوذت مكونات مؤشر (كويت 15) على 4ر3 ملايين سهم بقيمة نقدية فاقت 8ر2 مليون دينار تمت عبر 227 صفقة نقدية ليخرج المؤشر من تعاملات الجلسة عند مستوى 5ر802 نقطة.

يذكر أن المؤشر السعري للبورصة أقفل منخفضا 8ر18 نقطة ليبلغ مستوى 5309 نقاط ليحقق قيمة نقدية بلغت نحو 08ر5 مليون دينار من خلال 9ر53 مليون سهم تمت عبر 1582 صفقة نقدية.

 

×