×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

خلاف على حق الإدارة يهدد صفقة زين السعودية بالفشل

قال مصدر مطلع في شركة زين الكويت إن خلافا نشب بين زين السعودية وشركة بتلكو البحرينية الراغبة في الاستحواذ على حصة مؤثرة في زين السعودية على حق الإدارة قد يهدد الصفقة بالفشل.

ووافقت زين الكويت في مارس الماضي على بيع حصتها البالغة 25 في المئة من زين السعودية لتحالف يضم شركة بتلكو البحرينية والمملكة القابضة السعودية مقابل 950 مليون دولار بالاضافة لشروط أخرى تتعلق بتحمل التحالف الجديد ديونا على زين السعودية.

وقال المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن هويته لرويترز إن بتلكو ترغب في أن تحل محل زين الكويت وتأخذ حق إدارة زين السعودية مبينا أن زين الكويت تحصل نظير الإدارة على نسبة تصل إلى أربعة في المئة من إيرادات الوحدة السعودية.

وقفزت إيرادات زين السعودية في 2010 إلى 826 مليون ريال (220.3 مليون دولار) بارتفاع نسبته 132 في المئة مقارنة بإيرادات 2009.

وأضاف المصدر أن زين السعودية ترى أنها قادرة على إدارة نفسها دون الحاجة إلى شركة أخرى تديرها وتأخذ نسبة من الإيرادات نظير هذه الإدارة مبينا أن زين السعودية تعتبر بتلكو شركة أصغر منها.

وبسؤاله عن إمكانية أن يهدد هذا الخلاف اتمام الصفقة قال المصدر "طبعا".

وأضاف "إذا أصرت بتلكو على (الحصول على) عقد الإدارة وأصر السعوديون على ألا يعطونهم عقد الإدارة فشلت (الصفقة).. لأن بتلكو سوف تأتي لزين الكويت وتطلب تخفيض المبلغ (مبلغ العرض) وهذا محرم عند زين الكويت."

وقال المصدر إن زين الكويت كانت قد حصلت على حق إدارة زين السعودية منذ التأسيس لمدة أربع سنوات نظرا لأن القوانين السعودية تلزم الشركة المؤسسة وهي زين الكويت بتشغيل شركة الاتصالات الجديدة لمدة لا تقل عن ثلاث سنوات.

وأشار إلى أن زين الكويت حصلت على مزايا كثيرة في العقد الذي تدير بموجبه زين السعودية منها حصولها على نسبة تصل إلى أربعة في المئة من الإيرادات وحق وضع علامتها التجارية على الشركة السعودية بالاضافة إلى حصولها على اربعة مقاعد في مجلس الإدارة.

وأشار المصدر إلى أن مجلس إدارة زين السعودية اعتاد أن يمنح زين الكويت صلاحيات واسعة في الإدارة وأن يوافق على ما ترغب فيه من قرارات نظرا لثقته في زين الكويت وخبرتها ولتلاقي المصالح بين الطرفين.

وأكد المصدر أن غالبية مجلس إدارة زين السعودية لا تمانع في استمرار إدارة زين الكويت للشركتة إذا استمرت حصتها كما هي أما إذا رغبت في بيعها فإنهم لايجدون مبررا لحصول المشتري الجديد وهو بتلكو في هذه الحالة على نفس المميزات لاسيما أن القوانين السعودية تجيز الآن لزين السعودية إدارة نفسها بنفسها بعد مضي ثلاث سنوات على انطلاقها.

وأشار المصدر إلى أن من المتوقع أن تحقق زين السعودية أرباحا صافية السنة المقبلة وهو ما يجعلها متأكدة من قدرتها على أن تقف على قدميها وأن تتولى ادارة شؤونها.

وأشار المصدر إلى أن بتلكو ترغب في إدارة زين السعودية لتحقيق عدد من المزايا أهمها الحصول على العائد المجزي نظير الإدارة ووضع علامتها التجارية على زين السعودية.

وأضاف أن من المزايا أيضا حصول بتلكو على خبرة إدارة شركات خارجية كبيرة مثل زين السعودية بالاضافة إلى رغبتها في استكمال منظومتها الاقليمية من خلال تعاون يمكن أن تعقده بين بتلكو في البحرين وزين السعودية وشركة أمنية تديرها في الأردن.

وقال المصدر إن المملكة القابضة حليف بتلكو يمكنها المضي وحدها في الصفقة إذا انسحبت بتلكو دون أن تكون مضطرة للبحث عن مشغل لزين السعودية.