×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

بنوك تحذِّر عملاءها من عمليات الاحتيال خلال السفر

حذرت مصارف كويتية عملاءها من التعرض إلى عمليات احتيال مصرفي خلال تواجدهم خارج البلاد، ونبهتهم إلى ضرورة توخي الحيطة والحذر أثناء إجراء تعاملاتهم المالية أو استخدام بطاقاتهم المصرفية في الخارج وعدم الإفصاح عن أي معلومات تتعلق بحساباتهم الشخصية.

وقالت صحيفة "القبس" نقلاً مصادر مصرفية ان بنوكا كويتية قد عمدت إلى تحذير عملائها من الوقوع ضحية عمليات احتيال في الخارج، وطالبتهم بالالتزام بكل معايير السلامة أثناء استخدام بطاقات السحب الآلي والبطاقات الائتمانية وإجراء معاملاتهم المالية في الخارج، وذلك مع حلول موسم السفر وازدياد احتمالات التعرض لعمليات اصطياد في هذا الوقت من العام.

وأكدت المصادر أن المحتالين والمزورين يلجأون إلى أساليب مختلفة لاصطياد العملاء، إما من خلال الرسائل الالكترونية والهاتفية التي تطلب من العميل تحديث البيانات الخاصة بحسابه المصرفي، أو من خلال المواقع الالكترونية المشبوهة، أو حتى من خلال سرقة بطاقات السحب الآلي أو البطاقات الائتمانية عبر إلهاء العميل خلال إجراء عملية دفع أو سحب نقدي.

وأكدت أن البنوك الكويتية تعتبر محصنة تكنولوجيا من عمليات الاختراق، وتمتلك أفضل الأنظمة العالمية المتطورة لحمايات حسابات العملاء، لكن تبقى المسؤولية على العميل أن يتوخى الحذر خلال إجراء معاملاته المصرفية، لا سيما خارج الكويت حيث قد يكون من الصعب احتواء عمليات الاحتيال وتعقبها.

وقالت المصادر ان هناك ما يشبه مبادئ ومعايير سلامة على العميل الالتزام بها لحماية نفسه وتجنب الوقوع ضحية عملية احتيال أو تزوير، تتلخص بالتالي:

ــ عدم الرد على الرسائل الالكترونية أو الهاتفية النصية التي تطلب من العميل تحديث البيانات الخاصة بحسابه المصرفي.

ــ عدم إدخال المعلومات الخاصة بالعميل وكلمات السر على مواقع مشبوهة وغير معتمدة.

ــ عدم قبول مساعدة أحد عند أجهزة السحب النقدي، لا سيما خارج الكويت، إذ كثيرا ما يجري إلهاء العميل لسرقة بطاقاته المصرفية.

ــ عدم الإفصاح عن الرقم السري للبطاقة المصرفية، والتأكد من عدم وجود أحد خلف العميل عند إدخاله في أجهزة السحب النقدي.

وأكدت المصادر أن على العميل الالتزام بهذه الإرشادات العامة أينما كان حول العالم، إذ لا يوجد هناك بلد أكثر أمنا من غيره في ما يتعلق بعمليات الاحتيال واصطياد العملاء.

×