الرئيس التنفيذي لشركة ايكويت محمد حسين

ايكويت: مطلقوا الاشاعات ضد الشركة يهدفون الى زعزعة الثقة بأركان الاقتصاد الوطني وسنلاحقهم قانونيا

قالت شركة ايكويت للبتروكيماويات، أول شراكة عالمية كويتية في هذا القطاع الصناعي، أنه يتم مؤخرا تداول بعض التصريحات والتغريدات والرسائل النصية التي تضمنت ادعاءات واختلاقات وأكاذيب طالت الشركة ككل، إضافة إلى المسؤولين في الدولة وعلى أعلى المستويات.

وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة ايكويت محمد حسين "من الواضح أن مطلقي تلك الشائعات يهدفون إلى زعزعة الثقة بأركان الاقتصاد الوطني من خلال استهداف واحدة من أكثر الشركات نجاحا في دولة الكويت ومحاولة تشويه مكانتها العالمية وسمعة العاملين فيها من قيادات وموظفين".

وأكد حسين "تؤكد شركة ايكويت، من خلال مجلس إدارتها والإدارة التنفيذية وكافة العاملين فيها، أنها كانت ولا تزال تعتمد الشفافية الكاملة في تعاملها مع جميع موظفيها وكافة الجهات الرسمية، إضافة إلى حرصها التام على احترام وتطبيق القوانين والقرارات في دولة الكويت التي تم على أساسها صياغة اللوائح الداخلية التي تنظم العمل داخل الشركة بكل نزاهة ومهنية".

وقال حسين "ومن الأمور التي تدل على عدم صحة هذه الشائعات هو عدم قيام أو محاولة مطلقيها اللجوء إلى الجهات الرسمية القانونية والرقابية، وذلك لعلمهم وإدراكهم بعدم صحة الادعاءات وانعدام الدليل عليها".

وأشار حسين "تؤكد الشركة أنها لن تغض النظر عن هذه الافتراءات، وعليه فهي ستمارس حقها في الدفاع عن سمعتها ومكانتها، وذلك من خلال ملاحقة جميع المعنيين بالادعاءات والشائعات الكاذبة أمام الجهات المختصة".