×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

أجيليتي تربح 7.7 مليون دينار في الربع الأول

أعلنت شركة أجيليتي عن بياناتها المالية للربع الأول من 2011 حيث حققت الشركة صافي أرباح بقيمة 7.7 مليون دينار بواقع 7.65 فلس للسهم الواحد.

وقال رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة أجيليتي طارق السلطان: «تمثل أرباح الربع الأول لـ «أجيليتي» معيارا ماليا جديدا بعد التعديلات التي أجريناها في 2010 والتي اشتملت على التخارج من أعمال القطاع الحكومي وبالرغم من ان نتائج الربع الأول تتضمن بعض المصاريف خاصة بإعادة هيكلة قطاع الخدمات الحكومية والدفاع غير اننا الآن شركة ينصب اهتمامها الرئيسي على تقديم الخدمات اللوجيستية للقطاع التجاري».

وأضاف سلطان «أن أعمالنا التجارية تنمو بشكل جيد، فقد استقطبنا عملاء جددا ونقوم بتوسيع نطاق أعمالنا مع عملائنا الحاليين، كما أننا نعمل على تطوير عملياتنا التشغيلية لتكون أكثر كفاءة».

وأضاف: «أننا وعدنا بتطبيق الانضباط المالي ونحن عند هذا الوعد، فقد قمنا بتقليل المصروفات التشغيلية بـ 20.43% في الربع الأول من العام وسنستمر في جهودنا للتنظيم والهيكلة فيما نحسن من إنتاجية الشركة».

وأكد: «أننا ندخل عام 2011 بفهم واضح لما نرمي إليه كشركة وبتصميم عميق لتحقيق أهدافنا على حد سواء».

وقد نمت إيرادات أعمالنا الأساسية وهي قطاع الخدمات اللوجيستية العالمية المتكاملة بنسبة 12.3% في الربع الأول من عام 2011 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. ويقوم هذا النمو على اساس مقارنة المثل بالمثل في ايرادات قطاع الخدمات اللوجيستية العالمية المتكاملة اي باستبعاد الايرادات الخاصة بالقطاع الحكومي وبعمليات اجيليتي قطر بسبب عملية الدمج مع شركة الخليج للمخازن. وتقوم أجيليتي بمقارنة البيانات المالية للقطاع التجاري على أسس سنوية بسبب موسمية العمل. فالإيرادات عادة ما تكون أعلى في الربعين الأخيرين من السنة.

وقد ساهمت جميع مناطقنا الجغرافية في هذا النمو ولاسيما المكاسب التي حققناها في الأسواق الناشئة، حيث تعد استثمارات الشركة في الأسواق الناشئة في كل من الشرق الأوسط، آسيا، أوروبا الشرقية وأميركا اللاتينية من المحركات الرئيسية لإستراتيجية الشركة للنمو على المدى الطويل.

ويأتي هذا النمو من خلال استمرار الانتعاش الاقتصادي العالمي ومن ثم الزيادة في الطلب على الخدمات اللوجيستية، فضلا عن استمرار أجيليتي للخدمات اللوجيستية العالمية المتكاملة في التقدم بإستراتيجيتها للنمو من خلال كسب عملاء عالميين وتطوير شبكة النقل وتحسين الكفاءة والانتاجية عن طريق توحيد عدد من النظم والتي تعززها التكنولوجيا الحديثة.

ونظرا للتخارج من العقود الحكومية في نهاية عام 2010، قامت الشركة بتقليل أعمال قطاع الخدمات الحكومية والدفاع وإعادة هيكلته لينضم إلى مجموعة شركات أجيليتي للخدمات المساندة وهي تتضمن عددا من الشركات التي تقدم خدمات متنوعة ومنها أجيليتي للخدمات العقارية وشركة ناس لخدمات الطيران وشركة المعادن والصناعات التحويلية وشركة جلوبال كليرينج هاوس سيستمز.

وقد ساهمت مجموعة شركات اجيليتي للخدمات المساندة بقيمة 39 مليون دينار من ايرادات الشركة. وبمقارنة المثل بالمثل من دون أجيليتي للخدمات الحكومية والدفاع تكون المجموعة قد حققت نموا قدره 26% مقارنة بالربع الأول من 2010. وتعد أعمال القطاع العقاري المساهم الأساسي في ايرادات مجموعة شركات اجيليتي للخدمات المساندة. كماد شهدت أعمال مجموعة شركات أجيليتي للخدمات المساندة نموا صحيا في قاعدة أعمالهم على مدار السنوات العديدة الماضية.

هذا وقد سجلت «أجيليتي» إيرادات بقيمة 318.51 مليون دينار في الربع الأول 2011 أي بانخفاض 21% عن الربع الأول من 2010.

وقد حققت أجيليتي للخدمات اللوجستية العالمية المتكاملة إيرادات بقيمة 286 مليون دينار.

كما نتج عن عملية دمج أجيليتي للخدمات اللوجيستية العالمية المتكاملة مع شركة الخليج للمخازن ـ قطر 7.86 ملايين دينار ربحية لمرة واحدة في هذا الربع. وبسبب عملية الدمج لن تتضمن نتائج أجيليتي للخدمات اللوجستية العالمية النتائج الخاصة باجيليتي قطر الذي كان من المتوقع ان تحقق ما يفوق 8 ملايين في 2011.

كما ساهمت مجموعة شركات أجيليتي للخدمات المساندة 39 مليون دينار في إجمالي الإيرادات في الربع الأول من 2011 متضمنا ايرادات أجيليتي للخدمات الحكومية والدفاع وقد بلغت الأرباح التشغيلية 1.67مليون دينار للربع الأول كما بلغ صافي الإرباح 7.7 ملايين دينار في الربع الأول مقارنة بـ 17.59 مليون دينار في الربع الاول من 2010 كما أدى التحسن في إدارة رأس المال العامل إلى تدفق نقدي من العمليات بقيمة15.15 مليون دينار وتدفق نقدي حر بقيمة11.7 مليون دينار.


 

×