بدر الخرافي قاد مباحثات زين مع الوزير العراقي هوشيار زيباري

"زين": مباحثات مع وزير المالية العراقي لتسوية ملف الضرائب الخاص ب "زين العراق"

كشفت مجموعة زين أنها عقدت مباحثات مثمرة في بغداد مع وزير المالية العراقي هوشيار زيباري، والتي تناولت العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، والتي كان من أهمها تسوية ملف الضرائب الخاص بوحدتها التشغيلية التابعة في العراق.

وأوضحت زين في بيان صحافي أن الاجتماع شهد نقاشات إيجابية حول ملف الضرائب الخاص بشركة زين العراق، حيث تطرقت المباحاثات إلى ضرورة التعاون البناء بين الجانبين لتسوية هذا الملف المستمر منذ سنوات طويلة بالطرق القانونية، وبالشكل الذي يخدم المصالح المشتركة.

وقاد نائب رئيس مجلس الإدارة في المجموعة العضو المنتدب في شركة الخاتم العراقية بدر ناصر الخرافي وفدا رفيعا من مجموعة زين خلال هذه المباحثات الهامة مع الجانب العراقي، حيث رافقه الرئيس التنفيذي في شركة زين العراق محمد الجرجفجي، والرئيس التنفيذي لقطاع الشؤون المالية في المجموعة أسامة متى، ونائب الرئيس التنفيذي في شركة زين العراق وائل غنايم.

وأثنى بدر الخرافي على الحفاوة التي وجدها وفد مجموعة زين خلال هذه الزيارة وقال " لمسنا اهتماما كبيرا من الوزير زيباري خلال هذه المباحثات، وشعرنا لأول مرة بجدية واضحة في حسم هذا الملف من المسؤولين العراقيين".

وثمن الخرافي الجهود التي يقوم بها الوزير هوشيار زيباري في تذليل العقبات أمام انسيابية وحركة العمل الاستثماري، مبينا أن التوجهات التي لمسانها منه خلال هذه النقاشات سيكون لها بالغ الأثر أمام الاستثمارات الخارجية ".

وإذ بين الخرافي أن السوق العراقية من أكثر المناطق التي تواجه فيها مجموعة زين عقبات على المستوى التشغيلي والمالي في الوقت الحالي، فقد أبدى ثقته في أن تخرج هذه المباحثات بنتائج إيجابية.

وكشف الخرافي بقوله " منذ  اللحظة الأولى التي دخلت فيها زين السوق العراقية، وهي باتت جزء لا يتجزأ من المجتمع العراقي، فعلى مدى الـ 12 عاما الماضية رسخت زين شعورها بمدى المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقها في خدمة المواطن العراقي".

وثمن الخرافي الثقة الكبيرة التي منحها المواطن العراقي اتجاه خدمات زين، فاليوم زين العراق تستحوذ على الحصة الأكبر في مجتمع الاتصالات العراقي بنسبة 38 % بقاعدة عملاء تتجاوز الـ 11.2 مليون مشترك، وهي ثقة بنتها جسور من النجاحات والإنجازات والخدمات المبتكرة.

وأكد الخرافي بقوله " ما من شك أن قناعة شركة زين بمستقبل العراق الواعد، جعلها تسير بخطى ثابتة في تعزيز خططها الاستثمارية وتوسيع وتحديث شبكتها، والتي شهدت اطلاق خدمات الجيل الثالث مؤخرا، وساعدنا في ذلك النجاح الباهر الذي تحقق في قطاع الاتصالات خلال الفترة الأخيرة، فقد سجل عدد مشتركي الهاتف النقال في العراق ارتفاعات مشجعة للغاية حيث وصلت نسبة اختراق تصل إلى اكثر من 79 %".

وتابع الخرافي بقوله "المواطن العراقي يستحق الأفضل والأحدث في خدمات الاتصالات المتنقلة، ولهذا سخرنا كافة قدراتنا وإمكانياتنا لخدمة هذا الغرض، ولهذا نحن نقوم حاليا بجهد غير طبيعي لاستكمال نشر خدماتنا إلى كافة المناطق في ظل التحديات الأمنية والتشغيلية ".

وتعتبر شركة زين العراق من أولى الشركات التي ساهمت في تطوير قطاع الاتصالات في العراق، فعلى مر السنوات الماضية اكتسبت شركة زين العراق لقب أكبر مستثمر للقطاع الخاص في العراق عن جدارة، وذلك من خلال الاستثمارات التي ضختها منذ دخولها السوق العراقية في العام 2003 حيث قاربت الـ 5 مليارات دولار، وحالياً يبلغ نطاق تغطية شبكة الشركة 98% من إجمالي كافة المناطق.

يذكر أن السوق العراقية تشهد منذ فترة حالة استثنائية وظروف أمنية صعبة، مع تفاقم حالة عدم الاستقرار الاجتماعي، ووفقا للبيانات المالية التي كشفت عنها مجموعة زين في نتائجها عن فترة النصف الاول من العام، فقد بلغت الإيرادات لشركة زين العراق 536 مليون دولار، فيما بلغت الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والإستهلاكات EBITDA 194 مليون دولار، بينما بلغ صافي الأرباح 24.4 مليون دولار.

ومن المنتظر أن تشهد خدمات البيانات على شبكة زين العراق طفرة كبيرة خلال الفترة المقبلة، خصوصا بعد الانتشار الكبير الذي حققته مع اطلاق خدمات الجيل الثالث، حيث شكلت خدمات البيانات للشركة ما نسبته 11% من إيرادات خدمات البيانات في المجموعة، بينما شكلت خدمات البيانات للشركة ما نسبته 8% من حجم إيراداتها الكلية، بنسبة نمو بلغت 5% عن الفترة المشابهة من العام 2015.