مازن الناهض

بيتك: 20 مليون دينار تمويل عجز موازنة الدولة بأساليب شرعية لحين تفعيل الصكوك

أكد الرئيس التنفيذي لمجموعة بيت التمويل الكويتي "بيتك"، مازن سعد الناهض، ريادة "بيتك" في ابتكار المنتجات المتوافقة مع أحكام الشريعة، مشيرا الى انه سجل وجودا لافتا في الاكتتاب باصدارات عمليات التورق للدين العام التي طرحتها الحكومة لسد عجز الموازنة، حيث شارك أخيرا في الاكتتاب باصدار 25 مليون دينار للبنوك الاسلامية بلغت حصته فيه 20 مليونا، اي ما يعادل 80% من قيمة الاصدار الذي تبلغ مدته 7 سنوات.

وكان "بيتك" قد أعلن في وقت سابق انه منذ بدء برنامج اصدارات عمليات التورق للدين العام، تم اصدار نحو 700 مليون دينار الى البنوك الاسلامية من شهر ابريل الماضي الى الوقت الحالي، وتبلغ حصة "بيتك" فيها نحو 50% والتي تمثل حصته السوقية للبنوك الاسلامية في الكويت، منوها بأن الوتيرة التي يتم فيها طرح اصدارات التورق للدين العام مناسبة للسوق ولحجم السيولة المتوفرة وهو ما ينظم عملية السيولة الموجودة في السوق بشكل أفضل.

وأشار الناهض الى ان "بيتك" يمتاز بسجل حافل من النجاحات في الاكتتاب في اصدارات عمليات التورق للدين العام، مشيرا الى ان الاصدار حمل صيغة التورق بالنسبة للبنوك الاسلامية بدلاً من الصكوك لحين الوصول الى صيغة تشريعية وتنظيمية والتي اصبحت الان في مراحل متقدمة، وهو ما سيفتح افاقا جديدة للمساهمة في تمويل العجز المالي وتمويل التنمية وفقا لاساليب تتوافق وأحكام الشريعة.

ويعتبر "بيتك" رائدا وذو خبرة مديدة في إصدارات الصكوك في أسواق رأس المال المحلية والعالمية، لافتا الى ان هذه النجاحات لم تقتصر على "بيتك" بمفرده بل على مستوى المجموعة، مشيرا الى ان "بيتك– تركيا" كان أول من أدخل سوق الصكوك في عام 2010، حيث أصدر البنك شهادات صكوك إجارة في الأسواق المحلية والعالمية في عملات مختلفة، مثل الرينغيت الماليزي والدولار والليرة التركية.

ونوه بأن المساهمة في أسواق الصكوك وطرح أدوات تمويلية، تناسب احتياجات الشركات والاسواق العالمية، ويعزز دور ومكانة هذا المنتج ويرسخ دور الصيرفة الإسلامية في المشاركة في المشاريع الكبرى، والمساهمة في جهود التنمية في مختلف المجتمعات، ويؤكد قدرة "بيتك" على فتح أسواق جديدة، وجذب عملاء متميزين إلى منتج الصكوك.

 

×