عمر الغانم - سيزار بوينو

إرتفاع أرباح بنك الخليج بنسبة 11% لتصل إلى 20.7 مليون دينار في النصف الأول

أعلن بنك الخليج اليوم عن تحقيق صافي ربح بلغ 20.7 مليون دينار للنصف الأول من عام 2016، مقارنة بأرباح بلغت 18.7 مليون دينار في نفس الفترة من العام الماضي، أي بزيادة بلغت 2 مليون دينار مما يعكس نمواً بنسبة 11%.

وشهدت الإيرادات التشغيلية للبنك تحسناً كبيراً، قبل مصروفات المخصصات العامة، حيث إرتفعت من 32.6 مليون دينار كويتي إلى 41.9 مليون دينار كويتي، أي بزيادة بلغت نسبتها 29%.

وخلال نفس الفترة، واصلت جودة القروض تحسنها، حيث بلغت تكلفة الإئتمان التي تم تسجيلها في النصف الأول من العام 2016 نحو3.2  مليون دينار كويتي (المخصصات المحددة مضافاً إليها عمليات الشطب ومخصوماً منها المبالغ المستردة)، فقد شهدت إنخفاضا بنسبة 85% بعد أن وصلت إلى 22.0 مليون دينار كويتي خلال نفس الفترة من العام الماضي.

كما بلغ إجمالي مخصصات خسائر القروض في الميزانية العمومية للبنك 302 مليون دينار كويتي، وشكلت المخصصات العامة ما يقارب 200 مليون دينار كويتي أي 66% من إجمالي المخصصات.

وقد استكمل البنك بنجاح عملية إصدار سندات مساندة بقيمة 100 مليون دينار كويتي تندرج ضمن الشريحة الثانية لرأس المال وذلك في مايو 2016، مما أدى إلى رفع معدل كفاية رأس مال البنك إلى18.3%  بموجب متطلبات بازل 3 ومقابل الحد الأدنى الرقابي المطلوب والبالغ 14.0%.

وتعليقاً على هذه النتائج، صرح عمر قتيبة الغانم، رئيس مجلس إدارة بنك الخليج، قائلاً: "سعداء بالنتائج المشرفة التي حققها البنك والتي تعكس ارتفاع مكانته وقوة استقراه المالي. لقد زادت قدرتنا على النمو والحفاظ على قوة رأس مال ومكانة البنك نتيجة عملية إصدار السندات التي تمت في شهر مايو حيث شهد زيادة في الإكتتاب."

"وخلال النصف الأول من العام 2016، تمكن البنك وبنجاح من تحقيق أهم أهدافه الاستراتيجية وأطلق عدداً من الخدمات الرئيسية، بما في ذلك إطلاق أول تطبيق مصرفي في منطقة الشرق الأوسط مخصص لأجهزة الهواتف الذكية يعتمد على تقنية التعرف على الوجه. ومازالت خدماتنا المصرفية للأفراد تشهد التقدير، فقد واصل نشاط البطاقات الائتمانية تقدمه حيث شهد إنفاق العملاء باستخدام تلك البطاقات نمواً بلغت نسبته 16% على أساس سنوي. وقد ساهم في ذلك النمو بشكل أساسي النجاح المستمر لبرنامج الولاء من خلال بطاقات الائتمان "مكافآت الخليج"، الذي تم إطلاقه في الربع الأخير من العام 2015. ويحرص بنك الخليج على تقديم المنتجات المبتكرة مثل هذا البرنامج بهدف تزويد عملائنا بأفضل تجربة مصرفية، ونعتزم المضي قدماً في تعزيز منتجاتنا لتحوز على رضاء عملائنا الكرام."

"وفي إطار حرصه الشديد على المساهمة في تطوير مجتمعنا، عقد بنك الخليج مؤتمر "المرأة في عالم المؤسسات: إمكانات تفوق التوقعات" الذي أقيم في الكويت في شهر مايو، وناقش من خلاله مجموعة من أبرز القيادات سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو العالمي قضية المساواة بين الرجل والمرأة في مكان العمل، وقد حقق نجاحاً كبيراً على المستويين المحلي والإقليمي."

"كما يستمر البنك في دعمه لمؤسسة إنجاز وللمبادرات التعليمية للشباب بشكل عام. وواصل موظفو بنك الخليج حرصهم على التطوع للمشاركة في برامج إنجاز التعليمية للشباب، التي تتمحور حول ريادة الأعمال ومهارات القيادة. ويلتزم بنك الخليج، من خلال برنامج المسؤولية الإجتماعية الذي ينتهجه، بالمساهمة في دعم الشباب والمبادرات التعليمية، ويحرص على القيام بدوره في المساهمة في تمكين الأجيال المقبلة.  وأشعر بالفخر والاعتزاز لما حققناه من سجل حافل في هذا المجال حتى الآن."

ومن جهته، صرح سيزار جونزاليس بوينو، الرئيس التنفيذي لبنك الخليج، قائلاً: "نفتخر بأداء بنك الخليج في الفترة الماضية رغم صعوبة أوضاع السوق مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي. بالإضافة إلى ذلك، فقد قام البنك بالإستثمار في العديد من المنتجات والخدمات التي قدمها لعملائه من بينها إطلاق تطبيق التعرف على الوجه، وما شهده برنامج "مكافآت الخليج" من إقبال من جانب العملاء لما لمسوه من خدمة فائقة."

"ويتيح التطبيق المصرفي المخصص لأجهزة الهواتف الذكية، وهو الأول من نوعه في الشرق الأوسط الذي يعتمد على تقنية التعرف على الوجه، للعملاء إمكانية الوصول إلى حساباتهم الشخصية وسائر الخدمات المصرفية بإستخدام هذا التطبيق الجديد بطريقتين: إما من خلال غمضة عين أمام كاميرا هاتفهم الذكي "Blinking to Bank "، أو من خلال تسجيل كلمة المرور التقليدية. ويمكن الحصول على هذا التطبيق المتوفر باللغتين العربية والإنجليزية عن طريق تحميله على أجهزة الهواتف الذكية من خلال تطبيقي آبل وأندرويد. وقد قمنا مؤخراً بطرح هذا المنتج، الذي شهد زيادة في أعداد عملاء الخدمة المصرفية عبر الهاتف النقال، وجاء الإقبال عليه مشجعاً للغاية."

"كما أننا سعداء بالنجاح الذي حققه برنامج مكافآت الخليج، والذي لا يزال يستقطب المزيد من العملاء ويحقق النجاح في المجال المصرفي. ومن خلال هذا البرنامج يمكن للعملاء الحصول على "نقاط الخليج" فور إجرائهم لأية عملية شراء بإستخدام بطاقات الإئتمان الخاصة بهم، حيث يمكن إستخدام تلك النقاط وإستبدالها بتذاكر سفر أو إقامة مجانية في أكثر من 300,000 فندق مشارك في العالم. كما يتضمن البرنامج تطبيق Entertainer، وهو أول تطبيق للهاتف النقال من نوعه في الكويت يقدم عروضاً فورية للعملاء لدى العديد من المتاجر المعروفة وتشمل كذلك المجالات الترفيهية وأنشطة الأطفال في كل من الكويت والإمارات العربية المتحدة ولندن. وقد حصل هذا المنتج الفريد من نوعه في شهر أبريل الماضي على جائزة "أفضل منتج بطاقة إئتمان في الشرق الأوسط" من مجلة "ذا إيجن بانكر"، إحدى الشركات الاستشارية الرائدة في عالم الخدمات المالية في آسيا والمتخصصة في إجراء البحوث المالية ووضع معايير الأداء وتوفير المعلومات. ويؤكد حصولنا على هذه الجائزة المرموقة الطبيعة المتميزة لبرنامج الولاء الذي نقدمه، ويعزز مكانة بنك الخليج كمؤسسة رائدة في الكويت في مجال الخدمات المصرفية الفردية، حيث يقدم مصرفنا العديد من المنتجات المبتكرة، معززة بالخدمة الفائقة المقدمة إلى العملاء، كما تعكس الجائزة تميز البنك على مستوى الشرق الأوسط ككل."

 

×